اعراض المغص في الرضع وطرق علاجه

اعراض المغص في الرضع وطرق علاجه

في الواقع، الأطفال جميعهم يبكون وذلك لأن البكاء هي الطريقة الوحيدة للتعبيرعن احتياجاتهم، لكن في حالة المغص في الرضع يكون البكاء من غير سبب كما أنه يبدأ فجأةً بدون سابق إنذار وبدون سبب واضح.

الجدير بالذكر أن المغص لا يعتبر مرضًا ولكنه مزيج من السلوكيات المحيرة.

يمكن أن تستمر هذه الفترات الصعبة لساعات في كل مرة وأحيانًا في وقت متأخر من الليل.

 والأسوأ من ذلك كله حاول قدر المستطاع وجرب ذلك من الصعب للغاية تهدئة الطفل المصاب بمغص الأمر الذي يؤدي فقط إلى تفاقم إحباطك، و قلقك، وإرهاقك.

يشخص الأطباء عادةً المغص في الرضع بناءً على “قواعد الثلاثة”، إذا كان بكاء طفلك:

 يستمر لمدة 3 ساعات في اليوم.

يحدث على الأقل ثلاثة أيام في الأسبوع.

يستمر لمدة ثلاثة أسابيع متتالية على الأقل.

ما الفرق بين المغص والبكاء العادي؟

 

لا يوجد تعريف واضح لما هو المغص بالضبط أو كيف يختلف عن أنواع البكاء الأخرى، ولكن الأطباء يتفقون عادةً على أن بكاء المغص في الرضع يكون أعلى صوتًا، وأكثر حدة، ونبرة أعلى من البكاء العادي وأحيانًا يشبه الصراخ تقريبًا.

يبدو أيضًا أن الأطفال المصابين بالمغص لا يهدأون، ويميلون إلى البكاء على مدار اليوم أكثر من الأطفال غير المصابين بالمغص.

اعراض المغص في الرضع

كيف تعرفين ما إذا كان طفلك يعاني من مغص؟ فيما يلي بعض علامات المغص التي يجب البحث عنها:

إن المغص في الرضع بشكل عام يتبع نمط “قواعد الثلاثة”: بمعنى أن البكاء يظل مستمراً 3   ساعات في اليوم، على الأقل 3 أيام في الأسبوع، ولمدة 3 أسابيع متتالية على الأقل.

غالبًا ما يحدث البكاء في نفس الوقت تقريبًا كل يوم (عادةً في وقت متأخر بعد الظهر أو في وقت مبكر من المساء ، ولكن يمكن أن يختلف).

يبدو أن طفلك يبكي من دون سبب (ليس بسبب حفاضه المتسخ أو الجوع أو التعب).

يقوم الطفل بشد رجليه، وتحريك ساقيه وذراعيه كما يقوم بقبض قبضتيه.

يجعد الطفل جبينه، ويغلق عينيه ومن الممكن أن يحبس أنفاسه لفترة وجيزة.

قد يزداد نشاط الأمعاء، وقد يخرج الغازات أو يبصق.

ينام لبضع لحظات فقط ثم يستيقظ وهو يصرخ، ويرفض أن يرضع.

ما الذي يسبب المغص في الرضع؟

ليس هناك دراسات مؤكدة حول ما يسبب المغص في الرضع، ولكن نظر الباحثون في العديد من الأسباب المحتملة والتي من أهمها ما يلي:

 عسر الهضم حيث أن جهازه الهضمي غير مكتمل النمو.

الإفراط في التغذية أو نقص التغذية.

حساسية تجاه الحليب الاصطناعي أو حليب الأم.

رد فعل للإثارة، أو الإحباط، أو الخوف.

متلازمة هز الرضيع

يدفع الضغط الناجم عن بكاء الطفل في بعض الأحيان الآباء إلى هز طفلهم، ولكن هذا تصرف غير صحيح بالمرة حيث يمكن أن يتسبب هز الطفل في أضرار جسيمة للدماغ والموت

 يزداد خطر حدوث ردود الفعل غير المنضبطة هذه إذا لم يكن لدى الوالدين معلومات حول تهدئة طفل يبكي، والتثقيف حول المغص في الرضع، والدعم اللازم لرعاية الرضيع المصاب بالمغص.

متى يجب زيارة الطبيب؟

قد يكون البكاء المفرط الذي لا يطاق هو مغص، أو مؤشر على مرض، أو حالة تسبب الألم، أو عدم الراحة لذلك يجب زيارة الطبيب لإجراء فحص شامل لطفلك إذا كان طفلك يعاني من البكاء الحاد، أو أعراض، أو علامات أخرى للمغص.

هل يمكن منع المغص في الرضع أو تجنبه؟

لا، لا يمكنك منع طفلك من التعرض للمغص.

علاج المغص في الرضع:

المغص في الرضع

هناك العديد من الأشياء التي تساعد في تقليل بكاء الطفل وتهدئته مثل ما يلي:

  • تغذية طفلك.

 فإذا كنتِ ترضعين طفلك رضاعة طبيعية عليكِ اتباع ما يلي:

تتبع طعامك وشرابك حيث أن كل ما تتناولينه ينتقل إلى طفلك ويمكن أن يؤثر عليه.

تجنب الكافيين والشوكولاتة التي تعمل كمنشطات.

إذا كنتِ ترضعين طفلك بالحليب الصناعي جربي علامة تجارية مختلفة تحت إشراف الطبيب.

تجنبي إطعام طفلك كثيرًا أو بسرعة كبيرة جدًا.

  • حمل طفلك:

احملي طفلك في حضنك أو على ذراعيك مع تدليك ظهره.

احملي طفلك في وضع مستقيم إذا كان لديه غازات.

احملي طفلك في المساء.

احملي طفلك أثناء المشي.

  • إراحة طفلك:

جربي هذه الحركات والمحفزات لتهدئة طفلك.

توفير اتصال إضافي من الجلد إلى الجلد.

قماط طفلك، هذا يعني لفه في بطانية.

غني لطفلك.

امنحيه حمامًا دافئًا.

دلكي طفلك.

اصنعي ضوضاء خفيفة مثل صوت المروحة، أو المكنسة الكهربائية، أو الغسالة، أو مجفف الشعر، أو غسالة الأطباق.

أعطِ طفلك اللهاية.

الذهاب في نزهة مع طفلك في عربته، أو في جولة بالسيارة مع طفلك في مقعد السيارة.

أعطِ طفلك قطرات سيميثيكون يمكن أن يساعد هذا الدواء الذي لا يحتاج إلى وصفة طبية في تخفيف الغازات.

التعايش مع المغص

لا يسبب المغص في الرضع أي مشاكل قصيرة الأمد أو طويلة الأمد لطفلك لكن قد يكون المغص صعبًا على الوالدين، وقد يكون من الصعب رعاية الأطفال الذين لا يتوقفون عن البكاء، وقد تشعر بالإرهاق أو الإحباط إذا كنت تشعر بهذه الطريقة فمن المهم أن تطلب المساعدة.

 لا تهز طفلك أو تؤذي طفلك حيث يمكن أن يسبب هز الطفل تلفًا خطيرًا في الدماغ وحتى الموت.

 إذا شعرت أنك قد تهزه أو تؤذي طفلك فاطلب المساعدة على الفور.

فيما يلي بعض الأشياء التي يجب وضعها في الاعتبار بشأن المغص:

أنت لم تسبب المغص لذا حاول ألا تشعر بالذنب.

سيختفي المغص في الرضع بعد حوالي 4 أشهر من الولادة.

فقط لأن طفلك يعاني من مغص لا يعني أن صحته غير جيدة.

إن منح طفلك مزيدًا من الاهتمام  مثل حمله لفترات طويلة لن يفسده.

اتصل بطبيب طفلك إذا كان يختلط بكاء طفلك بحمى، أو قيء، أو براز رخو، أو دموي، أو انخفاض في الحركة، أو بكاء طفلك، أو سلوكه يتغير فجأة.

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *