استعطفها بفقره وحاجته للعمل فابتزها بفيديو إباحي

كتب: محمد ممدوح

“إما تدفعي 3 مليون جنيه أو أنشر الفيديو الإباحي على النت”، بهذه الكلمات ابتز شاب، 34 سنة، ربة منزل، 63 عاماً، بدفع 3 ملايين جنيه، مقابل عدم نشر فيديو لعلاقة حميمية معه عبر شبكة الإنترنت.

تعود أحداث الواقعة ،إلى شاب تعرف على مسنة ثرية، صاحبة شركة خاصة، عبر تطبيق “ايمو”، استعطفها بحاجته الشديدة للعمل نظراً لكونه فقير ووالده طرده من المنزل.

عرضت عليه فرصة عمل من باب المساعدة لشاب، قد يكون في سن أولادها، لكنه استغل هذه الفرصة للإيقاع بها في شباك غرام وحب مزعوم.

غايته استدراجها لتصويرها، وهي في علاقة حميمية غير مشروعة معه، ثم يبتزها بعدم الإشهار بها، نظير مبالغ مالية طائلة.

نجح في خطته التي رسمها بعناية شديدة، ليكون أولى اللقاءات الحميمية داخل المكتب ومع توالي اللقاءات تمكن من تصويرها.

ومن هنا كشف عن نواياه الخبيثة، مطالباً دفع مبلغ 3 ملايين جنيه نظير عدم نشر الفيديو، ولخوفها الشديد من الفضيحة، وافقت على طلبه ودفعت له ٧٧٠ ألف جنيه.

لكن جشعه وطمعه دفعاه لطلب المزيد، ليتمادى في تهديدها، لكنها قررت بعد تفكير عميق اللجوء للقانون، لتتقدم ببلاغ في ذاك الوغد.

وبالفعل تمكنت مباحث قسم شرطة مصر الجديدة من القبض عليه، وتحويله إلى النيابة.

وقررت نيابة مصر الجديدة، إحالة المتهم صاحب 34 عاماً، إلى محكمة الجنايات بتهمة ابتزاز مسنة ثرية واستيلائه منها على مبلغ مالي ٣ ملايين جنيه، مقابل عدم نشر فيديو إباحي معه عبر شبكة الإنترنت.

وكشفت تحقيقات النيابة، أن المتهم تعرف على المجني عليها عبر تطبيق يسمى “إيمو” ،واستدرجها بحجة أنه يحتاج إلى فرصة عمل كونه فقيرا ووالده طرده من المنزل.

وأضافت التحقيقات ،أن المجني عليها عرضت عليه فرصة عمل، وحددت له موعدا للتحدث في مكتبها، حيث أنها تدير شركة خاصة ولكن المتهم أوهمها بالحب والغرام .

حتى نجح في الإيقاع بها وداخل المكتب شهد أول لقاء حميمي بينهما ثم توالت اللقاءات وقام بتصويرها.

وأشارت التحقيقات، إلى أن المتهم ابتز المجني عليها وطلب منها ٣ ملايين جنيه ،مقابل عدم نشر الفيديو وبالفعل نجح في أخذ ٧٧٠ ألف جنيه منها.

وأكد مصدر قضائي، إن سكوت السيدة وخوفها من المبتز، يجعلها فريسة سهلة له، في حين أن الإبتزاز الإلكتروني، جريمة يعاقب عليها القانون المصري، حتى إن كانت هي أيضًا مخطئة، وشريكة في الأمر.

وأن المادة 327 من قانون العقوبات المصري، تحمي ضحايا الإبتزاز بالنص على أن كل من هدد غيره بإفشاء أمور أو نسبة أمور مخدوشة بالشرف.

يعاقب بالحبس مدة لا تزيد على سنتين أو بغرامة لا تزيد على خمسمائة جنيه سواء أكان التهديد مصحوبا بتكليف بأمر أم لا.

ويعاقب بالحبس، إذا لم يكن التهديد مصحوبا بطلب أو بتكليف بأمر، وكل من هدد غيره شفهيا، بواسطة شخص آخر بمثل ما ذكر.

كل تهديد سواء أكان بالكتابة أم شفهيا ،بواسطة شخص آخر بإرتكاب جريمة لا تبلغ الجسامة المتقدمة، يعاقب عليه بالحبس مدة لا تزيد عن ستة أشهر أو بغرامة لا تزيد على مائتي جنيه.

ونصح الفتيات ،اللاتي يتعرضن لتلك المشكلة، بعدم الإنصياع لرغبات الطرف الآخر، وسرعة التقدم ببلاغ إلى إدارة المعلومات والتوثيق بوزارة الداخلية، لأنها ستقوم بتعقب المراسلات التي يقوم من خلالها هذا الشخص بتهديدها.

وتقنين الإجراءات بمعرفة النيابة العامة، عقب الإبلاغ وعمل محضر، وذلك لتقديم المتهم إلى المحاكمة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.