“عمرو سلامة”: الحكم على الفن بمنظور ديني جهل وتضليل

أعرب المخرج عمرو سلامة، عن رفضه الحكم على الفن من منظور ديني، معتبرا أن ذلك جهلا.

وكتب في تغريدة له، عبر حسابه الشخصي على موقع تويتر:” الحكم على الفن بمنظور ديني هو نفسه الحكم على الدين بمنظور علمي، هو نفسه الحكم على العلم بمنظور سياسي، هو نفسه أن تقيس وزن الشئ على ميزان،

تحاول أن تسمع بنظارة وتنظر بسماعة، جهل أو تضليل أو حب جم للعك الفكري”.

عمرو سلامة: لو مكنتش مخرج كنت هبقى مصمم أحذية

ويذكر أن، عمرو سلامة، كشف عن هواياته بعيد عن الإخراج، حيث قال:” لو مكنتش مخرج كنت هبقى مصمم أحذية أو مدرب كلاب، اتعلمت الاتنين بشكل احترافي في انجلترا”.

وتابع:” اتعلمت تفصيل الأحذية ومسكت الجلد، وفي يوم من الأيام هعمل البراند بتاعي، ونفس الكلام تدريب الكلاب ومهتم جدا بسيكولوجية الكلاب، وعندي كلبين هما حياتي نيمو ودوري”.

المخرج عمرو سلامة يتحدث عن علاقته بوالدته وتأثيرها عليه

وكان قد حل ضيفا على برنامج “التاسعة”، مع الإعلامية “شافكي المنيري”، المذاع على قناة الأولى المصرية، وتحدث عن علاقته بوالدته وتأثيرها عليه وعلى الأعمال التي قدمها.

قائلا:” أمي بطلة العالم، شخصية قوية وحتى في طفولتنا في الفترة التي كان والدي غير موجود، كانت تدير المنزل بحزم، كانت تعاقبني بالوقوف بجانب التليفزيون، وهي كانت تعمل في مجال التعليم وطريقة عقابها لي كأنني في المدرسة”.

وأضاف:” والدتي كانت ولازالت سيدة قوية، وتتابع كل شي وقائدة، أنا تأثرت بها كثيرا في الأعمال التي قدمتها، وحتى زوجتي لديها نفس الصفات”.

وأ كمل:” أنا انبهر بالمرأة القوية، لذلك دائما عندما اكتب تكون شخصية الفتاة قوية لا استطيع الكتابة لشخصية فتاة ضعيفة”.

عمرو سلامة

آخر أعماله

وجدير بالذكر أن، آخر أعمال المخرج والسيناريست، عمرو سلامة، فيلم “برا المنهج”، بطولة روبي، ماجد الكدواني، دنيا ماهر، شريف دسوقي وعدد كبير من النجوم.

نبذة عن حياته

ولد عمرو سلامة في 22 نوفمبر عام 1982، في المملكة العربية السعودية، يبلغ من العمر 40 عاما، درس التجارة ولم يدرس السينما.

بدأ مشواره الفني عن طريق الأفلام القصيرة، مثل فيلم عذاب نفسي وفيلم وثائقي عن الإيدز.

وكان أول فيلم طويل له، هو فيلم “زي النهاردة” الذي تم عرضه عام 2008، بطولة بسمة، آسر ياسين، أحمد الفيشاوي،آروى جودة، مها أبو عرف.

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.