أوجاشيما..جزيرة بقلب البركان

أوجاشيما تلك الجزيرة اليابانية الصغيرة ذات نشاط بركانى والتي تقع فى بحر الفلبين والتي تُعد جزء من أرخبيل أيزو, فهي تتبع إداريا طوكيو فعلى الرغم من كونها تقع على بعد حوالي 358 كم من عاصمة البلاد ،إلا أن  البركان الغائص يبرز أعلاه من المياه  فهى تُعتبر جزء من فوهة بركانية حيث يصل ارتفاع الحافة الخارجية لها من 200 م إلى 420 متر، ويعتقد الكثير أن الجزيرة قد شكلت بواسطة تداخل بقايا أربعة كالديرا تلك الحفرة بالركانية الكبيرة الغائصة .

غرائب أوجاشيما

فأوجاشيما فى الحقيقة تُعتبر بؤرة بركانية ذات فوهه بركان كبيرة فهى تُعد حفرة عملاقة فى الجزيرة نفسها التى تقع داخل نسخه أصغر بكثير من نفسها , وهذا يعطى الجزيره بأكملها شكل الغموض نوعًا ما , فهي تشبه تمامًا الأفلام الخيالية ,لذالك من الصعب الاعتقاد أن هناك مثل تلك الأماكن المتروكة فى العالم .

اكتشافات بالجزيرة

فالجزيرة يوجد بها عديد من الأماكن منها الديرا البركانية بداخل الفوهة الكبيرة, الأمر الذي يجعل شكلة فريد من نوعة كما أن للجزيرة  مشهد استوائي حيث يقع  مجموعة من الحديقة الجوراسية ,التي مازالت تعتبر بركان نشط إلى يومنا هذا (مثل جزيرة هاواى) بالرغم من أن آخر ثوران لها كان فى 1870 م ، فهذا الثوران قتل أكثر من نصف سكان الجزيرة آنذاك و أجبر الباقى على الفرار ،فقد استغرق الأمر 50 عام حتى بدأ السكان بالعودة، فسكان الجزيرة يتمتعوا بنوع من العزلة.

المياه بأوجاشيما البركانية

الحياة بالجزير

قد يتسائل الكثير,كيف يصل و يخرج السكان من هذه الجزيرة؟ ، فهناك طريقتان لا ثالثة لهما الأولى عن طريق مركب مع الأخذ فى الإعتبار أنه لا توجد ميناء لترسو عليها المراكب و الثانية هى الطائرة المروحية  فهي مرخص لها بالطيران من طوكيو .فقبل تفعيل خدمة الطيران عام 1993 كان نقل الركاب والسلع الأساسية والمنتجات الغذائية يتم عن طريق القارب فقط، و لا يكاد الناس يعرفون متى يصل القارب,أما الآن فإن الطائرة المروحية تذهب إلى هناك مرة يوميًا و تحمل فقط كحد أقصى من 9 ركاب، و فى كثير من الأحيان يتم إلغاء الرحلة بسبب الضباب.

مغامرة بالجزيرة

تعتبر أوجاشيما مقصد سياحي للكثير فهي تُعد الوجهة النهائية لمحبي الطبيعة والمستكشفين وأنواع الهواء الطلق ، لذالك فجميع سكان أوجاشيما يعيشون على جزء صغير من الجزيرة فهي تُعد أكثر مكان للراحة والإستجمام.

كما أن الغوص يعد نشاط شعبى فى المياه الزرقاء بشكل مكثف .حيث يمكن أن تفكر أيضًا فى المشى والتخييم بالبركان , أو زيارة الينابيع الساخنة البركانية , ففى وسط الجزيرة يوجد ساونا بسبب الحرارة الأرضية , كما يوجد هناك فتحات ساخنة من البخار تستخدم لتشغيل الساونا العامة فتلك  الوسيلة هي المثالية للأسترخاء بعد يوم طويل من المشى لمسافات طويلة,حتى يمكن طهى الطعام فى فتحات البخار  ,فهي تكفي ليلة واحدة ويومان لتغطية معظم أنحاء الجزيرة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.