كيف أبهر الطيار وليد مراد العالم وأشعل السوشيال ميديا؟

صقر مصري ذو عيون ثاقبة، حبس أنفاس العالم وأبهره، بهبوط احترافي عالي ذو كفاءة لا نظير لها، ليصنع دعاية لمصر للطيران تخطت مليارات الدولارات، إنه الطيار وليد مراد.

الذي أبهر العالم كله أمس بهبوط طائرته العملاقة بمطار هيثرو، أثناء العاصفة التي اجتاحت الأراضي اللندنية.

هبوط عظيم

ففي خلال الساعات الماضية، انشغلت كل وسائل الإعلام على الصعيد العالمي والمحلي بمقطع فيديو يتناول ويرصد مهارة وحرفية قائد طائرة من طائرات شركة مصر للطيران.

بمطار هيثرو أثناء عاصفة جوية اجتاحت الأراضي اللندنية، مما اضطر بقية قائدي الطائرات الأخرى لإلغاء الهبوط بالمطار المحدد والتوجه لمطارات بديلة.

ما عدا الطيار وليد مراد، المصري، الذي استطاع أن يحلق من مطار القاهرة إلى مطار هيثرو، عصر يوم السبت.

ليهبط بطائرته من طراز دريم لاينر رقم 777 بثبات، من محاولة الهبوط الأولى، وقبل موعده ب 5 دقائق، وسط عاصفة جوية غير مسبوقة شهدتها البلاد.

مما أشعل وسائل التواصل الاجتماعي، وجعله في حالة إشادة مستمرة منذ أمس بمهارة ذلك الطيار وليد مراد.

تصريحات ما بعد الهبوط

ومن جانبه علق الطيار وليد مراد قائلا: أنه كان يعلم ما تمر به البلاد من ظروف جوية قبل الإقلاع من مطار القاهرة.

وأنه لم يفكر في تغيير مسار رحلته إلى مطار بديل كان معد مسبقا إلا قبل أن يحاول الهبوط بمطار هيثرو بلندن.

موضحا أن قرار تغيير مسار الرحلة ليس قرار عشوائي، بل لع قواعد وأصول محددة، وأنه كان سيلجأ إليه في حالة فشله الهبوط بمطار هيثرو، لكن هذا تم بسلام.

مؤكدا على أن تدريبه هو وزملائه بشركة مصر للطيران، تدريب احترافي لمثل هذه الظروف، مضيفا أنه يعمل منذ 40 عاما بهذه المهنة.

وأن عمره الآن تجاوز ال 62، ولديه خبرة كبيرة، لكن في الوقت نفسه أكد أن أصغر زميل له كان سيفعل ما فعله بمهارة أيضا، وذلك نظرا لتدريبهم الاحترافي.

مؤكدا على شدة سعادته لما ساهم به من دعاية لشركة مصر للطيران وكفاءة طياريها عالميا، قائلا: “يكفيني فخرا أن طائرة مصر للطيران يتم تداولها على جميع المنصات العالمية”.

مختتما تصريحاته بأن الركاب في نهاية الرحلة أشادوا بكفاءته ومهارته الفائقة على الهبوط بسلاسة في تلك العواصف الجوية.

إشادات

من جانبه أصدر رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة لشركة مصر للطيران، عمرو أبو العينين بيان رسمي يشيد بكفاءة الطيار وليد مراد.

مضيفا أن الموقف ليس جديد على طياري الشركة الوطنية المصرية، وأنهم مشهود لهم عالميا بالكفاءة والتدريب على أعلى مستوى، في مثل هذه الظروف.

أما على الصعيد العالمي والمحلي فقد أطلقت شركات الطيران العالمية ووكالات الأنباء على الطيار المصري لقب أحسن طيار بالعالم.

الطيار وليد مراد

وكما جاء الطيار وليد مراد ذو ال 62 عاما، هو أحد أبناء وطياري شركة مصر للطيران، يعمل بها منذ 40 عاما.

حيث تعلم بالقوات الجوية المصرية، وحاليا يعمل مدرب للطيارين الجدد، كما وصل إلى منصب نائب رئيس شركة مصر للطيران.

وحاليا يعمل رئيسا لرابطة الطيارين، إضافة لشغله منصب رئيس نادي الطيران الرياضي من 14 سنة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.