الفوائد الصحيه المزهلة “لنبات الكركم”

الفوائد الصحيه المزهلة “لنبات الكركم”

تقرير:هالة حنفي ابوالريش

تم التعرف على فوائد الكركم الطبية في الصين وفي الهند من دراسات اجروها عليه قديما قبل مئات السنين،حيث يعد من التوابل الشعبية المصنوعة من الجذور أو جذور نبات الكركم لونغا، وموطنه الأصلي جنوب شرقي آسيا، وهو عضو في عائلة الزنجبيل، وتم استُخدمه كعلاج عشبي لآلاف السنين في الهند والصين.

اهم فوائد الكركم الصحية حسب ما اثبتته الدراسات:

1. مضاد قوي للالتهابات

لقد ثبت أن من فوائد الكركم أنه يحتوي على مجموعة كبيرة من المواد المضادة للأكسدة والمواد المضادة للفيروسات وللجراثيم وللفطريات، بالإضافة إلى إحتوائه على خصائص تجعلة مضاد للسرطان وللمواد المضادة للالتهابات.

ولذلك ينصح به كعلاج طبيعي لإلتهابات المفاصل، بالإضافة إلى ذلك فهو يعتبر مادة مطهره ومضادة للجراثيم الطبيعية، أيضا مفيد في تطهير الجروح والحروق ويسريع من التئامها، وهو مسكن طبيعي للآلام.

وبسبب خصائصه المضادة للالتهابات فقد أمتلك الفوائد الآتية:

يعالج الصدفية: يمكنه أن يساعد في علاج الصدفية وغيرها من الأمراض الجلدية الالتهابية.

يعالج التهاب المفاصل: يعد الكركم علاج طبيعي لالتهاب المفاصل والتهاب المفاصل الروماتويدي.

علاج الربو: يمكن أن يساعد على التقليل من الالتهابات المرتبطة بالربو (Asthma)، فعند إضافة ملعقة صغيرة من مسحوق الكركم لكوب من الحليب الدافئ، وشرب هذا الخليط يعتبر وسيلة منزلية فعالة في علاج الربو.

مقاومة نزلات البرد والإنفلونزا: باعتباره مادة مضادة للبكتيريا والفيروسات، يجعله فعالًا في مقاومة السعال نزلات البرد والانفلونزا.

يحفز جهاز المناعة: يساعد على تحفيز جهاز المناعة في الجسم.

التئام الجروح: يساعد في التئام الجروح والحروق وإعادة تشكيل الجلد التالف، ويمكن استخدامه بوصفه مطهر طبيعي فعال.

حيث يمكنك إضافة ملعقة صغيرة من مسحوق الكركم لكوب من الحليب الدافئ وشربه قبل الذهاب إلى الفراش للحد والوقاية من أيّ التهابات.

2. مكافحة السرطان

أكدت العديد من الدراسات الحديثة بأن الكركم يحتوي على مادة كيوركيومين ( Curcumin) وهي العنصر النشط في الكركم والتي يمكن أن تحفز الخلايا للقيام بالعملية التي تتسبب في التدمير الذاتي للخلايا السرطانية.

وأضافت الأبحاث أيضا أن ملعقة صغيرة من الكركم تساعد فعلًا في الوقاية من العديد من السرطانات ومقاومة الأورام السرطانية، بل وتدمير الخلايا السرطانية لاحتوائه على مضادات أكسدة (Antioxidant) قوية.

فقد وجد بأنه قد يساعد في الوقاية من سرطان البروستاتا ووقف نموه، وفي مقاومة سرطان القولون و سرطان الثدي وسرطان الجلد (Skin cancer) وهو يقلل من خطر الإصابة بسرطان الدم في مرحلة الطفولة، كما وأن له دور في تعزيز آثار بعض أنواع العلاج الكيميائي والتقليل من آثارها الجانبية.​

3. مفيد لصحة الكبد ويزيل السموم من الجسم

الكبد (Liver) يزيل سموم الدم من خلال إنتاج الإنزيمات والكركم يعمل على زيادة إنتاج هذه الإنزيمات الحيوية مما يؤدي إلى تقليل السموم في الجسم.

كما أثبتت بعض الدراسات أن له دور فعال في محاربة أمراض الكبد وتنشيط وتحسين الدورة الدموية.

4. يساعد في خسارة الوزن وحرق الدهون

لقد أثبتت العديد من التجارب أن من فوائد الكركم أنه يساعد في التمثيل الغذائي للدهون ويساعد في خسارة الوزن وتنحيف البطن.

فيمكن لمسحوق الكركم أن يكون مفيدًا جدًا في الحفاظ على وزن الجسم المثالي، حيث يتواجد عنصر في الكركم يساعد على تحفيز المرارة لزيادة تدفق وإفراز العصارة الصفراء في الجسم والتي لها الدور الأكبر في هضم الدهون وأيضها.

وهذا يحسن بدوره من عملية الهضم ويقلل من أعراض الانتفاخ (Bloating) والغاز، كما أن الكركم أيضًا مفيد في علاج معظم أشكال التهابات الأمعاء بما في ذلك التهاب القولون التقرحي.

5. يساعد في محاربة الزهايمر

قامت الأبحاث بإثبات دور الكركم الكبير في منع أو إبطاء تطور مرض الزهايمر (Alzheimer disease) عن طريق إزالة تراكم الترسبات التي تسببه في الدماغ.

وبما أنه تم ربط مرض الزهايمر بإصابة الدماغ بالالتهاب، ومن المعروف أن الكركم له الخصائص المضادة للالتهابات والنشاط المضاد للأكسدة، لذلك فإن الاستهلاك اليومي المنتظم للكركم قد يكون وسيلة فعالة لمنع ظهور مرض الزهايمر وتحسين الذاكرة.

الكركم يدعم صحة الدماغ بشكل عام عن طريق المساعدة في إزالة تراكم المواد الدهنية في الدماغ وتحسين تدفق الأكسجين إليه.

6. يساعد في السيطرة على مرض السكري

لقد أظهرت العديد من الدراسات أن المواد المضادة للأكسدة في الكركم تساعد وبفاعلية على تقليل مقاومة الأنسولين وتخفيف مستوياته في الدم، مما قد يكون له دور في منع حدوث مرض السكري من النوع الثاني.

كما أنه له دور في تحسين السيطرة على مستويات الجلوكوز ويزيد من تأثير الأدوية المستخدمة في علاج مرض السكري (Diabetes).

ولكن ينبغى لنا الانتباه إلى أن تأثيره العكسي قد يكون خطرًا على مرضى السكري عندما يقترن تناوله مع أخذ أدوية السكري القوية، مما قد يؤدي لانخفاض نسبة السكر في الدم، لهذا فمن الأفضل استشارة الأخصائي قبل أخذ كبسولات الكركم.

7. الكركم يقلل من مستوى الكولسترول في الدم

لقد أشارت الأبحاث إلي أن مجرد استخدام الكركم باعتباره توابل طعام يمكن أن يقلل من مستويات الكولسترول في الدم، فمن المعروف أن ارتفاع الكوليسترول في الدم يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة أخرى، ويمكن الحفاظ على مستوى الكولسترول السليم لمنع العديد من الأمراض القلبية وأمراض الأوعية الدموية.

ونظرا إلى كثرة وتعدد فوائد الكركم الصحية، نقوم بتشجيعك على إضافته إلى النظام الغذائي الخاص بك، فهو واحد من أفضل الأشياء التي يمكن القيام بها لتحسين نوعية الحياة الخاصة بك.

ويمكن إضافة الكركم على شكل مسحوق الكاري للعديد من الأطباق المقلية كالبيض، والعصائر، والحليب الدافئ أو قد يستخدم لإعطاء الصبغة واللون مثلًا عند إضافته للأرز، ويمكن أن يؤخذ الكركم أيضًا على شكل حبوب يمكن شرائها من الصيدليات.

8. فوائد الكركم للوجه والجمال والبشرة

فتم التأكيد أن للكركمين ” الكركم” خصائص تساعد على تعزيز صحة البشرة وجمالها وتقوي الشعر وتعالج مشاكله، ولعل أقوى النتائج ظهرت على موضوع علاج حب الشباب وآثاره، وتنقية البشرة وتوحيد لونها.

وتحدد معظم الأبحاث التي أجريت على البالغين الاستخدام الآمن عند، 400 إلى 600 مليغرام من مسحوق الكركم النقي ثلاث مرات يوميا، أو 1 إلى 3 غرامات يوميا من جذر الكركم المبشورة أو المجفف.

القيمة الغذائية للكركم

يعتبر الكركم غنى جدا بالعناصر الغذائية والمعادن الضرورية لجسم الإنسان مثل:

البروتين.

الألياف الغذائية.

النياسين (Niacin).

فيتامين ج (Vitamin C).

فيتامين ه.

فيتامين ك.

الصوديوم.

البوتاسيوم.

الكالسيوم (Calcium).

النحاس.

الحديد.

المغنيسيوم.

الزنك (Zinc).

موانع استعمال الكركم

بالرغم من الفوائد المؤهلة للكركمين إلا هناك بعض الحالات التي يمنع خلالها استخدام الكركم، والتي تتضمن كل من:

الاستهلاك المفرط: إن الاستهلاك المطول للجرعات العالية من مستخلص الكركم قد يسبب تلبك وشد في المعدة أو في الكبد، وكذلك الجفاف والإمساك.

مشاكل المرارة: استخدام الكركم قد يكون ممنوع من قبل بعض الأشخاص مثل؛ الذين يعانون من حصى في المرارة، أو أي مشاكل فيها.

النساء الحوامل: تنصح النساء الحوامل باستشارة الطبيب قبل استخدامه فقد يكون له تأثير محفز لانقباضات الرحم.

مميعات الدم: المصابين الذين يتناولون مميعات الدم (بما في ذلك الأسبرين)، عليهم استشارة الطبيب قبل تناول الكركم لأنه يعمل كمضاد لتجلط الدم.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *