المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومميزاتها والمصاعب التي تواجهها

تقرير : أحمد سعودي حسين

نلاحظ إن لهذه الصناعات دور لا يستهان به في بناء الاقتصاد الوطني، وتظهر أهمية تلك الصناعات الصغيرة وذلك من خلال استغلال الطاقات والإمكانيات وتطوير الخبرات والمهارات.
وذلك كونها تعتبر أحد أهم روافد العملية التنموية، وعلى الرغم من الجدل القائم حول قدم أو حداثة الصناعات الصغيرة والمتوسطة.

 

وقد تبين أن هذه الصناعات قديمة لأنها كانت النواة والبداية لحركة التصنيع فعلى سبيل المثال إن شركة بينيتون للألبسة (United Colors of Benetton).

قد بدأ صاحبها بالعمل على مكانة خياطة واحدة في مدخل العمارة التي يسكنها وكان يجمع بواقي القماش من المصنع ويحيكها على شكل ملابس جاهزة.

 

وتوصلت إليه من هذه المشروعات تطور واتساع، وهي كذلك جديدة من حيث استحواذها على الأهتمام الأكبر من جانب المهتمين بالقضايا الاقتصادية والاجتماعية والتنموية، وعلى الرغم من هذا التباين في ترتيب الأولوية التي تتمتع بها الصناعات الصغيرة والمتوسطة، إلا أنها تستحوذ على خصائص معينة تميزها عن غيرها من الصناعات، وهي كما يلي:

مالك المنشأة هو مديرها، إذ إنه يتولى العمليات الإدارية والفنية، وهذه الصفة غالباً في هذه المشروعات كونها ذات طابع أسري في أغلب الأحيان.

إنخفاض الحجم المطلق لرأس المال اللازم لإنشاء المشروعات الصغيرة وذلك في ظل تدني حجم المدخرات لهؤلاء المستثمرين في المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

الأعتماد على الموارد المحلية الأولية، مما يساهم في خفض الكلفة الانتاجية وبالتالي يؤدي إلى انخفاض مستويات معامل رأس المال/العمل.

ملاءمة أنماط الملكية من حيث حجم رأس المال وملاءمته لأصحاب هذه المشروعات، حيث أن تدني رأس المال يزيد من اقبال من يتصفون بتدني مدخراتهم على مثل هذه المشروعات نظراً لانخفاض كلفتها مقارنة مع المشروعات الكبيرة.

تدني قدراتها الذاتية على التطور والتوسع نظراً لإهمال جوانب البحث والتطوير وعدم الاقتناع بأهميتها وضرورتها.

الارتقاء بمستويات الأدخار والاستثمار على إعتبار أنها مصدراً جيداً للادخارات الخاصة وتعبئة رؤوس الأموال.

تتميز بالمرونة والمقدرة على الإنتشار نظراً لقدرتها على التكيف مع مختلف الظروف من جانب مما يؤدي إلى تحقيق التوازن في العملية التنموية.

تعتبر صناعات مكملة Subcontractors للصناعات الكبيرة وكذلك مغذية لها.

تتميز المشروعات الصغيرة والمتوسطة بصعوبة العمليات التسويقية والتوزيعية، نظراً لأرتفاع تكلفة هذه العمليات، وعدم قدرتها على تحمل مثل هذه التكاليف.

الإفتقار إلى هيكل اداري، كونها تدار من قبل شخص واحد مسؤول إدارياً ومالياً وفنياً.

 

نلاحظ مما سبق أن خصائص المشروعات الصغيرة والمتوسطة منها ما هو سلبي ومنها ما هو ايجابي، غير أن الجوانب السلبية في هذه المشروعات لا ترجع إليها مباشرة بقدر ما هي مرتبطة بالمشكلات التي تواجهها

 

أما ما يجب التأكيد عليه هنا فهو أن المشروعات الصغيرة والمتوسطة يمكنها الاستمرار مدة طويلة دون تحقيق أرباح.
ولكنها سرعان ما تنهار حين تواجهها دفعة مالية حرجة لا تقبل التأجيل، ولذلك فإن التدفقات النقدية المباشرة لمثل هذه المشروعات أكثر أهمية من حجم الربح أو عوائد الاستثمار.

 

المشروعات

  1. ما هي المشاريع الصغيرة و التي يمكن أن توفر دخل جيد لصاحبها:-

 

١-تنظيف الشقق وسلالم العمارات:-

 

مشروع تجميع اكثر من 10 عاملات نظافة، ثم تقوم بعمل اعلانات من أجل تنظيف الشقق وسلالم العمارات بأشتراك شهرى مشجع، رغم أنها تعتبر مشروع صغير لكنها مربحة جدا جدا. (فكرة مصغرة لشركات النظافة، الشركات موجهة للإدارات والمؤسسات الحكومية ، وفكرتنا هذه موجهة للعمارات و الإقامات).

 

٢-مشروع بيع الأثاث المستعمل:-

في ظل ظروف الإقتصادية الأقل من جيدة في معظم البلدان العربية ، إزدادت شعبية الأثاث المستعمل. والآن فرصتك لتبدأ شراء الأثاث المستعمل من كافة مصادره وإعادة بيعه بنفس حالته أو بعد صيانته وتجديده.

فكر في غرف الجلوس والطعام والمطابخ والغسالات والثلاجات والمكيفات والمكاتب… إختر الموقع المناسب وطريقة العرض والترتيب الجذابة.

شراء الأثاث المستعمل من المزادات والشقق المفروشة والفنادق والإعلانات المبوبة، هناك عدد كبير من المميزات لبداية هذا العمل.
ما يجعله من المشاريع المربحة جدا:
١-أنه لا يتطلب مهارات خاصّة أو أجهزة.
٢ – إستثمار أولي منخفض نسبيا وتكاليف تشغيل شهرية منخفضة.
٣- إمكانات ربح جيد.

 

 

٣-تصنيع العطور والبرفانات:-

افكار مشاريع صغيرة مربحة جدا وغير مكلفة لا تنتهي، نعم! يمكنك تعلم طريقة تصنيع العطور وشراء المواد الخام وصناعتها بنفسك وبيعها، وهي تحقق ارباح جيدة، ويمكنك البيع للأقارب والأصدقاء والجيران.. ويمكنك توزيعها على محلات الحلاقة او كوافيرات السيدات نظرا للاقبال الشديد عليها.

٤-تجارة  الاكسسوارات التقنية:-

الكماليات والملحقات التي تكمل عمل أحدث أجهزة الكمبيوتر المحمولة والهواتف والأجهزة الإلكترونية الصغيرة المحمولة، كل هذه يكون لها سعر أكبر حين تبعد عن مكان تصنيعها في مختلف البلاد، وهذه السلع يجري تصنيعها بغرض البيع بالجملة ولذا يكون سعرها رخيصا ويسهل شراء كميات كبيرة منها، الأمر الذي يسهل إعادة بيعها بسعر متوسط يضمن تحقيق ربح كاف.

٥-تصنيع إكسسوارات السيارات

إذا كنت تبحث عن مشاريع مربحة وغير مكلفة فإن هذه الفكرة تعتبر جيدة جداً. يمكنك صناعة ميداليات ورسومات واكسسوارات اخرى في أماكن متفرقة في السيارة.
و تسويقها لمحلات قطع الغيار واكسسوارت السيارات، فهي كثيرة جدا وتباع بأسعار جيدة و صناعتها ليست مكلفة.

٦-خدمات الترجمة

في إقتصاد يتجه بوتيرة سريعة نحو العولمة، يزداد الطلب على خدمات الترجمة.؛وهي خدمات يحتاجها الأفراد والشركات، لأسباب خاصة أو تجارية.
تكون بالنسبة للشركات هي بحاجة دائما لها للتواصل مع العملاء وشركات من حول العالم، كما تحتاج إلى الترجمة في مجال التسويق والمحتوى الذي توفره الشركات على مواقعها الإلكترونية.

٧-التدوين الاحترافي

يزداد انتشار التدوين ويوشك أن يعتبر صناعة مصغرة. زادت الأدوات المتاحة للمدونين، فما كان يتطلب جهداً ومعرفة تقنية متقدمة،أصبح ممكنا بيسر ببعض نقرات الفأرة.
تغيرت النظرة إلى تحقيق الربح من التدوين، فبعد أن كان بعيداً عن الأذهان، إلى أن أصبح المفهوم شائعا، ومقبولا، وقابلا للتطبيق. جاء مصطلح “التدوين الاحترافي” ليصف التدوين الذى يهدف إلى تحقيق الأرباح.

٨-صناعة إكسسوارات الهاتف المحمول :

يتم صناعة إكسسوارات الهاتف المحمول بالأعتماد على الجلود والاقمشة والورق المقوى والترتر وغيرها، ويمكنك الحصول على نماذج جيدة ومحاولة انتاج نماذج مشابهة.

لكن مع وضع لمستك الفنية ومحاولة تسويقها الى أصحاب محلات الهواتف المحمول فهم كثر، ويمكن تحقيق أرباح جيدة جداً من خلال هذا المشروع فهو واحد من مجموعة مشاريع صغيرة ناجحة التي تحقق أرباح جيدة.

 

٩-التّجارة الإلكترونيّة

كسب المال من الإنترنت عبر التجارة الالكرونية ، هو نوع من أنواع التّجارة الحديثة التي تعتمد على دور شبكة الإنترنت في دعمها، من خلال تقديم مجموعة من الوسائل والأدوات المُفيدة في العديد من المجالات التجاريّة، وتشمل على الإعلان عن المُنتجات والسّلع من خلال إنشاء مواقع إلكترونيّة، أو مواقع التّواصل الاجتماعيّ.

مطعم فول وفلافل

الفول والفلافل هما أكثر الاكلات الشهيرة عالميًا، وبشكل يومي يقبل أعداد كبيرة من الناس على شرائهما.
ويرجع السبب في الإقبال الكثيف والدائم والمستمر على الفول والفلافل إلى رخص الأسعار مقارنة بأي من المنتجات الغذائية الأخرى.

فضلًا عن المذاق الممتاز الذي يحبه الجميع بدء من الطفل الصغير الى الشيخ الكبير، خصوصًا عند الشراء من المطاعم التي تتفرد بالطعم.

 

ولذلك، فإن مشروع مطعم فول وفلافل يأتي في مصاف المشاريع الناجحة الصغيرة، ولكن لضمان كسب أعداد هائلة من الزبائن وتحقيق أرباح كبيرة عن طريقه.

إنتاج الجبن الأبيض آليًا

مشروع إنتاج الجبن الأبيض بالأعتماد على الأساليب التكنولوجية الحديثة يعد واحداً من المشاريع الناجحة والقادرة على تحقيق الكثير من النجاح.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *