الأمير بندر بن خالد الفيصل يكشف تفاصيل مقابلته مع ولي العهد السعودي

كشف الأمير بندر بن خالد الفيصل المستشار في الديوان الملكي المولود في عام 1965 ببريطانيا حقيقة رفض والده الأمير خالد الفيصل عرض منحه الجنسية البريطانية في سن شبابه، مؤكدًا اعتزازه بوطنه وهويته السعودية قائلاً: “دمنا أخضر.

وأشار بندر بن خالد الفيصل أنه كان قد أكمل تعليمه من المرحلة الرابعة الإبتدائية إلى مرحلة الثانوية في مدينة أبها بالسعودية و كان والده أميرًا لمنطقة عسير، وبين أنه لم يكن في دراسته خلال المرحلة المتوسطة والثانوية من الطلاب المتفوقين.

حيث كان يعاني بمشكلة السرحان وفقدان التركيز، وأشار إلى أنه منذ بداية دراسته في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن في الظهران، فكانت صدمة لاختلاف مستواه الدراسي فيها غير أن ما ساعده في ذلك لغته الجيدة مما ساعده في استيعاب المناهج التي كانت تدرس باللغة الإنجليزية، وأضاف أن إقامته أثناء دراسته الجامعية كانت في سكن الطلاب في الجامعة.

وأوضح رئيس مجلس إدارة الهيئة العليا للفروسية، أثناء ظهوره في برنامج “في الصورة” مع الإعلامي عبدالله المديفر، ردًا على المطالبات بكأس السعودية لجمال الحصان العربي: بأن هناك برنامج على أعلى مستوى، و أن الخير قادم إن شاء الله.

كما كشف بندر بن خالد الفيصل، كواليس لقائه الأول مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لطرح تصور لتطوير قطاع الفروسية بالمملكة.

وأضاف أنه أثناء انتظاره في مكتب ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، فوجئ بوجود اشخاص كثيرون ينتظرون مقابلة ولي العهد، وهو ما جعله يدرك أن جدول أعماله مزدحم جدًا، مشيرًا إلى أنه كان يرغب في إلغاء موعده مع ولي العهد، لانه شعر بأن ما يقدمه لا يرقى للمستوى الذي من المفترض أن يكون عليه، مقارنة بحجم المشروعات والخطط التي يناقشها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

وقال أن تصور التطوير الذي كان معه كان مكونًا من 60 ورقة، وثم قام باصطحاب نسخة مختصرة قدرها 15 ورقة لعرضها على ولي العهد محمد بن سلمان، ليُفاجأ بإنشغاله بقراءة التصور كاملاً، ثم أشار إلى إحدى صفحات التطور، وقال له: “هذا المهم.. سويلي هذه فقط”.

وتابع كلامه مشيرًا إلى أن الصفحة الصفحة الذي أشار إليها كانت تخص هيئة الفروسية، مضيفًا إلى أنه استشعر من اختيار ولي العهد لهذه الصفحة فقط، بأنه يوضح له بطريقة مهذبة بأن يذهب لترتيب الأمور وصفحات التطوير والعودة بأشياء أخرى.

وأما عن مصير إسطبلات الخيول بالجنادرية فقد أوضح رئيس هيئة الفروسية أن هناك مخططًا جديدًا سوف يستغرق عدة سنوات، وأوضح أن ميادين المناطق خارج مسؤولية نادي سباقات الخيل وسعى في الفترة الحالية لدعمها.

وأكمل كلامه قائلا أن توجيه سمو ولي العهد بإبراز ثقافة وفكر وفن السعودية في كل سباقات الخيل وفعاليات الفروسية.

وكشف الأمير بندر أن ما يحلو له و يطربه هو الإيقاع والفن السعودي واليمني الأصيل، معتبرًا أن اليمن هم أساس العرب والفن الإيقاع.

ولفت الأمير بندر بن خالد الفيصل إلى أن ما تم طرحه من التيارات “الليبرالية أو الإسلامية” كانت غير مقنعة ولا تصلح لبرنامج أمة ودولة.

ورغمًا من أن خسائر شركة “طيران سما” مبالغ كبيرة تعدت ال 500 مليون، وصف الأمير “بندر بن خالد الفيصل” تجربته مع رئاسة الشركة بـ”أجمل وأسوأ تجربة له”.

كما كشف رئيس هيئة الفروسية خلال البرنامج عن سبب عدم وجوده بالمنصة في الحفل الختامي لكأس السعودية لسباقات الخيل بنسخته الثالثة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.