الساحرات.. أكثر الأماكن رعبًا

مدينة (توهالا) تلك القرية الصغيرة في استونيا والتي تبعد بحوالي ثلاثين كيلومترًا عن جنوب (تالين)  والتي اكتسبت شهرتها من بئر الساحرات. فهي تنتمي إلى منطقة (كوس) في إقليم (هارجو). حيث يقع في الجزء الشمالي من استونيا بئر مائي أقيم  عام  1639 والذي  يثير فضول السياح و خوف سكان المنطقة لأكثر من 3 آلاف سنة.

ما وراء شهرة البئر

يشتهر بئر الساحرات بعمقه الذي يصل إلى 2.5 متر. حيث يمر تحته نهرًا على بعد يقدر بين 4 و 9 أمتار. فهو يتكون بعد ذوبان الثلوج مما يسبب فيضان البئر. ليصل انسكاب المياه منه إلى 100 لتر في الثانية.

فتلك البئر أصبح من أشهر معالم مدينة توهالا في شمال استونيا حيث يعتبر نقطة جذب لكثير من السياح من داخل وخارج أستونيا لمتابعه هذه الظاهره الطبيعيه الفريده.التي تظهر بشكل طبيعي في أكثر أوقات السنة لكن في حالة سقوط الأمطار الغزيرة في المنطقة يبدأ البئر بإخراج الماء بكميات كبيرة مما يؤدي إلى تغطية المنطقة المحيطة به كاملة.

غموض بئر الساحرات

فقد أثارت هذه الظاهرة منذ آلاف السنين خوف الناس و تساؤلاتهم الكثيرة و أرجع السكان الأصليين للمنطقة هذه الظاهرة إلى السحر و الساحرات و من هذا حصل هذا البئر على اسمه (بئر الساحرات) نتيجة لغموضه الشديد الذي لم يتم تفسيره حتي الآن. ويقول العلماء بهذا الشأن أنه في حالة سقوط الأمطار الكثيرة و امتلاء الخزانات المائية الجوفية تصبح غير قادرة على تحمل كمية الماء لأنها تبدأ في تفريغه من النقطة السهلة للخزانات و هي البئر المائي.

بئر الساحرات

أساطير بئر الساحرات

على الرغم من أن الملايين يتدفقون كل عام إلى قلعة إدنبره للاستمتاع بالمناظر الرائعة ودراسة كنوزها التاريخية ، إلا أن القليل منها ما يزال موجودًا بجوار البئر الذي شهد على واحدة من أكثر القصص إدانة في أدنبرة ، واحدة وقعت داخل جدران القلعة

فبئر الساحرات يُخلد ذكرى الاسكتلنديات اللاتي اتهمن بالسحر وقتلهن بين القرنين الخامس عشر والثامن عشر. على الرغم من انتشار هذا “الذعر الشيطاني” في جميع أنحاء أوروبا ، إلا أن اسكتلندا تتمتع بشرف مريب في إعدام معظم الناس تحت هذه التهمة. ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى إعجاب الملك جيمس السادس بكراهية اسكتلندا الشهيرة وهوسها بالفنون المظلمة: فقد أصدر مرسومًا يقضي بأن أي شخص يشتبه في أنه ساحر يجب أن يكون في صراع مع الشيطان نفسه ، و يجب أن يُقتل.

فقد تم أدت  إجهاض جماعي للعدالة. فلم يتهم المتهمون بممارسة السحر (وغالبيتهم من النساء) بمحاكمة عادلة ، وعادة ما لم يعترفوا بالذنب إلا بعد تعرضهم للتعذيب المروع. فواحدة من أشهر الحالات  عندما شاهد جيمس السادس ، لدى عودته إلى اسكتلندا ، عواصف رهيبة. وأصبح مقتنعا بأن العواصف كانت من عمل السحرة في شمال بيرويك. واتُهم حوالي 70 امرأة بأنها ساحرات أو متواطئات لهن ، ثم تم تعليقهن أو حرقهن .

ففي الحقيقة ، كانت النساء المتهمات بأنهن ساحرات عرافين ، يعانين من مرض عقلي أو ببساطة تحمل ضغينة شخص ما. لسوء الحظ ، كان “الاختبار” الوحيد أثناء فترة هذه الفترة هو تقييد أيدي المتهمين وأقدامهم ، وإلقاءهم في البئر فإذا غرقوا كانوا أبرياء. وإذا نجوا ، ثبت أن يكونوا ساحرات وقتلوا. فقد تم إحراق أكثر من 300 امرأة في نفس الموقع الذي يقع فيه البئر .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *