أعراض الشوكة العظمية وعلاجها

أعراض الشوكة العظمية وعلاجها

أعراض الشوكة العظمية Heel spur غالباً لا تظهر في البداية، لكن قد ترتبط بألم متقطع أو مزمن في أحد الكعبين أو كليهما بسبب التهاب اللفافة الأخمصية plantar fasciitis “رباط سميك يشبه الشبكة يربط الكعب بمقدمة القدم”.

اقرأ أيضاً: امراض العظام وأسبابها وطرق علاجها.

ما هي الشوكة العظمية؟

الشوكة العظمية هي نمو عظمي يظهر أسفل عظم الكعب الخلفي داخل القدم، تؤثر الشوكة العظمية على حوالي 15% من الأشخاص، وتتطور الشوكة العظمية بمرور الوقت ولا يدرك معظم الناس أن لديهم نتوء في الكعب حتى يطلبوا المساعدة في علاج آلام الكعب.

اقرأ أيضاً: النقرس… أشهر مضاعفاته وكيفية علاجه.

أعراض الشوكة العظمية

غالباً لا تسبب الشوكة العظمية أي أعراض ولكن قد ترتبط بألم متقطع أو مزمن خاصة عند المشي أو الركض، وسبب الألم لا يكون بسبب نتوءات الكعب ولكن بسبب إصابة الأنسجة الرخوة المصاحبة له، وقد تحدث نتوءات الكعب نتيجة التهاب اللفافة الأخمصية، والذي يتميز بوجود الألم في أسفل الكعب أو في بعض الأحيان في منطقة منتصف القدم السفلية، وتصيب قدم واحدة عادة لكنها قد تصيب كلا القدمين أيضاً.

يتطور الألم الناتج عن التهاب اللفافة الأخمصية تدريجياً مع مرور الوقت، وقد يكون الألم خفيفاً أو حاداً، ويشعر بعض الأشخاص بحرقة أو وجع في أسفل القدم يمتد إلى الخارج من الكعب.

عادة يكون الألم أسوأ في الصباح عند بداية التحرك بعد الاستيقاظ من النوم، أو في حالة الجلوس، أو الاستلقاء لفترة طويلة، كما قد يكون صعود السلالم صعباً جداً بسبب تصلب الكعب.

لا يشعر الأشخاص المصابون بالشوكة العظمية بالألم أثناء النشاط، بل بعد توقف النشاط مباشرة، حيث أن بعد النشاط الطويل يمكن أن يتفاقم الألم بسبب زيادة التهيج أو الالتهاب.

أسباب الشوكة العظمية 

تحدث الشوكة العظمية عندما تتراكم رواسب الكالسيوم على الجانب السفلي من عظم الكعب، وهي عملية تحدث عادة على مدى عدة أشهر، وغالباً ما تنتج نتوءات الكعب نتيجة إجهاد عضلات وأربطة القدم، وتمدد اللفافة الأخمصية، والتمزق المتكرر للغشاء الذي يغطي عظم الكعب، وتحدث الشوكة العظمية غالباً بين الرياضيين الذين تشمل أنشطتهم العديد من الجري والقفز.

عوامل خطر الإصابة بالشوكة العظمية

هناك عوامل تزيد من خطر الإصابة بالشوكة العظمية وتتضمن ما يلي:

_ من يعانون من السمنة وزيادة الوزن حيث أن هذا يؤدي إلى زيادة الضغط على أربطة اللفافة الأخمصية، خاصة عند اكتساب وزن مفاجئ.

_ السكري.

_ الشخص العداء لمسافات طويلة.

_ من تكون طبيعة عمله  تتطلب الوقوف طويلاً على القدمين مثل العمل في مصنع أو مطعم.

_ من لديه مشاكل هيكلية في القدم مثل الأقواس العالية أو الأقدام المسطحة.

_ من لديه اوتار أخيل achilis tendons مشدودة “وهي أوتار تربط عضلات الساق بالكعبين”.

_ ارتداء أحذية بنعال ناعمة.

_ ظهور أعراض الشوكة العظمية يكون أكثر في النساء والرجال النشطاء الذين تتراوح أعمارهم بين 40 -70 عاماً، كما أنه أكثر شيوعاً في النساء عن الرجال، حيث أن مرونة اللفافة الأخمصية تقل مع تقدم العمر، كما تقل الطبقة الدهنية الواقية الكعب. 

_ فترات قصيرة متكررة من النشاط البدني.

تشخيص الشوكة العظمية

عادة ما يتم فحص القدمين والسؤال عن النشاط البدني الذي ربما تسبب في ألم الكعبين، وتُعد الأشعة السينية من أكثر الاختبارات شيوعاً التي يتم استخدامها لتشخيص أعراض الشوكة العظمية.

علاج الشوكة العظمية

يتم علاج الشوكة العظمية بنفس طريقة علاج التهاب اللفافة الأخمصية، ذلك لأن ألم الكعب في الشوكة العظمية يكون ناتج عن التهاب اللفافة الأخمصية، لذا يمكن أن يؤدي علاج أعراض اللفافة الأخمصية إلى  تخفيف أعراض الشوكة العظمية، ويشمل العلاج النموذجي ما يلي:

_ تمارين الإطالة.

_ توصيات الأحذية.

_ الربط لإراحة العضلات والأوتار المجهود.

_ أجهزة تقويم العظام أو حشوات الأحذية.

_ علاج بدني.

_ الجبائر الليلية.

قد يستجيب ألم الكعب للعلاج بالأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية مثل أسيتامينوفين، أو إيبوبروفين، أو نابروكسين، وفي كثير من الحالات يستطيع جهاز تقويم العظام الوظيفي تصحيح أسباب آلام الكعب، وفي بعض الحالات يمكن حقن الكورتيكوستيرويد لتخفيف الالتهاب في المنطقة.

علاج الشوكة العظمية بالجراحة

 

يتحسن أكثر من 90% من الحالات بالعلاقات غير الجراحية، ولكن عند فشل العلاج غير الجراحي في تخفيف أعراض الشوكة العظمية بعد 9-12 شهراً قد تكون الجراحة ضرورية لتخفيف الألم واستعادة القدرة على الحركة، وتشمل التقنيات الجراحية تحرير اللفافة الأخمصية وإزالة النتوءات.

هناك اختبارات ما قبل الجراحة يجب أخذها في الاعتبار، وكذلك هناك توصيات بعد الجراحة ينبغي الالتزام بها مثل الراحة، ووضع الثلج، والضغط، ورفع القدم، والوقت اللازم للحركة ووضع وزن على القدم.

وقد يكون من الضروري استخدام ضمادات، أو الجبائر ، أو الأحذية الجراحية، أو العكازات للمرضى بعد الجراحة.

والمضاعفات المحتملة لجراحة الكعب تتضمن آلام الأعصاب، وآلام الكعب المتكررة، والعدوى، والتندب، بالإضافة إلى خطر عدم الاستقرار، وتشنجات القدم، والتهاب الأوتار في حالة إطلاق اللفافة الأخمصية.

أعراض الشوكة العظمية
أعراض الشوكة العظمية

الوقاية من الشوكة العظمية

يمكن منع الشوكة العظمية من خلال ارتداء أحذية مناسبة بشكل جيد مع نعال ماصة للصدمات، وسيقان صلبة، وعدادات كعب داعمة، واختيار الأحذية المناسبة لكل نشاط بدني، والقيام بتمارين الإطالة قبل كل نشاط، وتجنب ارتداء الأحذية التي بها تآكل مفرط في الكعب والنعال، وفي حالة المعاناة من زيادة الوزن قد يساعد فقدان الوزن على منع حدوث الشوكة العظمية.

  

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *