إيمان غازي تكتب (رسالة لكل فتاة مقبلة على الزواج)
كرم الإسلام المرأة تكريمًا كبيرًا، وخصوصًا الفتاة المقبلة علي الزواج، حيث منحها سبحانه وتعالي الحق فى اختيار شريك حياتها.
كما كرمها – أيضًا – بجعله أجنبيًا عنها فترة الخطبة، لا يجوز له الخلوة بها نهائيًا، فليس كل خطيب يرغب فى الزواج وتكوين أسرة.
المستهتر
#فهناك شباب مستهتر كل هدفه قضاء وقت معين، يتلاعب فيه بمشاعر الخطيبة، ليرضى غروره، ويشبع رغباته، بل ويتركها فريسة للألم والحسرة على تهاونها معه وتفريطها له.
الجاد
كما أن هناك الشباب الجاد فى قرار الارتباط، وهذا النوع يعشق الفتاة المحترمة التى تمتاز بالحياء والعفة ليكون مطمئنًا عليها فى غيابه، ويستأمنها على تربية أولاده، ويستطيع الاعتماد عليها فى كل شئ.
يجب عليكِ اجباره بحُسن خلقك ونقاء قلبك على احترامك واحترام أسرتك، ولا تعتقدى أنه سيتمسك بكِ أو يثق فيكِ إذا تهاونتى وتساهلتى لإرضائه.
العكس
وإنما سيحدث العكس، سيتركك، وإذا حدث وارتبط بكِ، فسيراوده الشك فيكي، وإذا عاتبتيه، لن تلقِِي منه إلا معايرتكِ بتسيبكي معه فترة الخطوبة.
حق الوطء
#حتى بعد عقد قِرآنكِ، تجملي بالعفة، وتمسكي بالعُرف الذى يمنعكي من اعطاء زوجك، حق الوطء قبل ليلة الزفاف.
احترام النفس
وفي ذلك احترامًا لنفسكِ وأهلكِ، فأنتِ لا تعلمي الغيب، فكم من زوجة طُلِقت أو توفى زوجها قبل الدخول بها.
نزوة
احفظي كرامتكِ وتمسكي بمبادئكِ لتكوني حلم لأى رجل، ولا تكوني نزوة لكل رجل.
كاتبة المقال/ استشاري دعم نفسى وإرشاد أسري .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *