سماء مصر الليلة الجمعة الموافق 15 يوليو تشهد ظاهرة فلكية جديدة.. و كوكب زحل

سماء مصر الليلة الجمعة الموافق 15 يوليو تشهد ظاهرة فلكية جديدة.. و كوكب زحل

كوكب زحل، ينتظر عشاق ومحبون عالم الفلك ظاهرة فلكية مميزة نشهدها طوال شهر يوليو، وهى ظهور كوكب زحل (سيد الخواتم) برفقة أربعة كواكب آخرين طوال الشهر، وهى تعتبر من الظواهر البديعة والجميلة فى المشاهدة والرصد والتصوير، وهذه الظاهرة يترقبها جميع هواة الفلك والمهتمون بهذا المجال.

وقال الدكتور أشرف تادرس، أستاذ الفلك بـالمعهد القومي للبحوث الفلكية ورئيس قسم الفلك السابق، إن  (سيد الخواتم) يظهر طوال شهر يوليو برفقة 3 كواكب اخرين وهي (الزهرة والمشترى والمريخ)، وتكون مشاهدة تلك الكواكب فجرًا قبل شروق الشمس.

وأكمل قائلًا أن كوكب عطارد كان يشاهد برافقة الأربعة كواكب، إلا أنه ترك المشهد بعد الأسبوع الأول من يوليو مع إستمرار الكواكب الأربعة في الظهور فجرًا حتى ينتهي الشهر.

كما تشاهد سماء مصر الليلة الجمعة الموافق 15 يوليو ظاهرة فلكية جديدة وهي ظاهرة اقتران القمر وزحل.

وأبان تادرس، أنه من المقرر أن تحدث ظاهرة اقتران القمر وزحل اليوم، حيث سوف نرى القمر وزحل متجاوران في السماء عند شروقهما في غضون الساعة 9:00 مساءًا.

واستانف أستاذ الفلك أنه من المقرر أن تظل ظاهرة اقتران القمر وزحل في السماء حتى صباح يوم غدًا.

وكما أشار إلي إنه حتى نتمكن من مشاهدة أى ظاهرة فلكية مثل اقترانات القمر مع النجوم والكواكب أو ميلاد أهلة الشهور العربية فإن الأمر يتطلب صفاء الجو وخلو السماء من السحب والغبار وبخار الماء.

وأيضًا أشار أستاذ الفلك بأن الظاهرة الفلكية ليس لها أي أضرار على صحة الإنسان أو نشاطه اليومي على الأرض.

كوكب زحل
كوكب زحل

كوكب زحل سيد الخواتم

يعرف كوكب زحل بإنه جوهرة النظام الشمسي وسيد الخواتم وملك الحلقات، وهذا بسبب نظام حلقاته الرائعة التي يمكن رؤيتها من خلال التلسكوبات فقط، فالحلقة الرئيسية تغطي تقريبًا المسافة ما بين الأرض والقمر، وهي بسماكه واحد كيلومتر فقط.

ويعد كوكب زحل سادس أقرب كواكب المجموعة الشمسية إلى الشمس، كما أنه يعد ثاني أكبر الكواكب من حيث الحجم والكتلة، حيث يصل قطره إلى 120 ألف كيلو متر أي عشرة أضعاف قطر كوكب الأرض، ويدور زحل حول الشمس بمسار بيضوي.

إذ يتطلب استكماله لدورة واحدة حول الشمس 29 سنة أرضية، بينما يتطلب إكماله لدورة واحدة حول نفسه 10 ساعات و39 دقيقة و24 ثانية.

لماذا يطلق على كوكب زحل هذا الاسم

سمي كوكب زحل بهذا الاسم، لأن كان العرب يطلقون الأسماء على الكوكب نسبة الخصائص المميزة له، حيث يشتق اسم زحل من الجذر زحل الذي يعرف في اللغة العربية أبطأ، ويعود السبب في ذلك إلى أن كوكب زحل يشتهر ببطء دورانه، وحركته في السماء، فهو يحتاج إلى ما يقارب 30 سنة حتى يتم دورة كاملة حول الشمس.

ويستغرق في كل برج من الأبراج الفلكية نحو عامين ونصف، بالإضافة إلى المعنى الأول للجذر زحل، فإنه يعرف أيضاً بعد، ولهذا فإن تسمية العرب لكوكب زحل بهذا الاسم قد يكون بسبب بعده في السماء، أما الفرس فيطلقون على كوكب زحل اسم كيوان.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *