الشمس تتعامد على وجه رمسيس الثاني بالمتحف المصري الكبير

الشمس تتعامد على وجه رمسيس الثاني بالمتحف المصري الكبير

كتب: عبد الرحمن فتحي

ألقت الشمس ضوءها على وجه الملك رمسيس الثاني في المتحف المصري الكبير، في أول محاولة من نوعها لمحاكاة ظاهرة انحراف الشمس التي تحدث مرتين في العام في “قدس الأقداس” بمعبد أبو سمبل جنوب أسوان، وذلك بمناسبة التواريخ الرئيسية في حياة الفرعون.

وتتعامد الشمس، اليوم الاثنين، الموافق 21 فبراير، على وجه تمثال الملك رمسيس الثاني بالمتحف المصري الكبير، وذلك للمرة الرابعة منذ بدء تطبيق الفكرة في أكتوبر 2020.

كما تضيء الشمس وجه الملك في أبو سمبل في 22 فبراير بمناسبة تتويجه وفي 22 أكتوبر بمناسبة عيد ميلاده.

حيث يأتي آلاف السياح كل عام في يوم ٢٢ فبراير لمشاهدة ظاهرة تعد واحدة من أهم الظواهر في مصر القديمة، وتستمر ظاهرة تعامد الشمس على وجه الملك رمسيس الثاني في معبد أبو سمبل بالأقصر ٢٠ دقيقة فقط، ودائما تأتي في فجر يوم ٢٢ فبراير.

وفي هذا السياق أكد وزير السياحة والآثار د. خالد العناني، أن ظاهرة تعامد الشمس على وجه رمسيس الثاني في معبد أبوسمبل ستكون احتفالية كبرى هذا العام لأنها ستأتي بتاريخ مميز وهو 22 – 2- 2022.

وتستعد وزارة السياحة والآثار لإبهار العالم من الجديد في 2022 بعد عاما من الفعاليات العالمية المبهرة التي شاهدها العالم مثل نقل موكب المومياوات الملكية و الأقصر – و طريق الكباش العام الماضي2021.

وأكد وزير السياحة والآثار د.خالد العناني، أن الوزارة بصدد تنظيم فعالية كبرى في فبراير الجاري بمناسبة تعامد الشمس على معبد أبو سمبل بأسوان، وذلك بالتعاون مع وزارة الثقافة، وخاصة أن تاريخ هذا التعامد لن يتكرر مرة أخرى فهو سيوافق 22/02/2022 لتكون أول فعالية كبرى لهذا العام.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *