هل تكون نهاية العالم ؟ .. تقرير خطير يحذر من اندلاع حرب نووية قريبًا!!
نهاية العالم

الحرب النووية قد تمثل نهاية العالم ، قد يبدو المصطلح مثير للرعب، فكلما أطلقته دولة ما، أثارت الرعب والفزع فيما حولها.

ويبدو أن الأسابيع والشهور القليلة المقبلة، وربما الأيام البسيطة القادمة، قد تشهد مثل تلك الأحداث المفزعة والمجنونة في عدد من المناطق بالعالم، حتى أن البعض قد يعتبرها مؤشر لنهاية العالم!

نهاية العالم - تقرير عسكري عن الحرب النووية
نهاية العالم – تقرير عسكري عن الحرب النووية

نهاية العالم – تقرير عسكري عن حرب نووية

أفاد تقرير عسكري، نشرته صحيفة ديلي ميل البريطانية ، صباح اليوم الثلاثاء ، أن الولايات المتحدة الأمريكية قد تتورط في حرب نووية قريبة.

وذلك بسبب الصراعات التي تتفاقم سريعًا في مناطق متفرقة حول العالم وتتورط بها الولايات المتحدة.

وتحت عنوان “يجب أن تستعد الولايات المتحدة للحرب النووية..

القيادة الإستراتيجية الأمريكية تحذر من أن الصراعات التي لا يمكن التنبؤ بها.. يمكن أن تتصاعد تلك الصراعات “بسرعة” حيث تعتبر الدول استخدام الأسلحة النووية “خيارها الأقل سوءًا”!!

وأشارت تفاصيل التقرير أن القيادة الإستراتيجية الأمريكية حذرت فيما يعرف ببيان الموقف السنوي من أن “نطاق الصراع اليوم” يمكن أن يؤدي بسرعة إلى حرب نووية.

 

مجلس الشيوخ الأمريكي يستمع لشهادات خطيرة عن نهاية العالم

ومن المقرر أن يدلي القائد تشارلز ريتشارد بشهادته أمام لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب ولجنة مجلس الشيوخ الأمريكي للخدمات المسلحة هذا الأسبوع.

تُطلع مراجعة الموقف الكونجرس على حالة القيادة الإستراتيجية وما ينوي القيام به في طلب موازنة 2022.

كما تحدد تلك الشهادة جاهزية القيادة للقتال ورؤيتها الاستراتيجية والأسباب المحتملة للصراع في المستقبل القريب.

وقالت القيادة الأمريكية الإستراتيجية في تمهيد حول بيانها يوم الإثنين: “إن طيف الصراع اليوم ليس خطيًا ولا يمكن التنبؤ به”.

وأضافت يجب أن نأخذ في الحسبان احتمال نشوب صراع يؤدي إلى ظروف يمكن أن تدفع الخصم بسرعة كبيرة إلى اعتبار الاستخدام النووي هو الخيار الأقل سوءًا.

سيتم الاستماع إلى الشهادة بمقر مجلس الشيوخ الأمريكي، وسيلقيها القائد ريتشارد إلى جانب قائد القيادة الفضائية الأمريكية جيمس ديكنسون.

 

القوة النووية الأمريكية و نهاية العالم

وقال ريتشارد إن قوته تواجه موقفًا صعبًا يتمثل في محاولة التحضير لحرب لم يسبق خوضها من قبل.

وأضاف في تصريحات منفصلة: “تواجه القيادة الأمريكية معضلة فريدة من نوعها تتمثل في أننا لا نستطيع التخطيط لصراعات مستقبلية بناءً على كيفية خوضنا صراعات سابقة حتى لو كنا نميل إلى القيام بذلك”.

ولكن بدلا من ذلك، نحن نستعد للحرب التي لم نخوضها بعد.

 

الاستعداد للقتال في الفضاء و نهاية العالم

وتابع : لماذا نحتاج إلى الاستعداد لمثل هذا الصراع بينما كان الفضاء تقليديًا مجالًا سلميًا ومفتوحًا للجميع للاستكشاف.

وهو الأمر الذي تعمل فوائده على تحسين حياة البشر على وجه الأرض تقريبًا؟

وواصل كلامه موضحًا: الإجابة هي أن المنافسين ذوي القدرات العالية يدركون المزايا العسكرية والاقتصادية غير العادية.

وهي القدرات التي تمنحها القدرات الفضائية للولايات المتحدة وحلفائنا.

 

القوة العسكرية الفضائية الصينية

وأشار قائد القيادة الفضائية الأمريكية جيمس ديكنسون إلى أن دولة مثل الصين تبني بسرعة قدرات فضائية عسكرية مختلفة.

وتابع: بما في ذلك الأسلحة المضادة للأقمار الصناعية بينما أجرت روسيا بالفعل عددًا من تجارب الصواريخ الفضائية.

وتابع: يمكن أن تضر مثل هذه التهديدات بأنظمة الاتصالات الأمريكية.

وكذلك  “اعتماد الغرب الاستثنائي” على الفضاء للتكنولوجيا الحديثة.

 

توترات عسكرية مع روسيا

وتأتي المراجعة العسكرية في وقت يشهد توترا في العلاقات مع روسيا وسط مناورات عسكرية كبيرة في البحر الأسود.

وهو الأمر الذي دفع جو بايدن إلى إرسال بارجتين إلى المنطقة في وقت سابق.

من جانبه نشر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أكثر من 100 ألف جندي على طول الحدود الأوكرانية.

وكذلك في شبه جزيرة القرم حيث كشفت صور الأقمار الصناعية عن معسكر جديد للجيش الروسي.

كما قال جيش موسكو إنه يجري تدريبات على طول الحدود ردا على تحركات من قبل الحلف العسكري الغربي الناتو والتي “تهدد روسيا”.

 

أزمة أوكرانيا مع روسيا

تدفع أوكرانيا الغرب للحصول على مزيد من الدعم حيث تسعى لردع أي عدوان آخر من موسكو في صراع يؤدي بالفعل إلى توتر العلاقات الأمريكية الروسية.

ومن جانبه دعا بايدن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى “تهدئة” التوترات واقترح عقد قمة يمكن أن تعقد في فنلندا في الأشهر المقبلة.

وقد أشادت موسكو بهذه الخطوة باعتبارها انتصارًا.

وذلك بعد أن اتخذ بايدن في السابق موقفًا متشددًا ضد بوتين – ووصفه بأنه “قاتل” ورفض مقابلته بحجة أنه كان مشغولًا للغاية.

 

اقرأ أيضًا

3 مصريين تولوا إمامة الحرم المكي.. فمن هم؟

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *