سرطان العظام .. ماهي الأسباب؟ وكيف يؤثر على الأطفال؟
سرطان العظام

سرطان العظام، هو ورم في العظم يحدث نتيجة نمو خلايا العظام بشكل خارج عن السيطرة، وقد يكون الورم أصله من العظم، أو قد يكون انتشر من سرطان موجود في مكان آخر إلى العظام.

كما يصنف سرطان العظام من الأورام الخبيثة غير الشائعة، وقد ينشأ في أي عظمة من عظام الجسم إلا أنه يؤثر غالباً في العظام الطويلة كعظام الساق والذراع.

حيث يعد الشعور بألم في العظم من اعراض سرطان العظام المبكرة، إذ يشعر المصاب بألم وتورم مكان الورم، ويشتد الألم مع الحركة، ويزداد في الليل، بجانب تورم وتيبس المفاصل المحيطة بالورم، بالإضافة لأعراض أخرى.

قد يصيب سرطان العظام النساء والرجال من جميع الفئات العمرية، ويمكن أن يصيب الأطفال أيضاً، حيث يمثل سرطان العظام عند الاطفال 3% من مجموع السرطانات، إذ يشخص 400 طفل سنوياً بسرطان العظام.

أنواع سرطان العظام

سرطان العظام الأولي: هو السرطان الذي ينشأ من العظام نفسها ويعد اخطر انواع سرطان العظام، ويسمى النوع الرئيسي من السرطانات الأولية (ساركوما).

والساركوما هي السرطانات التي تصيب العظام، والعضلات، والأنسجة الليفية، والأوعية الدموية، والأنسجة الدهنية بالإضافة للأنسجة الأخرى، والتي يمكن أن تحدث في أي مكان من الجسم.

سرطان العظام الثانوي: هو السرطان الذي انتقل إلى العظم من سرطان موجود في منطقة أخرى مختلفة في مثل سرطان الثدي، وسرطان البروستاتا، وسرطان الرئة، والكلية، والغدة الدرقية.

قد تكون أورام العظام حميدة أو خبيثة، وتحدث أورام العظام الخبيثة عند نشوء ورم سرطاني في العظام، أما أورام العظام الحميدة فحدث عند نشوء ورم حميد غير سرطاني في العظام، وقد يسميه البعض خطأ سرطان العظام الحميد، ولكن كلمة سرطان تعني خبيث فلا يوجد سرطان حميد بل ورم حميد.

اورام العظام الحميدة

الأورام الحميدة لا تنتشر إلى الأعضاء الأخرى أو الأنسجة الأخرى، وحتى أنها لا تهدد الحياة، وتشفى عادة بالجراحة، وتشمل أنواع أورام العظام الحميدة ما يلي:

ورم عظمي عظماني، ورم بانيات العظم، ورم عظمي غضروفي، ورم غضروفي، ورم ليفي مخاطي غضروفي عظمي .

يعد وجود كتلة أو تورم هو أول اعراض سرطان العظام الحميد أي أول علامة على وجود ورم العظام الحميد، وكذلك وجود ألم متزايد في منطقة الورم، ولكن في بعض الأحيان قد يكتشف الورم بعد حدوث كسر نتيجة ضعف العظام بسبب الورم.

اورام العظام الخبيثة

الساركوما العظمية ساركوما العظام، وهي النوع الأكثر شيوعاً في سرطانات العظام الأولية، يبدأ في خلايا العظام وعادة ما يتشكل في عظام الذراعين، والساقين، والحوض.

كما تعد الساركوما العظمية أكثر شيوعاً في الذكور عن الإناث، وغالباً ما يصاب به صغار العمر بين 10 و30 سنة، ولكن 10% تقريباً من الحالات تنمو وتتطور في عمر 60 و70، ومن النادر الإصابة به في منتصف العمر.

ساركوما يوينغ  هو ثاني سرطانات العظام الأولية شيوعاً، وثاني السرطانات شيوعاً عند الأطفال والمراهقين.

تنمو معظم أورام يوينغ في العظام، ولكنها يمكن أن تبدأ بالنمو في الأنسجة الأخرى، والأعضاء، والأماكن الأكثر شيوعاً لتواجد هذا السرطان هي الحوض، والعظام الطويلة مثل الساقين والذراعين، وهو نادر الإصابة للذين أعمارهم فوق سن 30.

الساركوما الغضروفية يندر حدوث الساركوما الغضروفية  في الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 20 سنة، بينما يرتفع خطر الإصابة بها في من هم أكبر من 40 عاماً، وتعد نسبة الإصابة بالساركوما الغضروفية متساوية في كلا الجنسين.

ينمو هذا النوع من السرطانات في عظام الحوض، وعظم الساق، وعظام الذراع، ويمكن أن ينمو أحياناً في الأنسجة الرخوة.

تصنف الساركوما الغضروفية حسب الدرجة والتي تقيس مدى سرعة نموها، ويصنف الطبيب الدرجة بعد دراسة وتشخيص عينات الأنسجة السرطانية تحت المجهر، وفي حالة انخفاض الدرجة وتباطؤ نمو السرطان فإن فرصة انتشار السرطان تكون أقل، وبذلك تكون نسبة الشفاء أفضل.

ورم المنسجات الليفية الخبيثة إن ورم المنسجات الليفية الخبيثة في كثير من الأحيان يبدأ في الأنسجة الرخوة مثل الأربطة، والأوتار، والدهون، والعضلات مقارنة بالعظام، وهذا السرطان متعدد الأشكال وغير متمايز خاصة عندما يبدأ بالنمو في الأنسجة الرخوة.

عندما يصيب هذا الورم العظام فإنه عادة ما يصيب الساقين، وحول الركبتين، أو الذراعين، ويميل إلى النمو بسرعة وغالباً ما ينتقل إلى أجزاء أخرى من الجسم مثل الرئتين، والعقد اللمفاوية.

غالباً ما يصيب ورم المنسجات الليفية الخبيثة البالغين في منتصف العمر وكبار السن، وهو نادر الحدوث في الأطفال.

الساركوما الليفية يعد الساركوما الليفية  نوع آخر من السرطان الذي ينمو أغلب الأحيان في الأنسجة الرخوة، ويصيب عظام الساق والذراع، وعادة ما يصيب متوسطي العمر وكبار السن.

ورم الخلايا العملاقة في العظام ينقسم هذا النوع من الأورام الأولية إلى نوعين حميدة وخبيثة، وتعد الحميدة هي الأكثر شيوعاً.

عادة ما تصيب أورام الخلية العملاقة في العظام الساق بالقرب من الركبتين أو عظام الذراع عند الشباب ومتوسطي العمر، ولا ينتشر في كثير من الأحيان إلى أجزاء أخرى.

ولكنه يميل إلى العودة مرة أخرى بعد الجراحة، وهذا ما يسمى التكرار المحلي، ويمكن أن يحدث عدة مرات، ومع كل تكرار يصبح الورم أكثر عرضة للانتشار إلى أجزاء أخرى من الجسم.

ونادراً ما ينتشر ورم الخلايا العملاقة في العظام إلى أجزاء أخرى دون تكرار محلياً، وهذا يحدث في حالة الأورام الخبيثة.

الورم الحبلي عادة ما يصيب الورم الحبلي عظام العمود الفقري أو قاعدة الجمجمة، ويتسم هذا النوع من السرطان بأنه ينمو ببطء وفي كثير من الأحيان لا ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم.

لكنه غالباً ما يعود لينمو في نفس المنطقة إذا لم يتم إزالته تماماً. وعندما ينتشر فإن العقد اللمفاوية، والرئتين، والكبد هي المناطق الأكثر شيوعاً لنمو الأورام الثانوية.

يتطور الورم الحبلي في معظم الأحيان عند البالغين في عمر أكثر من 30 عاماً، وهو شائع جداً عند الرجال أكثر من النساء، إذ أن نسبة إصابة الرجال بالورم ضعفي نسبة النساء.

اللمفومة اللاهودجكينية تنمو اللمفومة اللاهودجكينية عادة في الغدد الليمفاوية، ولكن في بعض الأحيان تبدأ في العظام، وغالباً ما تنتشر نظراً لوجود الغدد الليمفاوية في عدة أجزاء في الجسم.

الورم النقوي المتعدد (المايلوما المتعددة) إن الورم النقوي المتعدد يتم العثور عليه دائماً في العظام، ولكنه لا يعد من سرطانات العظام الأولية لأنه يبدأ بالنمو في خلايا البلازما في نخاع العظام (الجزء الداخلي اللين في العظام)، وعلى الرغم من أنه يقوم بتدمير العظام إلا أنه يعتبر سرطان دم أكثر من كونه سرطان عظام، ويتم التعامل معه على أنه مرض واسع الانتشار.

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.