اعراض الروماتويد وطرق علاجه

اعراض الروماتويد وطرق علاجه

التهاب المفاصل الروماتويدي أو الروماتويد (RA)، هو مرض مناعي ذاتي مزمن يسبب ألم، تورم، التهاب في المفاصل و ما حولها، كما يمكن أن يؤثر على أجزاء أخرى من الجسم.

يؤثر أولاً على اليدين والقدمين، وعادةً ما يصيب نفس المفاصل على جانبي الجسم، كما أنه يمكن أن يحدث في أي مفصل.

من أعراضه المميزة تيبس المفاصل خاصةً بعد الجلوس لفترة من الوقت وعند الاستيقاظ من النوم.

بينما يعاني بعض الأشخاص من الإرهاق والشعور العام بالتوعك.

تقدر الدراسات أن التهاب المفاصل الروماتويدي يؤثر على ما يصل إلى 1٪ من سكان العالم.

في هذا المقال سوف نتناول هذا المرض بشكل مفصل، وأعراضه، وأسبابه وطرق علاجه.

ما هو الروماتويد؟

التهاب المفاصل الروماتويدي (RA) هو مرض مناعي ذاتي مزمن (مستمر)، ما يجعله مختلفاً عن أنواع التهاب المفاصل الأخرى أنه يحدث في المفاصل على جانبي الجسم. 

 قد تكون لديك أيضاً أعراض الالتهاب والألم في:

الأصابع.

الأيدي.

المعصمين.

الركبتين.

الكاحلين.

القدم.

أصابع القدم.

يؤدي الالتهاب إلى تلف الغضروف الذي يمتص الصدمات مع الوقت يمكن أن يؤدي ذلك إلى تشوه مفاصلك كما يمكن أن تتآكل عظامك نفسها.

 بالإضافة إلى تأثيره على المفاصل، يؤثر أحيانًا على أجزاء أخرى من الجسم بما في ذلك:

الجلد.

العيون.

الفم.

الرئتين.

القلب.

ما هو سن ظهور الروماتويد؟

الروماتويد

يبدأ عادةً في التطور بين سن 30 و 60 عامًا ولكن يمكن لأي شخص أن يصاب بالتهاب المفاصل الروماتويدي، في الأطفال والشباب عادةً ما بين سن 16 و 40 عامًا و يطلق عليه التهاب المفاصل الروماتويدي الصغير (YORA).

 في الأشخاص الذين تظهر عليهم الأعراض بعد بلوغهم الستين من العمر يُطلق عليهم اسم التهاب المفاصل الروماتويدي المتأخر (LORA).

ما هي أعراضه؟

يؤثر على كل شخص بشكل مختلف، حيث تظهر أعراض التهاب المفاصل لدى بعض الأشخاص على مدى عدة سنوات، بينما لدى الأشخاص الآخرين تتطور أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي بسرعة.

تشمل الأعراض ما يلي:

ألم، وتورم، وتيبس في أكثر من مفصل.

تصلب الجسم خاصةً بعد الجلوس لفترات طويلة أو في الصباح.

تيبس وألم في نفس المفاصل على جانبي الجسم.

التعب (التعب الشديد).

الضعف.

الحمى.

أسباب المرض

السبب الدقيق للرُوماتويد غير معروف، يعتقد الباحثون أنه ناتج عن مجموعة من العوامل الوراثية، والهرمونات، والعوامل البيئية.

في حالة التهاب المفاصل الروماتويدي هناك شيء ما يحفز جهازك المناعي لمهاجمة مفاصلك، قد يكون ضغوط جسدية، أو نفسية، أو في حالة التدخين والعدوى.

هل يعتبر مرض وراثي؟

 تشارك بعض العوامل الوراثية والعوامل غير الجينية في خطر الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي، تشمل العوامل غير الوراثية النوع، والتعرض للمهيجات، والملوثات.

الأشخاص الذين يولدون مع اختلافات في جينات كريات الدم البيضاء البشرية (HLA) هم أكثر عرضة للإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي.

حيث أن جينات HLA تساعد جهاز المناعة لديك على معرفة الفرق بين البروتينات التي يصنعها جسمك والبروتينات من الغزاة مثل الفيروسات والبكتيريا.

 عوامل خطر الإصابة بالتهاب المفاصل ؟

هناك العديد من عوامل الخطر للإصابة بالتهاب المفاصل وتشمل:

تاريخ العائلة: من المرجح أن تصاب بالتهاب المفاصل الروماتويدي إذا كان لديك قريب مصاب به أيضًا.

النوع: النساء أكثر عرضةً مرتين إلى ثلاث مرات للإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي.

التدخين: يزيد التدخين من خطر إصابة الشخص بالتهاب المفاصل الروماتويدي ويزيد من تفاقم المرض.

السمنة: تكون فرصة الإصابة بالتهاب المفاصل كبيرة في حالة السمنة.

التشخيص

يقوم الطبيب المختص بتشخيص التهاب المفاصل الروماتويدي على أساس عدة عوامل:

عن طريق إجراء الفحص البدني ويسأل عن تاريخك الطبي والأعراض التي تشكو منها.

 سيطلب أخصائي الروماتيزم عمل اختبارات التصوير واختبارات الدم.

تبحث اختبارات الدم عن الالتهابات وبروتينات الدم (الأجسام المضادة) التي تعتبر علامات لالتهاب المفاصل الروماتويدي  تشمل هذه الاختبارات:

يؤكد معدل ترسيب كرات الدم الحمراء (ESR) أو “معدل الترسيب” وجود التهاب في مفاصلك.

بروتين سي التفاعلي (CRP).

قد يطلب أخصائي الروماتيزم الخاص بك اختبارات التصوير للبحث عن علامات تدل على تآكل مفاصلك.

 يمكن أن يتسبب التهاب المفاصل في تآكل أطراف العظام داخل مفاصلك، قد تشمل اختبارات التصوير ما يلي:

الأشعة السينية.

الموجات فوق الصوتية.

فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي.

الهدف من علاجه؟

الهدف من العلاج هو تقليل آلام المفاصل وتورمها، حيث يساعد القيام بذلك في الحفاظ على وظيفة المفصل أو تحسينها، أما الهدف طويل المدى من العلاج هو إبطاء تلف المفاصل أو إيقافه، حيث يقلل التحكم في التهاب المفاصل من آلامك ويحسن نوعية حياتك.

 علاجه

يحدث تلف المفاصل بشكل عام خلال العامين الأولين من التشخيص، لذلك من المهم أن ترى الطبيب الخاص بك في أقرب فرصة إذا لاحظت الأعراض.

تشمل علاجات التهاب المفاصل الروماتويدي تغيير نمط الحياة، والعلاجات والأدوية، والجراحة.

 يضع الطبيب في الاعتبار عمرك، وحالتك الصحية، وتاريخك الطبي، ومدى سوء الأعراض عند اتخاذ قرار بشأن العلاج.

  •  الأدوية التي تعالج التهاب المفاصل.

يمكن أن يؤدي العلاج المبكر بأدوية معينة إلى تحسين نتائجك على المدى الطويل. قد تكون مجموعات الأدوية أكثر فعالية من العلاج بدواء واحد وتبدو أنها آمنة مثلها.

هناك العديد من الأدوية لتقليل آلام المفاصل، والتورم، والالتهاب، ولمنع المرض أو إبطائه.

 تشمل الأدوية التي تعالج التهاب المفاصل الروماتويدي ما يلي:

  • العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (المسكنات).

تعمل العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات على تقليل الألم والالتهاب، مثل ما يلي:

ايبوبروفين (Advil® ، Motrin®).

نابروكسين (أليف®).

أسبرين.

  • مثبطات COX-2.

مثبطات COX-2 هي نوع آخر من مضادات الالتهاب غير الستيرويدية، وهي تشمل منتجات مثل celecoxib (Celebrex®).

 مثبطات COX-2 لها آثار جانبية أقل للنزيف على معدتك مقارنة بمضادات الالتهاب غير الستيرويدية النموذجية.

  • الستيرويدات القشرية.

يمكن أن تساعد الكورتيكوستيرويدات المعروفة أيضًا باسم المنشطات في علاج الألم والالتهاب، وتشمل بريدنيزون وكورتيزون.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *