كرم جابر بطل من طراز فريد

تقرير : أحمد سعودي حسين

كرم جابر هو الاسم الأبرز فى تاريخ الألعاب الرياضية الفردية بالنسبة للمصريين خلال العصر الحديث ،لما حققه من إنجازات تاريخية لمصر.

حيث إستطاع أن يحقق الميدالية السابعة الذهبية لمصر بعد انقطاع دام 56 عام عن آخر ميدالية ذهبية تم تحقيقها فى اولمبياد 1948 .

وقد تم ذلك عن طريق الرباع المصري إبراهيم شمس برفع الأثقال فى الوزن الخفيف .

نقدم اليكم فى هذا التقرير حياه” كرم جابر “و مسيرته الرياضية و إنجازاته و مراحل حياته بشيء من التفصيل .

 

ميلاده:-

كرم جابر

ولد  كرم إبراهيم جابر الشهير “كرم جابر ” فى الأول من سبتمبر عام 1979 بمحافظة الإسكندرية .

تعلق كرم جابر بالمصارعة الرومانية منذ الصغر بسبب مشاهدة أخوه الأكبر عادل إبراهيم  فى التدريبات و هنا بدأ عشق كرم للمصارعة الرومانية

و كانت بداية كرم مع المصارعة عند بلوغه سن السابعة و شارك فى أول منافسات له فى سن العاشرة من عمره.

أستطاع كرم تحقيق بطولة إسكندرية عام 1989 و أظهر مدي قوته البدنية و الفنية و موهبته  التى لاقت أستحسان من جميع المدربين آن ذاك .

كرم جابر قبل أولمبياد أثينا:-

قد يتوهم البعض أن كرم بدأ مسيره حصد الألقاب بداية من هذه الأولمبياد لكن إنجازات كرم جابر لا حصر لها .

أنتقل كرم جابر النادي الأولمبي السكندري و بدأ يشارك في البطولات  القارية و الإقليمية .

حقق كرم جابر البطولة العربية في لبنان عام 1997 فى نفس العام استطاع تحقيق برونزية بطولة العالم للناشئين كما حقق برونزية دورة ألعاب المتوسط .

انجازات “كرم ” لم تتوقف عند هذا الحد بل استطاع تحقيق بطولة أفريقيا أعوام 1999، 2002، 2003 و البرونزية عام 1998.

وعلى الصعيد العالمي فقد حقق فضية بطولة العالم بموسكو عام 2002.

أثينا 2004 ( بداية المجد ):-

استطاع  جابر تحقيق الميدالية الذهبية السابعة لمصر فى تاريخ مشاركة الفراعنة بالأولمبياد ، عانت مصر من التواجد على منصات التتويج منذ 20 عاما .

وذلك بعدما حقق البطل المصري محمد رشوان الفضية  فى اولمبياد لوس انجلوس عام 1984 .

ولم يعزف النشيد الوطني و التتويج بميدالية ذهبية منذ  عام 1948 حيث نجح الرباع محمود فياض و الرباع إبراهيم شمس فى تحقيق ميداليتين ذهبيتين لمصر .

حقق  جابر الميدالية الذهبية باكتساح جميع منافسيه فى وزن 96 كجم و عن جداره و استحقاق و وصل للنهائي لمواجهة بطل جورجيا “راماز نوزادزي ” و استطاع تحقيق الذهب  .

بكين 2008 ( الخروج المفاجئ):

رغم الإنجاز التاريخي الذي تحقق فى اولمبياد أثينا إلا أن هذا الإنجاز لم يستمر طويلا بسبب الخروج المبكر و الغير المتوقع من اولمبياد بكين .

لندن 2012 (العودة لطريق الميداليات ):

أستعاد بعد الخروج الغير متوقع من بكين 2008 كرم لياقته البدنية و الفنية حيث إستطاع أن يصل للمباراة النهائية .

لكن كالعادة نتعرض لظلم تحكيمي فادح و تقاعس المدرب عن الاحتجاج رغم أنه كان من حقنا ، الذي كلفنا ضياع الذهب و الاكتفاء بالقصة .

يذكر أن كرم شارك بوزن مختلف عن بطولة أثينا و الذي كان بوزن 96 كجم ، و كان وزنه فى هذه الأولمبياد وصل إلى 84 كجم.

حفر ” كرم جابر ” اسمه بأحرف من ذهب فى تاريخ الرياضيين المصريين و الذى استطاع أن يحقق ميدالية ذهبية و أخري فضيه لمصر .

ليكون بذلك هو البطل الوحيد الذي حقق ذالك الإنجاز و اصبح ثالث لاعب يحقق ميداليتين أولمبيتين لمصر فى  الأساس .

أصعب مواقف تعرض لها البطل الاولمبي:-

كانت البداية بالخروج المبكر من اولمبياد بكين 2008.

ثانيا إيقافه من قبل الاتحاد الدولي و هذا بعد إخطار الاتحاد المصري و اللاعب بإجراء فحوصات واختبار المنشطات لم يعطوا للإمر أهمية .

وذلك ما دفع الإتحاد من إيقاف اللاعب لمده عامين قبل بداية ريو دي جانيرو بالبرازيل 2016.

قرر كرم جابر حينها الاعتزال و لعدم امكانية المشاركة في أولمبية أخري.

أعلن جابر فى وقت سابق تفكيره فى خوض المنافسات المؤهلة للأولمبياد  طوكيو و لكن فى نهاية ديسمبر الماضي أعلن عدولة عن المشاركة و الاكتفاء بتشجيع الابطال فى طوكيو

كرم جابر و العمل الفني:-

إنشغل كرم جابر فى الأعوام السابقة بأفتتاح العديد من صالات التدريب و الجيم و أتجه إلى العمل الفني حيث شارك فى العديد من الأعمال الدرامية و السينمائية .

حيث شارك في فيلمى (ليلة هنا و سرور ، حملة فرعون ) و شارك فى مسلسلي ( لمس أكتاف ، و خلي بالك من زيزي).

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.