غموض لعنة المدينة التي رقص سكانها حتى الموت

غموض لعنة المدينة التي رقص سكانها حتى الموت

مقال بقلم : د . مختار القاضي

مراجعة : جيهان الجارحي

الرقص هو تعبير عن مشاعر الفرح والسرور في مناسبات مختلفة ، مثل الزواج والخطبة والنجاح وغيرها ، ولكن عندما تصيب اللعنة سكان مدينة كاملة ، ويظلون يرقصون باستمرار ، دون أي توقف حتى الموت ، فهنا يكمن اللغز المثير الذي لم يتوصل إليه الكثيرون حتى الآن .

 

هذا ما حدث سنة ١٥١٨م في إقليم الألزاس بمدينة أستراسبورج التي تقع حاليا في فرنسا ، ففي يوليو من نفس العام أصاب مرض طاعون الرقص الهستيري بصورة جماعية سكان المدينة ، حيث ظلوا يرقصون رقصًا متواصلًا دون كلل أو ملل لأيامٍ متتالية حتى الموت ، فوصل عدد الضحايا إلى ٤٠٠ قتيل من جراء طاعون الرقص .

 

بدأ هذا الوباء عندما خرجت فتاة تُدعى فرانتروفيا إلى الشارع ، وهي ترقص بحماس ، واستمرت بالرقص لمدة ستة أيام ، وانضم إليها ٣٤ آخرون من سكان المدينة ، وبحلول أغسطس انتشر الوباء ليقتل مئات الضحايا ، بعضهم مات بالنوبات القلبية ، أو السكتات الدماغية ، أو الإرهاق الشديد ، واعتقد الأطباء في ذلك الوقت أن سبب الوفاة ، هو زيادة الدم الحار في أجسام الضحايا ، فتحولوا إلى مرضى ، وأنه يمكن عمل منتزهات ومسارح لعلاج هؤلاء المرضى ، معتقدين أنهم سيتعافون إذا رقصوا بشكل مستمر ، ولكن الإرهاق والتعب أصاب بعض المرضى حتى ماتوا ، وانتشر هذا الوباء حتى شهر سبتمبر .

هذا الحدث الغريب موثَّق في السجلات التاريخية ، في القرن السادس عشر ، وظهرت حالات مشابهة لهذا الهَوس في سويسرا وألمانيا وهولندا ، ولكن ما حدث في إستراسبورج كان الأكثر فتكاً والأكثر عددًا بالنسبة للمرضى .

لقد نشأت عدة نظريات لتفسير ظاهرة الرقص حتى الموت ، فقد فسر القدِّيس “ڤيتوس” هذا الأمر في القرن السادس عشر ، بأن هذا الوباء أصاب سكان المدينة نتيجة لعنة أصابت المدينة ، وخصوصًا مع انتشار الأوبئة والمجاعات في تلك الفترة ، وقد فسر البعض هذا الرقص على أنه يأتي ضمن طقوس دينية ، ولكن الراقصين لم يبدُ عليهم أنهم يشعرون بالراحة أثناء الرقص ، بل كانوا مُنهَكين ومُتعرَّقين ومُرهَقين مع ذُعر وخوف .

فسر البعض ذلك ، بأنه وباء جماعي ، جاء بسبب فطر ينمو على الخبز ، ثم يصيب الإنسان ويتسبب في الهلوسة بفعل التسمم ، ولكن الإصابة بالتسمم لا تجعل المريض يرقص لعدة أيام ؛ لذا فهذا التفسير غير ممكن ؛ ليظل سر مقتل ٤٠٠ إنسان بالرقص الهستيري لعدة أيام لغزا مجهولاً حتى الآن ! .

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *