هل من الممكن ان البنت تساعد في تكاليف الزواج والعرس ام لا؟

هل من الممكن أن تقوم الفتاة بمساعدة خطيبها في تكاليف الزواج ام لا؟، يعتبر الزواج هذه الأيام صعب جدًا نظرًا إلي الأشياء التي يطلبها والد الفتاة التي يتقدم إليها الشاب، ولذلك تلجأ بعض الفتيات إلى المساعدة في أمور الزواج، ولكن بعض الأشخاص لا يعتبرون هذا شئ صحيح، لذا قررنا في المحايد أن نقوم بإستطلاع رأي بعض الشباب والبنات لمعرفة إن كانت مساعدة الفتاة للشاب في تكاليف الزواج والعرس أمر عادي أم غير عادي.

هل من الممكن أن تساعد في تكاليف الزواج والعرس ام لا؟

وكانت البداية مع تقي علي وهي طالبة بكلية التربية النوعية الفرقة الثانية جامعة كفر الشيخ، حيث قالت إن في أغلب الأوقات الرجل هو الذي يعمل ويكافح من أجل أن يقوم بكل شئ من الأشياء التي يحتاجها الزوجين بعد الزواج، وأن الفتاة لا يجب عليها أن تساهم في ذلك، ولكن من وجهة نظري أن الفتاة يجب أن تساعد في أمور الزواج ولو بأشياء قليلة.

أكد عبدالرحمن عاشور وهو ميكانيكي سيارات، أن مساعدة الفتاة في أمور الزواج شئ طبيعي جدًأ، لأنه لابد أن يكون هناك تعاون ومشاركة بينهما حتى يشعران بقيمة الحب والزواج.

أضاف مرتضى حيدر الطالب بكلية الطب الفرقة الخامسة جامعة حلوان، قائلًأ “أن في مجتمعنا الرجال هما القوامون على النساء فحسب وجهة نظري يجب أن تكون تكاليف الزواج علي الرجل فقط، بغض النظر عن تسهيل الزواج من قبل الأهالي بهذه الأمور”.

وبينت جهاد إبراهيم وهي طالبة بكلية الدراسات الإسلامية الفرقة الثالثة جامعة الأزهر بأسوان، أن البنت يجب أن تساهم في تكاليف الزواج والعرس لأن كلمة زواج مبنية علي المشاركة بين الزوج والزوجة، وأن الشاب يعتبر في بداية حياته فيجب عليها مساعدته.

أوضح أحمد السويسي وهو وكيل لدي منظمة فيجور للتسويق الأكتروني والأون لاين، أن مش عيب ولا حرام إن البنت تساهم أو تساعد زوجها في تكاليف الزواج لأن الشاب لا يستطيع تحمل كل شئ وحده، فيجب علي والد البنت أن يساعده ولو حتي بتقليل الطلبات التي تطلب من الشاب أثناء الزواج.

بينما يري أحمد عوض وهو مصمم جرافيك ويوتيوبر، أن الفتاة من الطبيعي أن تساهم في تكاليف الزواج والعرس لأن من يسر زواج عسر زنا ، نظرًا لإنتشار الزني بكثرة هذه الأيام، ولذلك فأني أري أن عادي البنت تساهم في تجهيز البيت طالما يوجد ما يضمن حقها.

ويقول عمر كميان وهو يعمل حجار، أن الفتاة لا يجب عليها أن تساهم في تكاليف الزواج والعرس، وهذا يعتب خطأ والمفروض إن الشاب هو الذي يتكفل بكل شيء، وأن هذه الأمور تعود للتقاليد والعادات، وهذا يقلل من شأن الشاب.

وتؤكد إيمان علي وهي طالبة بكلية التربية الفرقة الثانية جامعة بنها، أن الفتاة يجب عليها المساهمة في تكاليف الزواج لأن الزواج سوف يكون علاقة بينها وبين زوجها والذي هو يكون شريك حياتها، ولأنه لن يكون مجرد إرتباط، وهذه المساعدة سوف تكون في بيتها وليس في بيت أحد غريب وهذه ليست مشكلة.

ويقول أنس ناصر وهو محاسب بمعرض سيراميك، أن مساعدة الفتاة في تكاليف الزواج تكون حسب التقاليد بمعني إذا التقاليد تسمح أم لا، ومن الممكن أن تساعد ولا يشترط في المساعدة أن تكون مادية ولكن في تخفيض الطلبات التي تحتاجها البنت كازوجة.

وأضاف أحمد علواني وهو مهندس مساحة، قائلا ” أن المساعدة تكون علي حسب الإتفاق، ولكن البنت لا تسطيع المساعدة أكثر من الأدوات المنزلية بمعنى أنها لا تحضر سوي الثلاجة والنيش والستاير والمطبخ لكن أكثر من هذا لا أعتقد.

وأوضحت ولاء محروس وهي حاصلة علي معهد تمريض، أن الفتاة من الممكن أن تساعد الشاب الذي تقدم إليها للزواج وهذه المساعدة تكون في تقليل طلباتها مثل الذهب أو أشياء أخري، ولكن إذا كانت تري أن الشاب رحيم وسوف يخاف الله فيها ويرعاها ويحافظ عليها، ولا يجب أن نحمل الشباب فوق طاقتهم، ويجب أن تكون هناك رحمة بين الأثنين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *