تتويج الملك تشارلز الثالث ملكاً لبريطانيا

توّج  اليوم الملك تشارلز الثالث ملكاً لبريطانيا، في مراسم يعود عمرها لقرون مضت وتتسم بالفخامة والمواكب العسكرية، وسط تأهب أمني كبير في البلاد.

كنيسة وستمنستر تفتح أبوابها لضيوف حفلة تتويج الملك تشارلز

تم فتح أبواب كنيسة وستمنستر آبي أمام الضيوف ليشهدوا المراسم التاريخية لتتويج الملك تشارلز الثالث والملكة كاميلا.

تم فتح الأبواب عند الساعة 7:30 صباحاً بتوقيت لندن، وشارك في الحفل أكثر من 2200ضيفاً ما بين ملوك وأمراء ورؤساء دول وشخصيات عالمية بارزة.

وكان عميد وستمنستر الدكتور ديفيد هويل، موجوداً عبر الأبواب التي تم فتحها، للترحيب بالضيوف الذين شهدوا مراسم التتويج.

وأدى الملك الجديد القسم خلال مراسم تتويجه، مؤكداً انه سيحافظ على التشريعات بأفضل ما في وسعه ووفقاً للقوانين.

بدأت مراحل تتويج الملك تشارلز من الإقرار الى القسم ثم المسح بالزيت، مروراً بالنصيب، وإنتهادً بالجلوس على العرش.

بعد انتهاء مراسم التتويج غادر جميع المدعوين الكنيسة، لكن أجراسها ظلت تقرع لنحو ثلاث ساعات دون توقف، فيما يعرف بالجلجلة الكاملة.

وهذا التقليد التاريخي يمارس في المناسبات الكبيرة والشهامة فقط.

الأمير هاري وحيدا

ووصل الأمير هاري وحيداً للمشاركة في حفل تتويج والده، اذ ان زوجته ميغان ماركل لم ترافقه بسبب بقائها مع اولادها في الولايات المتحدة الأميركية.

وكُشف سابقاً ان الأمير هاري( 38 عاماً) لن يرتدي زيه العسكري بمناسبة تتويج والده الملك تشارلز والملكة كاميلا.

الأمير وليام وعائلته في حفل تتويج الملك تشارلز
حفل تتويج الملك تشارلز

ومن بين أعضاء العائلة المالكة الذين شاركوا في موكب التتويج، كيت ميدلتون والأمير وليام مع أطفالهما الثلاثة، الأمير جورج، الأميرة شارلوت والأمير لويس.

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *