اليوم العالمي للرجل وكيفية الاحتفال بهذا اليوم وما هو تاريخه

اليوم العالمي للرجل وكيفية الاحتفال بهذا اليوم وما هو تاريخه

يعد اليوم العالمي للرجل من أكثر الأمور التي يهتم بها الكثيرون، حيث يختلف الجميع في كيفية الاحتفال به على الطريقة التي يحبونها، كما يرغب البعض في استخدام مجموعة من القوانين للاحتفال بهذا اليوم، لذا سنوافيكم عبر موقعنا المحايد الإخباري التفاصيل الكافية حول هذا اليوم.

اليوم العالمي للرجل

 اليوم العالمي للرجل 

إن اليوم العالمي للرجل يعتبر من الأيام الخاصة بالرجال، حيث يحتفل في هذا اليوم في التاسع عشر من شهر نوفمبر في القانون الدولي الإنساني، وكانت بداية الاحتفال به سنة 1999 في توباغو و ترينيداد، ثم أصبح في الولايات المتحدة وأستراليا وروسيا وكندا والهند و‌جامايكا وإيطاليا.

أيضًا المجر والبرازيل ونيوزيلندا وهايتي و‌مولدوفا وسنغافورة والبرتغال وجنوب أفريقيا ومالطا وتشيلي وغانا و‌كوستاريكا وايرلندا و‌كولومبيا ومصر وألمانيا والنرويج والصين وباكستان والأرجنتين واسكتلندا و هولندا والسويد و‌الدانمارك و‌فيتنام وباكستان و‌غواتيمالا وجورجيا وإنجلترا والمملكة السعودية والنمسا والإمارات ودولة الكويت ومملكة البحرين ودولة قطر والعراق وسلطنة عمان.

أهداف اليوم العالمي للرجل 

قامت اللجنة المنظمة الدولية لتسليط الضوء على دور الرجال الإيجابي، ومعالجة قضايا الكبار والشباب، ومساهمة الرجل في إعمار الأرض، بالإضافة إلى تعزيز المساواة القائمة بين الجنسين، ويعد الرجل من أكثر الجنس إقبالاً على الانتحار وفقاً للمنظمة الخيرية “كالم” في تاريخ البشرية، وتحديداً ممن هم فوق 45 عاماً.

والاسم المختصر لهذه المنظمة “الحملة ضد الحياة البائسة”، حيث ينتحر كل أسبوع في بريطانيا حوالي 84 رجلاً، أي يصل معدل الوفيات من الرجال يومياً 12 رجلاً وفقاً لما ذكر في الصحيفة البريطانية “ذي إندبندنت”

كما أوضحت الصحيفة البريطانية أن متوسط الانتحار عند الذكور يزيد بنسبة 3 أضعاف عن متوسط انتحار الإناث.

سبب اختيار هذا التاريخ لدى مناسبة اليوم العالمي للرجل 

تم اختيار هذا اليوم لأنه يصادف يوم ميلاد والد جيروم تيلوكسينغ، وهو دكتور من توباغو وترينيداد، حيث قام بإعادة إطلاق هذا اليوم في عام 1999 ميلادي، ويتم الاحتفال في هذا اليوم في التاسع عشر من شهر نوفمبر، و يركز اليوم على الاهتمام بصحة الفتيان والرجال سواء على الناحية العقلية أو الجسدية بهدف إبراز نماذج قديرة من الذكور و تعزيز المساواة القائمة بين الجنسين.

بدأت دعوات الاحتفال بهذا اليوم منذ فترة الستينيات عام 1999 ميلادي، حيث دشن الاحتفال بيوم الرجل العالمي أستاذ التاريخ الدكتور جيروم تيلوكسينج في جامعة جزر الهند، كما شجع الجميع على الاحتفال بهذا اليوم لعرض وطرح جميع القضايا المتعلقة بالرجال والفتيان.

كيف يتم الاحتفال بيوم الرجل العالمي

يناقش هذا اليوم مجموعة من المواضيع المتعلقة بالصحة العقلية للذكور والرجال السامة، بالإضافة إلى تعزيز الرعاية الصحية للرجال ونسبة الانتحار عندهم، وكيفية تحسين العلاقات بين كلا الجنسين، ويمكن الاحتفال بهذا اليوم بواسطة اتباع مجموعة من الطرق المختلفة المتمثلة في:

_ مشاركة الملصقات الإعلانية التي تتحدث عن الرعاية الصحية للرجل من الأمراض العقلية أو الجسدية.

_ الإنضمام للمناقشات الموجهة على منصات مواقع التواصل الاجتماعي على القضايا المتخصصة بهذا اليوم.

وهناك ركائز رئيسية خاصة بهذا اليوم كان أبرزها: تسليط الضوء على رجال الطبقة العاملة ورجال الرياضة ونجوم السينما، و تعزيز القدوة الحسنة للذكور، بالإضافة إلى إبراز وإظهار التمييز ضد الرجال في كافة مجالات المواقف والخدمات الاجتماعية والقانون والتوقعات الاجتماعية، والتركيز على عافية وصحة الرجل العاطفية والجسدية والاجتماعية والروحية.

 

 

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *