مخاطر استخدام المضاد الحيوي

مخاطر استخدام المضاد الحيوي
Pharmacist or doctor hand holding pack of antibiotic capsule pills and giving patient or people. Antibiotic drug overuse. Antimicrobial drug resistance. Community pharmacist. Drugstore background.

يلجأ الكثير من المرضى إلى استخدام المضاد الحيوي في حالة الإصابة بنزلات البرد والأنفلونزا وآلام الأسنان دون استشارة الطبيب ظنا منهم أن المضادات الحيوية هي وسيلة سريعة لشفاء أكيد. فهل لاستخدام المضاد الحيوي دون استشارة الطبيب خطورة؟

المضاد الحيوي هو أحد الأدوية الفعالة التي تستخدم في علاج العدوى البكتيرية والفطريات وبعض الطفيليات والتي يجب استخدامها تحت إشراف الطبيب.

 

معلومات عن المضادات الحيوية

تعد المضادات الحيوية من أكثر الأدوية الموصوفة ولكن 50% منها ليست فعالة كما يجب.

يعد الإفراط في استخدام المضادات الحيوية هو السبب الرئيسي في مقاومة سلالات من البكتيريا لعدد كبير من المضادات الحيوية.

يصاب 2 مليون شخص في الولايات المتحدة كل عام بعدوى بكتيرية خطيرة مقاومة لنوع أو أكثر من المضادات الحيوية المستخدمة لعلاج هذه العدوى.

تقدر الوفيات الناتجة عن الإصابة بالعدوى مقاومة للمضادات الحيوية كل عام حوالي 23000 شخص.

الإفراط في استخدام المضادات الحيوية أو الاستخدام غير المناسب يعطي للبكتيريا فرصة للمقاومة مما يقلل من فاعلية المضاد الحيوي في علاج هذه البكتيريا.

 

الأعراض الجانبية للمضادات الحيوية

  • رد الفعل التحسسي: يستقبل قسم الطوارئ كل عام حوالي 140000 حالة نتيجة ردود الفعل التحسسية تجاه المضادات الحيوية، تتراوح الأعراض بين طفح جلدي بسيط وحكة وبين ظهور تقرحات خطيرة في الجلد وتورم في الوجه والحلق ومشاكل في التنفس.
  • الإصابة بعدوى المطثية العسيرة (C.difficile) وهي نوع من البكتيريا المسببة للإسهال، عند تناول المضادات الحيوية يتم تدمير البكتيريا المفيدة الموجودة في الأمعاء والتي تحمي من الإصابة بهذه العدوى مما قد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة.
  • مقاومة البكتيريا: تزيد المضادات الحيوية من فرص تكون بكتيريا مقاومة والتي تعد بكتيريا خطيرة صعبة في علاجها.

 

المضاد الحيوي والفيروسات

تسبب الفيروسات معظم الأمراض التي تصيب الجهاز التنفسي العلوي مثل نزلات البرد والإنفلونزا والتهاب الحلق والتهاب الشعب الهوائية والتهاب الجيوب الأنفية. لا يمكن علاج الفيروسات باستخدام المضادات الحيوية.

استخدام المضادات الحيوية في حالات عدوى الجهاز التنفسي العلوي يسبب تحسن طفيف ولكن يؤدي إلى سلبيات خطيرة.

الأعراض الناتجة عن الإصابة بفيروسات يمكن علاجها عن طريق بعض الأدوية مثل الأسيتامينوفين في تخفيف الألم والأدوية المضادة للهستامين في علاج العطس وسيلان الأنف ويمكن علاج الأعراض أيضا باستخدام الماء والملح كمضمضة والشاي الدافئ.

 

كيف يتم تحديد المضاد الحيوي المستخدم للمريض

يجب أن يجري الفريق الطبي اختبارات لمعرفة حاجة الشخص للمضاد الحيوي أو لا مثل اختبار وجود بكتيريا في الدم أو البول.

في حالة تم اكتشاف بكتيريا يتم عمل مزرعة للتأكد من فاعلية عدد من المضادات الحيوية لهذه البكتيريا واختيار النوع المناسب للعلاج.

 

اقرأ أيضا: أهم الأدوية لعلاج نزلات البرد عند الأطفال

 

التداخلات الدوائية

يمكن أن يتفاعل المضاد الحيوي مع الأدوية الأخرى مما يزيد من حدة الأعراض الجانبية مثل الغثيان والترجيع وألم في المعدة وفي بعض الحالات تؤدي هذه الأعراض إلى حدوث جفاف ومشاكل أخرى.

يجب إخبار الطبيب بالتاريخ الدوائي للمريض لتجنب حدوث بعض التداخلات الدوائية الخطيرة.

 

كيف نقلل من مقاومة البكتيريا

  • يجب سؤال الطبيب إذا كان سبب العدوى بكتيريا أو فيروس ومناقشة المنافع والأضرار المترتبة على استخدام المضاد الحيوي في هذه الحالة. 
  • في حالة الإصابة بعدوى طفيفة قم باستخدام الأعشاب لتخفيف الأعراض ولا تتجه مباشرة إلى المضادات الحيوية.
  • يجب أخذ المضاد الحيوي لفترة زمنية كما هو موصوف بواسطة الطبيب حتى إذا تحسنت الأعراض.
  • لا تأخذ المضادات الحيوية لفترة أطول من تعليمات الطبيب.
  • لا تستخدم بقايا المضادات الحيوية.
  • لا تستخدم الأدوية الموصوفة لأشخاص آخرين.
  • يجب التأكد من تلقي الأطفال للتطعيمات اللازمة.

 

تقليل استخدام المضادات الحيوية الغير ضرورية هو أفضل طريقة لتقليل الأعراض الجانبية الناتجة عنها.

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *