نهائي “كأس خليجي 25”.. أسود الرافدين يتأهبون لملاقاة الأحمر العُماني

يستعد منتخب أسود الرافدين لملاقة نظيره الأحمر العماني في نهائي كأس خليجي 25، وقد تقابل الفريقان في دور المجموعات في مباراة الافتتاحية للبطولة، والتي انتهت بالتعادل السلبي بينهما.

وتصدر المنتخب العراقي مجموعته بفارق الأهداف عن منافسه المُنتخب العُماني، الذي حلّ ثانياً مباشرة في المجموعة، ليواجه المنتخب القطري في دور النصف، ويتغلب عليه بهدفين مُقابل هدف وحيد. حيث سجل هدفي المنتخب العراقي كُل من إبراهيم بايش وأيمن حسين، بينما جاء هدف المنتخب القطري عن طريق اللاعب عمرو سوارغ.

فيما واجه المنتخب العماني شقيقه المنتخب البحريني، وقد استطاع التغلب عليه في الدقائق العشر الأخيرة من المباراة، بهدف نضيف عن طريق تسديدة صاروخية من اللاعب جميل اليحمدي جائت من مسافة بعيدة سكنت شباك الحارس البحريني سيد جعفر.

عدد المرات التي حقق فيها المنتخبان كأس الخليج

حقق المنتخب العراقي بطولة كأس الخليج ثلاث مرات. ففي المرة الأولى التي حققها، كانت في نسختها الخامسة عام 1979، والتي أُقيمت على أرضه، ثم توج بها مرة أخرى في نسختها السابعة عام 1984 التي استضافتها سلطنة عمان. وفاز بها للمرة الثالثة في نسختها التاسعة عام 1988 في المملكة العربية السعودية.

بينما حقق المنتخب العماني بطولة كأس الخليج مرتين. أولها كانت في النسخة التاسعة عشر عام 2009 في مسقط، والثانية كانت في نسختها الثالثة والعشرون التي حدثت في دولة الكويت عام 2017.

ويذكر أن هذه المرة السادسة التي يصل إليها المنتخب العراقي لنهائي كأس الخليج من أصل 14 نسخة شاركا فيها، وكان وصيفاً لها مرتين. في حين أن المنتخب العماني يصل إلى النهائي للمرة الخامسة في تاريخه من أصل 23 مشاركة في البطولة، وقد نال الوصافة كذلك مرتين متتاليتين، وكانتا نستختا 17، 18.

موعد مباراة نهائي “كأس خليجي 25” بين العراق وعُمان

من المقرر أن تُقام مبارة المنتخب العراقي ضد المنتخب العماني في نهائي كأس خليجي 25  في تمام الساعة السادسة مساء يوم الخميس بتاريخ التاسع عشر من يناير بتوقيت القاهرة، والسابعة مساءً بتوقيت مكة المكرمة على ملعب البصرة الدولي.

ويأمل المنتخب العراقي تحقيق هذه البطولة للمرة الرابعة في تاريخه وإسعاد جماهيره، بعد غياب دام ما يُقارب خمسة وثلاثون سنة عن آخر نسخة حقق فيها البطولة. ولا بديل له سوى الفوز، خاصة وأنها تُقام على أرضه وبين جماهيره، مما سيعطيهم أفضلية عامل الأرض والجمهور على المنتخب العماني.

كما يأمل المنتخب العماني الحصول عليها للمرة الثالثة في تاريخه، وهو الذي دخل البطولة عازماً على تحقيقها، رغُم مستواه الخجول الذي ظهر عليه في دور المجموعات.

وتعتبر هذه المرة الثانية التي تستضيف فيها بلاد الرافدين بطولة الكأس الخليج، بعد الاستضافة الأولى التي كانت في عام 1979.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *