انطلاق القافلة الثقافية الفنية ” رؤية مصر ٢٠٣٠ ” بأسيوط
انطلاق القافلة الثقافية الفنية "رؤية مصر ٢٠٣٠" بأسيوط

نظم فرع ثقافة أسيوط التابع لإقليم وسط الصعيد الثقافي القافلة الثقافية الفنية والتي جاءت بعنوان “الواقع الثقافي وعلاقته بالتنمية المستدامة – رؤية مصر 2030 ” بالتعاون مع مركز شباب الحواتكة بمنفلوط. حسب الشاعر والمترجم محمد شافع، مدير الخدمات الثقافية بالفرع.

  • القافلة الثقافية

وأضاف “شافع” أن تلك القافلة الثقافية تأتي في إطار حرص الهيئة العامة لقصور الثقافة برئاسة الفنان هشام عطوة ، على التثقيف الصحيح للشباب ، وخلق فكر ثقافي متميز ، من خلال إقامة العديد من الفعاليات الثقافية والفنية بإقليم وسط الصعيد ، برئاسة الفنان ضياء مكاوي.

  • الثقافة الجماهيرية

وأكد مدير الخدمات الثقافية ، أن الثقافة تحمل على عاتقها الوصول إلى أقصى المناطق ، لتفعيل دور الثقافة الجماهيرية الحقيقية ، مشيرًا إلي تفقد الجمهور للمعرض الفني للمواهب الفنية تضمن بعض اللوحات الفنية والمشغولات اليدوية مما تحمل طابع فني ذو مذاق خاص لرواد مركز الشباب.

  • الحماية الاجتماعية

تلا ذلك الندوة التثقيفية التي قدمها الإعلامي أحمد صالح ، والذي أوضح أن رؤية مصر تهدف إلى الارتقاء بجودة حياة المواطن المصري ، وتحسين مستوى معيشته بالحد من الفقر بجميع أشكاله ، وتوفير منظومة متكاملة للحماية الاجتماعية ، واتاحة التعليم ، وضمان جودته ، وجودة الخدمات الصحية ، وإتاحة الخدمات الأساسية ، وتحسين البنية التحتية ، والارتقاء بالمظهر الحضاري ، وضبط النمو السكاني ، وإثراء الحياة الثقافية ، وتطوير البنية التحتية الرقمية.

  • أهداف رؤية مصر

في بداية الندوة تحدث الدكتور صابر على عبدالرحمن ، إمام وخطيب بوزارة الأوقاف ، عن أهداف رؤية مصر 2030 ومنها تحقيق العدالة من خلال تحقيق المساواة في الحقوق والفرص ، وتوفير الموارد في كل المناطق الجغرافية في الريف والحضر على حد سواء ، وتمكين المرأة والشباب والفئات الأكثر احتياجًا ، ودعم مشاركة كل الفئات في التنمية ، وتعزيز روح الولاء والانتماء للهوية المصرية.

  • التنمية المستدامة

ثم ألقي الكاتب الصحفي ، حسين سالم ، كلمته والتي قدم رؤية جوهرية حول مفهوم رؤية مصر ٢٠٣٠ والتي تعكس الخطة الاستراتيجية ، طويلة المدى للدولة ، لتحقيق مبادئ وأهداف التنمية المستدامة في كل المجالات مستندة لرؤية مصر 2030 على مبادئ التنمية المستدامة الشاملة والتنمية الإقليمية المتوازنة وتعكس رؤية مصر 2030 الأبعاد الثلاثة للتنمية المستدامة البعد الاقتصادي والبعد الاجتماعي والبعد البيئي.

  • عروض فنية

من جانبه أوضح محمود أبو بكر ، مسئول الثقافة العامة والتمكين الثقافي بالفرع ، أن القافلة الثقافية تضمنت عروض فنية منها اسكتش مسرحي بعنوان ” صرخة بلد ” ، وآخر بعنوان ” أيهما أفضل ” للمؤلف والمخرج/ رشاد صلاح.

  • أمسية شعرية

كما نوه “أبوبكر” عن تنظيم أمسية شعرية ضمن فعاليات القافلة الثقافية ، شارك فيها نخبة من كبار أدباء وشعراء الصعيد ، حيث تباري الأدباء بنادي الأدب بمنفلوط برئاسة الأديب  الدكتور يحي القفاص ، رئيس مجلس الإدارة ، والشعراء: محمد  أبوشناب ، وأحمد عبدالحميد ، وشعبان كامل المنفلوطي ، ورمضان عبد الحميد زيدان  ، وأحمد حسن ،  بقصائدهم وقصصهم الإبداعية، والتي تنوعت ما بين الفصحى والعامية، بجانب فقرة سماع المواهب الأدبية الشابة.

  • تكريمات

وأعرب مسئول الثقافة العامة والتمكين الثقافي ، عن سعادته بتكريم المتميزين والموهوبين من أبناء القرية في ختام القافلة لما قدموه من فن هادف وحقيقي، فضلًا عن تكريم رئيس مجلس الإدارة ومدير مركز شباب الحواتكة نظرًا لما قاموا به من دعم متواصل للمواهب الشابة.

  • الحضور

حضر الفعاليات مديرى الإدارات بإقليم وسط الصعيد الثقافي وفرع ثقافة أسيوط ، ونخبة من أدباء وفناني ومثقفي محافظة أسيوط وعدد من مراكزها ، حيث حضر عن الإقليم كلًا من أ/ أحمد علي سيد ، مدير إدارة المتابعة ، وأ/ محمود مهران ، مدير إدارة الخدمات الثقافية ، وأ/محمود شوقي ، مسؤول المتابعة والتخطيط ، وأ/ أحمد حلمي ، عضو المكتب الفني بالإقليم ، والمدير السابق لمركز ثقافه الطفل بمنفلوط.

فيما حضر من الفرع أ/ محمود أبو بكر ، مسئول الثقافة العامة والتمكين الثقافي ، وأ/ريموندا نبيل ، مسؤولة الفنون التشكيلية ، والدكتورة/ شيماء عبد الرازق  ، مسؤول الشؤون الثقافية ، وأ/ سيد عبدالعزيز ، مدير العلاقات العامة بالفرع.

ومن منفلوط والحواتكة حضر كلًا من: ا/  أبوالحسن محمد ، المدير الحالي لمركز ثقافه الطفل ، وأ/ علي عبدالرحيم ، رئيس مجلس الإدارة ، وأ/ عبير مصطفي،  مديرة مركز الشباب ، وأ/ جودة عبدالنعيم ، مسؤول المكتبة بالمركز.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.