مع أم ضد مساعدة الرجل لزوجته في الأعمال المنزلية ؟

مساعدة الرجل لزوجته، تعتبر الأعمال المنزلية في البلدان العربية بشكل عام وفي مصر بشكل خاص هي من مهام المرأة في الغالب عند كثير من الرجال، حتى وإن كانت في بعض الأحيان تعمل وتقوم بنفس الأعمال التي يفعلها الرجل مثل أن تعمل معلمة أو طبيبة أو مهندسة وغير ذلك، ولكن هناك الكثير من الرجال يساعدون زوجاتهم في الأعمال المنزلية ويعتبرون هذا من باب المشاركة الزوجة وأن الحياة مبنية علي المشاركة لذا قررنا في المحايد الإخباري أن نقوم باستطلاع رأي بعض المتزوجين وغير المتزوجين من النساء والرجال ونعرف ما هو قولهم.

هل من الممكن ان يساعد الرجل زوجته في عمل المنزل ام لا؟

وكانت البداية مع نورهان مراد عضو اللجنة التشريعية والدستورية ببرلمان شباب مصر، حيث قالت أن هذا الموضوع له جانبين الجانب الأول وهو الجانب الديني حيث أن الحياة الزوجية في الدين تعتمد على المشاركة بين الزوجين وإن كل من الزوجين له حقوق وواجبات.

و من المفترض أن يعرف كل منهم حقوقه وواجباته وأن التشارك والمساعدة فيما بينهم من اسما الخلق الإنسانية وأقرب مثال على ذلك سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، أما بالنسبة للجانب الأخر وهو جانب العرف والمجتمع حيث أن كثيرًا من الناس يرون ذلك إعتداء على الرجولة وأن عمل المنزل ليس من حق الرجل بل من حق الزوجة ولكن إذا كان الغرض من مساعدة الرجل لزوجته المشاركة والمساعدة بمعنى أن تساعده ويساعدها في جميع أمور الحياة فهذا ما تطلبه الفطرة.

أكدت أميرة الفقي طبيبة الأسنان، أن هذا السؤال يطرح نفسه بين جميع مستويات وطبقات المجتمع، لأي زوج وزوجه، سواء المستوى المادي، أو العلمي، أو الإجتماعى، والرد على هذا السؤال يدور حول ثلاث نقاط، أولًا: من الجانب الديني، حيث كان النبي صلى الله عليه وسلم يساعد أهل بيته و يغسل طبقه و يخيط ثوبه.

لذلك فإننا يجب أن نقوم بما كان يقوم به النبي صلى الله عليه وسلم، لقوله تعالى “وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا” وأن مساعدة الرجل لزوجته لا تعرض عليه بل تفرض عليه، كما قالت السنة المحمدية وكما وصلنا عن طريق العلماء، ثانيًا: ظروف الحياة وما تمر به المرأة من مرض وحمل.

ففي هذه الحالة يجب عليه مساعدتها ولكن لا تعتبر مساعدته لها كأنه يمن وعليها لأنه يؤدي حق من الحقوق الزوجيه المفروضة عليه، ولأن المرأة بعد خروجها من بيت الأسرة أصبحت في حوزة زوجها، وأن هذا لا يعتبر مودة ورحمة فقط، ولكن لأنهم أصبحوا جسدًا واحدًا، ثالثًا: أنه في الأثاث عند وجود الحب العميق بين الطرفين وبناء العلاقة على الحب بينهم، فعندها لن يتواجد هذا السؤال لأن الحب هو من يقوم بتحريكهم، وأنا كأميرة برجح الحياة الزوجية المبنية على الحب.

أضاف محمد عبد الحميد يعمل لدي كول سنتر، قائلًا ” أن الرجل من الممكن أن يساعد زوجته ولكن يجب عليها أن تقدر هذا وتفهمه صحيحًا، وأن الرجل ليس مطالب بمساعدة زوجته في أعمال المنزل”.

هل مساعدة الرجل لزوجته لها قواعد؟

أوضحت أمل عسكر الطالبة بكلية الحقوق الفرقة الرابعة جامعة عين شمس، أنه لا توجد قاعدة تنطبق على الجميع وأن كل منزل له قواعده الخاصة، ولكن من وجهة نظري أن الرجل والمرأة إذا كانا يعملان خارج المنزل ويعودا في نفس الوقت من العمل فليس من العدل أن لا يشاركها الزوج في عمل المنزل، ولكن إن لم تكن تعمل الزوجة خارج المنزل والزوج يعمل فليس من العدل أن يساعدها في عمل المنزل إلا إذا كانت مريضة أو غير ذلك ففي هذه الظروف يجب عليه مساعدتها.

ويقول محمد السعيد طالب بكلية التربية قسم علم النفس الفرقة الرابعة جامعة كفر الشيخ، أنه من المفترض أن يساعد الرجل زوجته لإنها شريكة حياته وليست خادمة في منزله، ولأن النبي صلي الله عليه وسلم كان يساعد زوجاته، لذلك يجب علي كلا الزوجين أن يساعد بعضهم الأخر.

وأكدت فاطمة إبراهيم الطالبة بكلية التجارة الفرقة الثالثة جامعة كفر الشيخ، أن المرأة يجب عليها أن تقوم بأعمال المنزل وتخدم زوجها، وأيضًا يجب علي الزوج أن يساعد زوجته إن كان يستطيع، لأن الحياة الزوجية تعتمد علي المشاركة.

وأضافت منه محمد حاصلة علي ليسانس كلية اداب جامعة حلوان، قائلة ” أن الرجل من الممكن أن يساعد زوجته في جميع أعمال المنزل، لإنه قبل الزواج كان يفعل كل شئ بنفسه”.

هل مساعدة الرجل لزوجته تنقص من رجولته؟

وأوضحت ريهام أحمد طالبة بكلية التربية قسم الإعلام الفرقة الثالثة جامعة كفر الشيخ، أن الرجل من الممكن أن يساعد زوجته في أعمال المنزل، وهذا لا ينقص من رجولته، لإن الزوجة في بعض الأحيان تحتاج إلي مساعدة زوجها في أمور معينة لا تسطيع أن تفعلها بنفسها ففي هذه الحالة لا يجب علي الزوج أن يرفض هذا، ولكن لا يشترط أن يساعدها في جميع أعمال المنزل.

بينما يري عبدالله إبراهيم المحامي، أن مساعدة الرجل لزوجته تعتبر من الأمور الطبيعية، لإنه قبل الزواج كان يفعل كل شيء بنفسه، وأيضًا الرجال تنقسم إلي أنواع كثيرة فمنهم من يحب النظافة والترتيب، ومنهم من يحب أعمال الطبخ، وأيضًا لا ننسي الرجل الكسول الذي لا يريد أن يفعل شيء إطلاقًا.

وتقول إسراء محمد الطالبة بكلية الحقوق الفرقة الثالثة جامعة الزقازيق، أنه من الممكن أن يساعد زوجته أو علي الأقل أن يساعد نفسه، لأن النبي صلي الله عليه وسلم كان يفعل كل شئ بنفسه، وليس هذا فقط بل كان يساعد زوجاته، لأن هذا لا يعتبر عيبًا أو حرامًا.

هل مساعدة الرجل لزوجته تعتمد على ما إعتاد عليه في السابق؟

وأكدت فاتن ناجي معلمة رياضيات، أن مساعدة الرجل لزوجته تعتبر من الأمور الطبيعية، وأن الحياة الزوجية تعتمد علي المشاركة بين الطرفين في جميع أمور الحياة، ولكن مساعدة الرجل لزوجته ترجع إلي ما إعتاد عليه في السابق، بعني إن كان يساعد والدته أو أخته قبل الزواج فهذا سوف يجعله يساعد زوجته، وإن لم يكن يساعد والدته أو أخته سابقًا فلن يساعد زوجته.

وأوضحت سلمي محمد حاصلة علي ليسانس الآداب قسم الإعلام جامعة كفر الشيخ، أنه من الممكن أن يساعد الرجل زوجته إن كانت مريضة أو إن لم تكن كذلك، ولكن مساعدة الرجل لزوجته تختلف من شخص لأخر، بعض الرجال يفضلون المساعدة والبعض الأخر لا يغضل هذا.

وتقول نور حمدي الطالبة بكلية الحقوق الفرقة الثانية جامعة الإسكندرية، أن الرجل من الممكن أن يساعد زوجته في أعمال المنزل وأقرب مثال على ذلك سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، حيث كان في خدمة وعون أهل بيته، وأن والدي في بعض الأحيان يساعد والدتي وهذا يعتبر من الأمور الطبيعية بالنسبة له.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.