من أجل فلسطين.. إسرائيل تُصدم من تدخل العرب العنيف

من أجل فلسطين.. إسرائيل تُصدم من تدخل العرب العنيف

ذكرت صحيفة «معاريف» أن إسرائيل، لم تدرك أن هذا من أجل فلسطين، حيث أنها لم تكن تتوقع ردود فعل الدول العربية العنيف، من جانب مصر و العرب أجمع، الذين أدانوا بشدة التصريحات التحريضية لوزير المالية الإسرائيلي سموتريتش، ضد دولة فلسطين.

وقالت الصحيفة، في تقرير خاص لها إن استنكار العالم العربي لوزير المالية الإسرائيلي، بعد تصريحه بأن «إسرائيل يجب أن تمحو حوارة»، جاء شديد اللهجة، وأن مصر كانت من أول الدول التي اعتبرت هذه التصريحات تحريضا عنيفاً.

وقد أدانت وزارة الخارجية المصرية، صباح اليوم الجمعة الموافق 3 من شهر مارس الجاري، بيان وزير المالية، بشأن دولة فلسطين، الذي قال:”إن على إسرائيل محو حوارة”.

وجاء في بيان رسمي، إن هذه التصريحات تمثل تحريض خطير وغير مقبول على العنف، ويتنافى مع كافة القوانين والأعراف والقيم الأخلاقية، التي تقوم عليها البلاد.

فلسطين
صورة أرشيفية

كما يفتقر للمسؤولية التي يجب أن يتحلى بها أي مسؤول يشغل منصباً رسمياً، كما أكد البيان على الموقف المصري الداعي إلى ضرورة وقف الأعمال الاستفزازية أو التحريضية ضد الشعب الفلسطيني.

وأكد البيان الرسمي المصري، انه يجب وضع حد للإجراءات الأحادية، بهدف تحقيق التهدئة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وتهيئة المناخ لاستئناف عملية السلام بينهم على أساس مبدأ حل الدولتين.

وبحسب قرارات الشرعية الدولية، باعتبار ذلك هو ذلك السبيل الوحيد لتحقيق السلام الشامل والعادل في المنطقة، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة علي حدود يونيو 1976 وعاصمتها القدس الشرقية.

وكانت الخارجية الأردنية أدانت، أمس الخميس، بيان وزير المالية الإسرائيلي، حيث جاء في البيان الرسمي الصادر عن عمان، أن الأردن يدين تصريحات الوزير المالي لـ إسرائيل.

وقد دعى الوزير في الحكومة الإسرائيلية الداعية، إلى تدمير قرية حوارة بالدولة الفلسطينية، والدعوة إلى العنف تنذر بعواقب وخيمة وتشكل انتهاكاً للقانون الدولي الإنساني.

ومن ناحية أخرى، هاجمت وزارة الخارجية الإماراتية أيضا كلام سموتريتش وزير المالية الإسرائيلي، وجاء في البيان الرسمي “ندين التعليقات العنصرية لوزير المالية الإسرائيلي، الذي دعا إلى تدمير قرية حوارة الفلسطينية”.

وأكدت الإمارات العربية المتحدة، في الرسالة أنهم يرفضون الممارسات والسلوكيات التي تتعارض مع القيم والمبادئ الأخلاقية والإنسانية، التي تتعامل بها كافة الدول.

كما أكد الإماراتيون على ضرورة التصدي لخطاب الكراهية العنيف ، وتعزيز قيم التسامح والعيش في إطار الجهود المبذولة لتحقيق السلام.

وصرح بتسلئيل سموتريتش، رفضه الاعتذار عن إعجابه بمنشور لمسؤول إسرائيلي دعا عبر موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، وذلك “لمحو قرية حوارة الفلسطينية”، وجدد دعوته لمحوها.

وأشار وزير المالية، سموتريتش، إلى أن هو رئيس حزب «الصهيونية الدينية»، وأبدى إعجابه بمنشور لنائب رئيس المجلس الإقليمي السامرة، دعا فيها لمحو القرية المذكورة في ساعات قليلة قبل أعمال الشغب التي قام بها المستوطنون بها.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *