كيف يأخذك السرداب لعالم الأموات ؟؟

يقع سرداب الموت في ايطاليا تحديدًا في مدينة باليرمو ويعرف بإسم مقبرة الكبوشي ربما يكون أنشئ على مقبرة يونانية رومانية في منطقة تُعرف في الوقت الحالي بإسم روني سانيتا والتي كانت غير مأولة في ذلك الوقت, فوفقًا للتقاليد كان موقع لدفن القديس جاوديوسوس وهو أسقف الذي وصل إلى نابولي من شمال أفريقيا, وذلك بسبب غرق السفينة التي كان على متنها, وتم دفنه في الفترة بين عامي 451 و 453. وتم وضع تلك المومياء عند المدخل وكئنة يقوم بتالرحيب بالزوار .

ما وراء سرداب الموت

فمنطقة ريوني سانيتا كانت غير مسكونة وشبه منسية في العصور الوسطى بسبب العديد من الإنهيارات الأرضية من فوق تل كابوديمونتي, وبدأت منطقة ريونى سانيتا في التحضر بالقرن السادس عشر لتعود معها  سراديب الموتى إلى وظيفة الدفن الأصلية, وخلال القرن السابع عشر مع بناء كنيسة سانتا ماريا ديلا سانيتا فوق الكنيسة القديمة أو كنيسة القديس جاوديوسوس تم تحديث المقبرة الموجودة تحت الأرض مع تغييرات عميقة في البنية الأصلية حتى تدمير بعض أجزائها.

ما يُخفيه السرداب

فالسرداب يقع تحت مشيخة الكنيسة المكرثة للسيدة هيلث, والتي ربما تكون أقدم تمثال للسيدة مريم في نابولي, فقد تم الاحتفاظ  بصورها  حتي الأن في أول مصلى على الجانب الأيمن للكنيسة, فالكثير من المواطنين في الحي يعتقدون أن الكنيسة مكرسة للقديس فنسنت فيرير, وذلك بسبب تمثاله الخشبي الرائع الموجود على يسار المذبح

كما يوجد بالسرداب ممر طويل يحتوي على خزائن وجدران ولوحات جدارية مرئية من قِبل برناردينو فيرا تمثل قصص الشهداء, ويوجد أركوسوليم عند المدخل يحرس قبر القديس جاوديوسوس مع زخرفة من الفسيفساء ترجع للقرن السادس, ويوجد مقصورات مختلفة للأسلحة تفتح على طول سراديب الموتى, وتقع عند جداريات القديس بطرس والقديس سوسيو  وشماس بوتسولي وغيرهم والتي ترجع إلى القرن الخامس أو السادس الميلادي, والمنحوتة الخاصة بالمسيح ميتًا من حجر التوفة وهو حجر مسامي تقع على يسار المدخل ويرجع إلى حوالي القرن السابع, وفي القرن السابع كان يعتبر مرحلة جديدة لإستخدام سراديب الموتى خاصة من قِبل الدومينيكان.

سرداب الموت

لما الرهبة من السرداب ؟؟

فقد أصبح السرداب متحفًا ويعتبر مزارًا سياحيًا في إيطاليا ، فقد تم بناء تلك المقبرة  لدفن الرهبان وتحنيطهم وكانت طريقة الدفن بالسرداب هي تحنيط الجثة ثم تعليقها على الحائط وكانوا  يلبسون الجثث أحسن الملابس التي كانوا يملكونها قبل موتهم فعند دخولك السرداب ستشعر بالرعب والرغبة بالخروج من المكان بسبب الطريقة المخيفة في تعليق الجثث المحنطة فقد قاموا بتعليقها وتفريقها على كامل الجدران بطريقه تشعرك أنهم ينظرون إيك.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *