العنف ضد المرأة في كاريكاتير المحايد.. بريشة وائل محمود

العنف ضد المرأة هو ظاهرة اجتماعية تتمثل في ممارسة أفعال عنيفة ضد الانثي بشكل متعمد، ويترك أثر سلبيًا ألمًا نفسيًا سواء كان أو ألمًا جسديًا، والضرب والقتل تتعرض لها النساء علي يد الرجال وغالبًا ما يكون شريك حياتها

خطورة العنف ضد المرأة

تشكل هذه الظاهرة خطرًا كبيرًا في المجتمع حول العالم وخاصة في العالم العربي حيث بات العنف ضد الأنثى ظاهرة اجتماعية تؤكد انهيار الجانب الأخلاقي وتعكس الجانب الأخلاقي الذي يهدد البنية الاجتماعية للأسرة والمجتمع خاصه في ظل ما يتركه العنف من أثر سلبي سواء كان عل الصعيد النفسي، أو الجسدي، أو الإجتماعي، وبالتالي تهديد أمن المجتمعات.

أسباب العنف ضد المرأة

هناك أسباب كثيرة أدت إلي العنف ضد المرأة من أهم هذه الأسباب:

حالة الانخفاض في المستويات التعليمية أدت بدورها لحدوث العنف وعدم الاعتراف بحقوقها وواجباتها.

عدم إمكانية توفير فرص العمل بكثرة أدى إلى عدم إعطاء المرأة حقها المرأة حقها في المشاركة في سوق العمل.

عدم توفير مساحة للمرأة لكي تبدى رأيها وتشارك به في المجتمع.

سيطرة الرجال على الإنفراد بإتخاذ القرار دون مشاركة المرأة معه.

المرأة أحيانًا هي من تخلق العنف ضدها وذلك برضائها بالأمر الواقع عليها دون مناقشة أو محاولة إبداء الرأي، فهي بمنتهى السهولة لا تبدي أي اعتراض بل تسلم بالأمر.

عدم وجود عقاب رادع لمن يقوم بارتكاب جرائم العنف ضد المرأة.

الحماية للمرأة

لقد أصبحت المرأة من أهم القضايا المطروحة علي جميع المستويات الدولية والإقليمية والمحلية وزاد الإهتمام بها في كثير من الدول التي تسعى للبحث عن حلول للمشاكل والأزمات التي تعنيها المرأة.

وذلك من خلال إعادة صياغة قوانينها لتصبح أداة فعاله لحماية حقوق المرأة وحقوق غيرها لأن الإعتداء على المرأة هو إعتداء على حقوق الأسرة والمجتمع بأكمله، وطالما أن القانون هو ناتج تفاعل مختلف الظواهر الإجتماعية فلا بد من وجود القانون حتي يحقق الهدف منه لأن القانون هو الذي يقوم بحفظ الحقوق وتحقيق الأمن والطمأنينة لكل الأفراد.

والتعصب ضد المرأة يعد جريمة يعاقب عليها القانون، لذلك إيمانًا من المنظمات الدولية والحكومات بحق المرأة بالعيش الكريم، دأبت جميعها الي خلق قانون شامل ومتكامل يضمن توفير الحماية لها من أي عنف أو عدوان قد تواجهها في حياتها اليومية، فبذلك يصون كرامتها وحقوقها ويقدم لها عيش كريمًا، ويلحق عقوبة قاسية بحق من إعتدى عليها لردعه لتشعر بالأمان. 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.