استخدامات فوليك أسيد المختلفة

استخدامات فوليك أسيد المختلفة

فوليك أسيد (حمض الفوليك) هو النسخة الاصطناعية من فيتامين ب 9، فهو يساعد الجسم على تكوين خلايا دم حمراء صحية، ويوجد في بعض الأطعمة.

استخدام فوليك أسيد:

فوليك أسيد

يستخدم  فوليك أسيد “حمض الفوليك “في:

_ علاج، أو منع فقر الدم الناجم عن نقص حمض الفوليك.

_ مساعدة دماغ الطفل، وجمجمته، وحبله الشوكي على التطور بشكل صحيح أثناء الحمل، لتجنب مشاكل النمو. 

_ تساعد في تقليل الآثار الجانبية لميثوتريكسات (وهو دواء يستخدم لعلاج التهاب المفاصل الحاد، ومرض كرون، أو الصدفية).

يمكن أيضًا دمج حمض الفوليك مع:

_ كبريتات الحديدوز لعلاج أنيميا نقص الحديد.

_ الفيتامينات، والمعادن الأخرى كمكمل غذائي متعدد الفيتامينات والمعادن.

جرعة فوليك أسيد

تعتمد جرعة حمض الفوليك، والمدة التي تتناولها على سبب الحاجة إليه، كما يلي:

الجرعة قبل، وأثناء الحمل 

يوصى بتناول فوليك أسيد أثناء محاولتك الإنجاب (بشكل مثالي قبل 3 أشهر)، وخلال الأسابيع الـ 12 الأولى من الحمل.

الجرعة المعتادة إذا كنت تحاولين الحمل وخلال الأسابيع الـ 12 الأولى من الحمل هي 400 ميكروجرام تؤخذ مرة واحدة في اليوم.

قد يوصي الطبيب، أو ممرضة التوليد بتناول حمض الفوليك طوال فترة الحمل، خاصة إذا كنت معرضة لخطر الإصابة بفقر الدم.

إذا كانت لديك فرصة أكبر لإنجاب طفل مصاب بعيب في الأنبوب العصبي، فسوف يوصي الطبيب بجرعة زائدة قدرها 5 ملجم، تؤخذ مرة واحدة في اليوم.

الجرعة لعلاج فقر الدم بسبب نقص حمض الفوليك

الجرعة المعتادة للبالغين، والأطفال فوق سن سنة هي 5 ملجم، تؤخذ مرة واحدة في اليوم.

في بعض الأحيان يتم زيادة الجرعة إلى 15 ملجم في اليوم، وإذا كان عمر الطفل أقل من 12 شهرًا، فسيستخدم الطبيب وزن الطفل لتحديد الجرعة المناسبة.

ستأخذه عادةً لمدة 4 أشهر، ولكن إذا كان فقر الدم الناجم عن نقص حمض الفوليك ناتجًا عن مشكلة طويلة الأمد، فقد تضطر إلى تناول حمض الفوليك لفترة أطول، ينبغي استشارة الطبيب قبل التوقف عن تناول حمض الفوليك.

الجرعة للوقاية من فقر الدم بسبب نقص حمض الفوليك

الجرعة المعتادة للبالغين، والأطفال بعمر 12 سنة، وما فوق هي 5 ملجم، وتؤخذ كل يوم أو مرة إسبوعيًا.

قد تختلف الجرعة حسب العمر، والنظام الغذائي، وأي ظروف صحية أخرى، وبالنسبة للأطفال دون سن 12، سيستخدم الطبيب عمر الطفل، أو وزنه لتحديد الجرعة المناسبة.

الجرعة إذا كنت تتناول الميثوتريكسات

الجرعة المعتادة للبالغين، والأطفال هي 5 مجم مرة في الأسبوع، في يوم مختلف من الأسبوع عن جرعة الميثوتريكسات.

بعض الناس يأخذون 1 مجم إلى 5 مجم مرة في اليوم، باستثناء اليوم الذي يتناولون فيه الميثوتريكسات.

لا ينبغي التوقف عن تناوله دون التحدث مع الطبيب، حيث يعني التوقف أن المريض سيكون أكثر عرضة للإصابة بآثار جانبية من الميثوتريكسات، مثل القيء، والإسهال.

الآثار الجانبية للفوليك أسيد

مثل جميع الأدوية، يمكن أن يسبب حمض الفوليك آثارًا جانبية لدى بعض الأشخاص، ولكن الكثير من الناس ليس لديهم آثار جانبية أو آثار ثانوية فقط.

من الآثار الجانبية الشائعة لحمض الفوليك:

_ الشعور بالغثيان.

_ فقدان الشهية.

_ انتفاخ، أو ريح.

في حالات نادرة، يمكن أن يسبب حمض الفوليك رد فعل تحسسي خطير (الحساسية المفرطة) ومن أعراضه:

_ ظهور طفح جلدي قد يشمل حكة، أو احمرار، أو تورم، أو بثور، أو تقشر في الجلد.

_ الإصابة بضيق في الصدر، أو الحلق.

_ صعوبة في التنفس، أو التحدث.

_ ظهور تورم الفم، أو الوجه، أو الشفتين، أو اللسان، أو الحلق.

حين ظهور أحد هذه الأعراض ينبغي الذهاب إلى المستشفى لتلقي العلاج فورا.

من قد لا يكون قادرًا على تناول حمض الفوليك؟

حمض الفوليك غير مناسب لبعض الناس، للتأكد من أنه آمن ينبغي إخبار الطبيب قبل البدء في تناول حمض الفوليك إذا كانت المريض:

_ سبق أن عانى من رد فعل تحسسي لحمض الفوليك، أو أي دواء آخر.

_ لديه مستويات منخفضة من فيتامين ب 12 (فقر الدم الناجم عن نقص فيتامين ب 12)، أو فقر الدم الخبيث

الناجم عن السرطان (ما لم يكن لديه أيضًا فقر الدم الناجم عن نقص حمض الفوليك).

_ يغسل كلى.

_ لديه دعامة في القلب.

تناول فوليك أسيد مع الأدوية والمكملات العشبية الأخرى

هناك بعض الأدوية التي قد تؤثر على طريقة عمل حمض الفوليك، كما يمكن أن يؤثر حمض الفوليك أيضًا على طريقة عمل الأدوية الأخرى.

لا تتناول حمض الفوليك في غضون ساعتين قبل، أو بعد تناول علاجات عسر الهضم (مضادات الحموضة التي تحتوي على الألومنيوم، أو المغنيسيوم)، لأنها قد تمنع امتصاص حمض الفوليك بشكل صحيح.

ينبغي إخبار الطبيب إذا كان المريض يتناول أيًا من هذه الأدوية قبل البدء في تناول حمض الفوليك:

_ الميثوتريكسات (دواء يستخدم لعلاج التهاب المفاصل الروماتويدي، ومرض كرون، والصدفية، وبعض أنواع السرطان).

_ الفينيتوين، أو فوسفينيتوين، أو فينوباربيتال، أو بريميدون (أدوية تستخدم لعلاج الصرع).

_ فلورويوراسيل، أو كابسيتابين، أو رالتيتريكسيد، أو تيجافور (أدوية تستخدم لعلاج بعض أنواع السرطان).

_ المضادات الحيوية (أدوية تستخدم لعلاج، أو منع العدوى البكتيرية).

_ الأدوية التي تحتوي على الزنك (بما في ذلك أقراص الحلق، وعلاجات الزكام).

_ سلفاسالازين (دواء يستخدم لعلاج التهاب القولون التقرحي، ومرض كرون).

_ كوليسترامين (دواء يستخدم لتقليل الكوليسترول).

تناول حمض الفوليك مع المسكنات

يمكن تناول حمض الفوليك في نفس الوقت مع المسكنات اليومية مثل الباراسيتامول، حيث يُعد الباراسيتامول الخيار الأول لمسكنات الألم إذا كنتِ حاملًا، أو مرضعة.

إذا كنت تتناول حمض الفوليك مع الميثوتريكسات، فينبغي التحدث إلى الطبيب قبل تناول أي من العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات مثل الأيبوبروفين، أو الأسبرين.

ينبغي التحدث إلى الصيدلي، أو الطبيب قبل تناول أي علاجات، أو مكملات عشبية مع حمض الفوليك، حيث تحتوي بعض مكملات الفيتامينات، والمعادن بالفعل على حمض الفوليك، ومن المهم عدم تناول أكثر من الكمية اليومية الموصى بها.

ينبغي إخبار الصيدلي، أو الطبيب إذا كنت تتناول أي مكملات، أو علاجات تحتوي على الزنك، حيث يمكن لحمض الفوليك أن يوقف عمل الزنك.

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *