المقابر الكونية.. اكتشاف علمي لبقاء المجرة على قيد الحياة
المقابر الكونية

ليس بغريب السماع عن المقابر الخاصة بدفن الموتى، لكن الغريب السماع عن وجود مقابر كونية يدفن بيها النجوم،  فهناك يقع الثقب الأسود العملاق الذي يبتلع كل مايصادفه في طريقه خلال تحركه وجريانه في الفضاء بسرعات كبيرة، فتلك الثقب ليس الوحيد بل هناك ملايين وربما مليارات منه تنتشر في أرجاء الكون الواسع والقريبة من مجرتنا والتي تجذب إليها  النجوم بشدة حيث أنها تقوم بشفطها وابتلعها ولكن ماوراء تلك المقابر ؟؟

اكتشاف العلماء

لاحظ علماء الفضاء تدفق مفاجئ لتيار من الغاز ينطلق من النجم باتجاه مجهول لتشكل دوامة تلتف حول الثقب الأسود، وبالرغم من أن تلك الثقب الأسود لا يمكن رؤيته، لكن العلماء شاهدوا دوامة متشكلة حوله نتيجة ابتلاعه للنجم، كما وجد علماء ناسا من قبل أن الثقب الأسود موجود ويقوم باستهلاك الكثير من الكواكب،  النجوم،  الغبار وأحيانًا بعض الحجارة فجميعهم يشكل غذائًا  لهذا الثقب العملاق.

فتلك الثقب الأسود يبلغ وزنه مليارات وزن الشمس، حيث يكون حوله دوامة تشبه الإعصار من الغاز والتي لا تصل إلى  النجم مباشرًا لداخل الثقب بل تتحول مادة النجم إلى غاز أولًا بفعل الجاذبية الهائلة له لتشكل مادة النجم المبتلع وقودًا لهذا الثقب الذي يقوم بتنظيف الكون.

أهمية المقابر الكونية

هناك الكثير من النجوم تبعد عنا بحوالى 4200 سنة ضوئية والتي تنتهي حياتها لتظهر بألوان زاهية، حيث تبلغ درجة حرارة سطحها حوالي 50000 درجة مئوية، كما تظهر هذه الألوان نتيجة الغازات المتدفقة نتيجة انهيار النجم بينما تختلف أطوال الموجات الصادرة عن الضوء الناتج عن الانفجار حسب طبيعة وتركيب الغازات.

فتلك النجوم عندما تموت لن تتحول إلى ثقب أسود نظرًا إلى أن  كتلتها لا تكفي لذلك،  إنما تتكور على نفسها ويخبو ضوؤها وتتحول لعملاق أحمر، حيث أنها تبلغ حدودها مدار القمر وربما تبتلعه، لذلك يقع بالمجرة العديد من المقابر الكونية والتي تعد لها أهمية كبيرة لستمرار وجود المجرة وبقائها علي قيد الحياة فالموت في عالم النجوم ضروري ولا يقل أهمية عن الحياة.

لذلك يولد ويعيش النجم مكونًا عناصر مختلفة، وتنتهي حياة النجم بتمزقه وبعثرة مادته في الفضاء حيث تتخلف بقايا من النجم يمكن اعتبارها جثة النجم الميت و التي تختلف حسب كتلة كل نجم عن الآخر،  لذلك يعتبر الثقب الأسود مقبرة كونية عملاقة،  فتلك الاكتشاف العلمي يتضمن الكثير من الحقائق العلمية نظرًا إلى أن تلك الثقوب ما هي إلا مقابر تنظف الكون  بسبب جاذبيتها الفائقة التي لا تسمح للضوء بمغادرتها وبالتالي فهي مختفية لا ترى أبدًا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *