مسلسل بين السما والأرض

مسلسل بين “السما والأرض” وهو مسلسل درامي مأخوذ قصته من فيلم بنفس الإسم “بين السما والأرض”

وهي في الأساس رواية أدبية للأديب “نجيب محفوظ”.

والمسلسل تدور أحداثه داخل أسانسير في عمارة ضخمة والحدث الأساسي والأهم هو حدوث عطل في الأسانسير،

وداخله مجموعة من الأشخاص من مختلف الفئات العمرية والطبقات الإجتماعية.

فيما بين فنانين ودكتور جامعي وشاب في مقتبل عمره وصاحب مكتبة كتب ورقية،

ولص تائب وآخر يحاول قتل زوجته والإنتقام منها وسيدة حامل وأوشكت على الولادة ومهندس.

 

وتلقي أحداث المسلسل الأضواء على فكرة أساسية وهي أن الأزمات الكبيرة تمحي أي فروق بين البشر وبين الطبقات والمستويات.

فجميعهم في نفس المحنة والموقف ولم ينقذهم محسوبية أو واسطة أو مكانة إجتماعية أو فكر وإتجاه فلسفي فجميعم في هذه الأزمة متساوين بل إن الأزمات تظهر جوهر البشر وأصلهم أي طباعهم وبشريتهم.

وتستمر أحداث المسلسل في محاولة تصليح الأسانسير وإنتهاء هذه المحنة لكن تحدث بعض الأمور التي تعرقل هذا التصليح وتتوالى المواقف والمشاجرات والمشاحنات بين ركاب الأسانسير.

والجدير بالذكر أن السبب وراء عطل الأسانير هو خال علا والتي تجسدها الفنانة “درة” وذلك بسبب وجود مشاكل عقائدية وإعلامية بينهم.

هذا وبالإضافة إلى إصرار علا على الزواج من حميد والذي يجسده الفنان “هاني سلامة”،

مما أشعل نار الإنتقام بينهم وأدى لزيادة المشاحنات بينهم والذي وصل إلى رغبة خالها في القضاء عليه نهائيا.

ولم تقتصر أحداث المسلسل على مشاهد داخل الأسانسير فقط بل تتناوب المشاهد بين حياة كلا منهم والكواليس الخفية في حياة كلا منهم.

وسبب وجودهم في هذا المكان فلكل منهم هدفه للوصول إلى هذه العمارة وتجمعهم الصدفة ليلتقوا في هذا التوقيت وهذا المكان فمصيرهم واحد.

ومن المشاهد المؤثرة في هذا العمل هو مشهد الولادة الفريدة من نوعها داخل الأسانسير وتعاون الجميع معها.

وقد شارك في هذا العمل الدرامي كلا من الفنانة “سوسن بدر، نجلاء بدر، درة، يسرا اللوزي”،

والفنان “أحمد بدير، محمود البزاوي، هاني سلامة، محمود الليثي، محمد لطفي، محمد ثروت”.

 

شاركونا برأيكم في هذا العمل الدرامي…وهل سيجني ثماره وسط السباق الرمضاني لهذا العام.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.