8 طرق للوقاية من سرطان القولون

8 طرق للوقاية من سرطان القولون

 يتطور سرطان القولون عندما تتكون أورام في الأمعاء الغليظة، غالبًا لا تظهر أي أعراض في المراحل المبكرة ولكن يجب مراجعة الطبيب إذا لوحظ تغيرات مستمرة في عادات الأمعاء.

 القولون أو الأمعاء الغليظة، هو المكان الذي يسحب فيه الجسم الماء والملح من الفضلات الصلبة، ثم تنتقل الفضلات عبر المستقيم وتخرج من الجسم عبر فتحة الشرج.

ينشأ سرطان المستقيم في المستقيم، وهو آخر عدة سنتيمترات من الأمعاء الغليظة، والأقرب إلى فتحة الشرج.

 وفقًا لمصدر موثوق من جمعية السرطان الأمريكية (ACS)، فإن سرطان القولون والمستقيم هو ثالث أكثر أنواع السرطان التي يتم تشخيصها شيوعًا باستثناء سرطانات الجلد.

 يوصي الأطباء المختصون بإجراء فحوصات منتظمة لسرطان القولون والمستقيم للبالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 45 و 75 عامًا.

 في هذه المقالة سنتناول كيفية التعرف على سرطان القولون وعلاجه، ولماذا يتطور، وكيفية الوقاية منه.

اقرأ أيضًا: مرض الاضطرابات الهضمية اعراضه واسبابه وطرق علاجه

الأسباب:

سرطان القولون

 عادة تتبع الخلايا عملية منظمة للنمو والانقسام والموت، يمكن أن يتطور السرطان عندما تنمو الخلايا وتنقسم بشكل لا يمكن السيطرة عليه ولا تموت في النقطة الطبيعية في دورة حياتها.

 وفقًا لمصدر ACSTrusted Source، فإن الباحثين غير متأكدين من السبب الدقيق لسرطان القولون لكن بعض العوامل قد تزيد من خطر الإصابة.

 يحدث السرطان نتيجة للتغيرات في الحمض النووي داخل الخلايا، تساعد الجينات المسرطنة الخلايا على البقاء على قيد الحياة والنمو والانقسام، تساعد الجينات الكابتة للورم في تنظيم انقسام الخلايا وموتها.

 يمكن أن تؤثر التغييرات في الحمض النووي على الجينات المسرطنة والجينات الكابتة للورم، مما يؤدي إلى تغيرات جينية متعددة قد تؤدي إلى الإصابة بسرطان القولون.

 الأورام الحميدة هي أورام تتكون في داخل القولون، الأورام الحميدة غير سرطانية ولكن السرطان يمكن أن يبدأ ببعض أنواع الأورام الحميدة.

 إذا كان الشخص مصابًا بنوع من الورم الحميدي غير السرطاني فإنه يكون معرضًا لخطر متزايد للإصابة بسرطان القولون، تتكون هذه الأورام الحميدة على الجدران الداخلية للأمعاء الغليظة.

 قد تنتشر الخلايا السرطانية من الأورام الخبيثة إلى أجزاء أخرى من الجسم عن طريق الدم والجهاز الليمفاوي.

يمكن أن تنمو هذه الخلايا السرطانية وتغزو الأنسجة السليمة في مكان قريب وفي جميع أنحاء الجسم، والنتيجة حالة أكثر خطورة وأقل قابلية للعلاج.

اقؤأ أيضًا: قرحة المعدة..أسبابها وأعراضها و3 طرق لعلاجها

الأعراض

قد تشمل الأعراض والعلامات واحدًا أو أكثر مما يلي:

– الإسهال أو الإمساك.

– تغييرات في قوام البراز، مثل البراز الرخو الضيق.

– الدم في البراز، مما قد يجعل البراز يبدو بني داكن أو أسود.

– نزيف أحمر فاتح من المستقيم.

– ألم في البطن أو تقلصات أو انتفاخ أو غازات.

– تحث باستمرار على التبرز على الرغم من خروج البراز.

– الضعف والتعب.

– فقدان الوزن غير المبرر.

– متلازمة القولون المتهيّج.

– فقر الدم الناجم عن نقص الحديد.

 عادة ما يحدث فقدان الوزن وآلام البطن في المراحل المتأخرة من المرض.

 إذا انتشر السرطان إلى مكان جديد في الجسم مثل الكبد فقد يتسبب في ظهور أعراض إضافية مثل اليرقان.

الأعراض المبكرة

 غالبًا لا يسبب سرطان القولون أي أعراض في المراحل المبكرة، ولكن قد تصبح الأعراض أكثر وضوحًا مع تقدم المرض.

إذا ظهرت الأعراض على الأشخاص في المراحل المبكرة، فقد تشمل:

– دم في البراز.

– تغير في تواتر أو نوع حركات الأمعاء، مثل الإسهال أو الإمساك أو براز ضيق يشبه الشريط.

– الشعور بعدم إفراغ الأمعاء بعد حركة الأمعاء.

– ألم في البطن أو تقلصات أو انتفاخ.

– استفراغ وغثيان.

– فقر الدم بسبب نزيف معوي.

– فقدان الشهية.

– التعب والضعف.

– فقدان الوزن غير المبرر.

مراحل سرطان القولون 

 هناك طرق مختلفة لتحديد مرحلة السرطان، تشير المراحل إلى مدى انتشار السرطان وحجم  الأورام.

 تتطور مراحل سرطان القولون كما يلي:

المرحلة 0: تُعرف أيضًا باسم السرطان الموضعي، في هذه المرحلة يكون السرطان في مرحلة مبكرة جدًا، لم ينمو أبعد من الطبقة الداخلية للقولون وعادة ما يكون من السهل علاجه.

المرحلة 1: نما السرطان إلى الطبقة التالية من الأنسجة.

المرحلة 2: وصل السرطان إلى الطبقات الخارجية من القولون ولكنه لم ينتشر خارج القولون.

المرحلة 3: نما السرطان عبر الطبقات الخارجية للقولون ووصل إلى عقد لمفاوية واحدة إلى ثلاث غدد ليمفاوية، لم ينتشر إلى مواقع بعيدة.

المرحلة 4: وصل السرطان إلى أنسجة أخرى خارج جدار القولون، مع تقدم المرحلة الرابعة يصل سرطان القولون إلى أجزاء بعيدة من الجسم.

 التشخيص

 تشمل الدراسات المختبرية التي قد تكون مفيدة ما يلي:

– فحص دم شامل.

– الاختبارات الكيميائية ووظائف الكبد.

– مستضد المصل السرطاني المضغي

 تشمل دراسات التصوير التي قد تسهل التشخيص ما يلي:

– تصوير الصدر بالأشعة.

– التصوير المقطعي للصدر.

– دراسة الباريوم البطني.

– تصوير البطن / الحوض.

– تصوير البطن / الحوض بالرنين المغناطيسي.

– التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني بما في ذلك التصوير المقطعي بالانبعاث البوزيتروني (PET-CT).

– تنظير القولون.

– التنظير السيني.

– خزعة الآفات المشبوهة.

– حقنة شرجية الباريوم مزدوجة التباين.

 

العلاج

يعتمد العلاج على نوع ومرحلة سرطان القولون، سيأخذ الطبيب أيضًا في الاعتبار عمر الشخص وصحته العامة وخصائص أخرى معينة عند اتخاذ قرار بشأن أفضل خيار علاجي.

 لا يوجد علاج واحد لسرطان القولون، وقد تشمل الخيارات الجراحة والعلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي، سيكون الهدف من العلاج هو إزالة السرطان ومنع انتشاره وتقليل أي أعراض مزعجة.

 جراحة

 عادةً ما يكون العلاج الرئيسي لسرطان القولون في مراحله المبكرة هو الجراحة، الجراحة لإزالة جزء من القولون أو كله هي استئصال القولون.

خلال هذا الإجراء يقوم الجراح بإزالة جزء القولون الذي يحتوي على السرطان وكذلك بعض المناطق المحيطة.

قد يزيل الجراح العقد الليمفاوية القريبة لتقليل خطر الانتشار، سيقوم الجراح بعد ذلك إما بإعادة توصيل الجزء السليم من القولون أو إنشاء فغرة اعتمادًا على مدى استئصال القولون.

 الفغرة هي فتحة جراحية في جدار البطن، من خلال هذه الفتحة تمر الفضلات في كيس، مما يلغي الحاجة إلى الجزء السفلي من القولون، هذا هو فغر القولون.

تشمل الأنواع الأخرى من الجراحة ما يلي:

التنظير الداخلي: قد يتمكن الجراح من إزالة بعض السرطانات الصغيرة الموضعية باستخدام هذا الإجراء.

سيقومون بإدخال أنبوب رفيع ومرن مع ضوء وكاميرا متصلة، سيكون له أيضًا مرفق لإزالة الأنسجة السرطانية.

الجراحة بالمنظار: يقوم الجراح بعمل عدة شقوق صغيرة في البطن، قد يكون هذا خيارًا لإزالة الأورام الحميدة الكبيرة.

الجراحة الملطفة: الهدف من هذا النوع من الجراحة هو تخفيف الأعراض في حالات السرطانات المتقدمة أو غير القابلة للعلاج.

سيحاول الجراح تخفيف أي انسداد في القولون وإدارة الألم والنزيف والأعراض الأخرى.

 العلاج الكيميائي

 أثناء العلاج الكيميائي سيقوم فريق رعاية مرضى السرطان بإعطاء الأدوية التي تتداخل مع عملية انقسام الخلايا.

إنهم يحققون ذلك عن طريق تعطيل البروتينات أو الحمض النووي لتدمير الخلايا السرطانية وقتلها.

 تستهدف هذه العلاجات أي خلايا سريعة الانقسام بما في ذلك الخلايا السليمة التي يمكن أن تتعافى عادة من أي ضرر ناتج عن العلاج الكيميائي لكن الخلايا السرطانية لا تستطيع ذلك.

تنتقل الأدوية عبر الجسم كله ويتم العلاج في دورات، فيكون للجسم وقتًا للشفاء بين الجرعات.

 قد يوصي أخصائي السرطان أو أخصائي الأورام بالعلاج الكيميائي لعلاج سرطان القولون:

– قبل الجراحة لتقليص الورم لتسهيل إزالته.

– بعد الجراحة لقتل أي خلايا سرطانية متبقية.

– إذا انتشر السرطان إلى أعضاء أخرى.

 قد تشمل الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي ما يلي:

– تساقط الشعر.

– غثيان.

– تعب.

– التقيؤ.

 غالبًا ما تستخدم العلاجات المركبة أنواعًا متعددة من العلاج الكيميائي أو تجمع بين العلاج الكيميائي والعلاجات الأخرى.

 

العلاج الإشعاعي

 يقتل العلاج الإشعاعي الخلايا السرطانية من خلال تركيز أشعة جاما عالية الطاقة عليها، قد يستخدم فريق رعاية مرضى السرطان العلاج الإشعاعي الخارجي الذي يطرد هذه الأشعة من جهاز خارج الجسم.

 مع الإشعاع الداخلي يقوم الطبيب بزرع مواد مشعة بالقرب من موقع السرطان على شكل بذرة.

 بعض المعادن مثل الراديوم تنبعث منها أشعة جاما، قد يأتي الإشعاع أيضًا من الأشعة السينية عالية الطاقة.

قد يطلب الطبيب العلاج الإشعاعي كعلاج مستقل لتقليص الورم أو تدمير الخلايا السرطانية، يمكن أن يكون فعالًا أيضًا جنبًا إلى جنب مع علاجات السرطان الأخرى.

 بالنسبة لسرطان القولون تميل فرق رعاية مرضى السرطان إلى عدم إعطاء العلاجات الإشعاعية حتى المراحل المتأخرة.

قد يستخدمونها إذا اخترق سرطان المستقيم في مراحله المبكرة جدار المستقيم أو انتقل إلى الغدد الليمفاوية القريبة.

 قد تشمل الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي ما يلي:

– تغيرات خفيفة في الجلد تشبه حروق الشمس أو اسمرار البشرة.

– غثيان.

– التقيؤ.

– إسهال.

– تعب.

– فقدان الشهية.

– فقدان الوزن.

 ستختفي معظم الآثار الجانبية أو تهدأ بعد أسابيع قليلة من إكمال العلاج.

اقرأ أيضًا: أشهر أعراض متلازمة القولون العصبي وعلاجه

8 طرق للوقاية من سرطان القولون :

سرطان القولون

  1. احصل على الفحص

 يعد إجراء اختبارات الفحص المنتظم لسرطان القولون أفضل طريقة لحماية نفسك من المرض، عندما يتم التشخيص بالسرطان مبكرًا يكون العلاج أسهل.

يمكن أن يساعد أيضًا في منع المرض من خلال العثور على نمو غير طبيعي يسمى الأورام الحميدة التي يمكن أن تتحول إلى سرطان.

هناك عدد من اختبارات الفحص الفعالة لسرطان القولون، بعضها يسهل القيام به، والبعض الآخر أكثر انخراطًا ولكن يجب القيام به في كثير من الأحيان.

يعتمد الاختبار الذي ستجريه على تاريخك الطبي وما تفضله، يمكن للطبيب مساعدتك في اتخاذ القرار.

 يبدأ معظم الناس في الخضوع للاختبار في سن 45، قد يبدأ الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي أو عوامل خطر أخرى في الاختبار في وقت أقرب.

إذا كان لديك تاريخ عائلي للإصابة بسرطان القولون يمكن أن توفر الاختبارات الجينية معلومات مهمة حول مخاطر إصابتك، تحدث مع طبيبك حول ما إذا كان الاختبار الجيني مناسبًا لك.

  1. الحفاظ على وزن صحي

 باستثناء التدخين لا شيء آخر يزيد من خطر الإصابة بالسرطان بشكل عام أكثر من زيادة الوزن.

تم ربط ما لا يقل عن 13 نوعًا من أنواع السرطان المختلفة بزيادة الوزن والسمنة بما في ذلك سرطان القولون.

إذا كنت قد اكتسبت وزناًً فحاول أولاً التوقف عن اكتساب الوزن والذي له فوائد صحية في حد ذاته، بعد ذلك للحصول على دفعة صحية أكبر، اعمل ببطء على خسارة بعض الأرطال.

  1. لا تدخن

 لم يعد هناك حاجة إلى قول ذلك، لكن عدم التدخين هو أفضل شيء يمكنك القيام به من أجل صحتك، يتسبب التدخين في 15 نوعًا من أنواع السرطان المختلفة بما في ذلك سرطان القولون.

بالإضافة إلى أنه يزيد من خطر الإصابة بأمراض خطيرة أخرى مثل أمراض القلب والسكتة الدماغية ومشاكل الرئة.

إذا كنت تدخن فإن الإقلاع عن التدخين له فوائد حقيقية والتي تبدأ بعد فترة وجيزة من آخر سيجارة لك.

  1. كن نشطا بدنيا

 التمارين المنتظمة تقلل من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض الخطيرة بما في ذلك سرطان القولون، ويوفر دفعة عقلية جيدة، أي قدر من الحركة أفضل من لا شيء.

من الجيد أن تجرب حوالي 30 دقيقة أو أكثر من النشاط المعتدل كل يوم اختر الأشياء التي تستمتع بها مثل المشي السريع أو ركوب الدراجات أو الرقص أو البستنة

  5.الحد من الكحول 

 حتى الكميات المنخفضة من الكحول يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم وسرطان الثدي.

ومع المخاطر الأخرى للكحول فإن الامتناع عن الشرب هو الخيار الأفضل بشكل عام لصحتك.

  1. الحد من اللحوم الحمراء، وخاصة اللحوم المصنعة

 يزيد تناول الكثير من اللحوم الحمراء مثل شرائح اللحم من خطر الإصابة بسرطان القولون.

واللحوم المصنعة مثل لحم السجق تزيد من المخاطر، حاول ألا تأكل أكثر من ثلاث حصص كل أسبوع القليل هو الأفضل.

  1. احصل على ما يكفي من الكالسيوم وفيتامين د

 هناك أدلة جيدة على أن الحصول على ما يكفي من الكالسيوم وفيتامين د يمكن أن يساعد في الحماية من سرطان القولون، جرب 1000 إلى 1200 مجم من الكالسيوم يوميًا وحوالي 1000 وحدة دولية يوميًا من فيتامين د.

 تشمل المصادر الجيدة للكالسيوم منتجات الألبان قليلة الدسم والحليب النباتي المدعم والمكسرات والفاصوليا والخضراوات.

تشمل المصادر الجيدة لفيتامين د البيض والأسماك الدهنية (مثل التونة) ومنتجات الألبان المدعمة.

يمكن أن تساعد المكملات في سد الثغرات ولكن لا ينبغي أن تحل محل الطعام الحقيقي أو النظام الغذائي الصحي.

  1. تناول المزيد من الحبوب الكاملة والألياف

 يمكن أن يقلل تناول نظام غذائي غني بالحبوب والألياف من خطر الإصابة بسرطان القولون، لكن معظم الناس لا يحصلون على ما يكفي من أي منهما.

الهدف العام هو محاولة تناول ثلاث حصص أو أكثر من الحبوب الكاملة كل يوم، يجب أيضًا أن تستهدف 22 إلى 34 جرامًا من الألياف يوميًا بناءً على جنسك وعمرك.

ركز على الفواكه والخضروات والفاصوليا والأطعمة المصنوعة من الحبوب الكاملة مثل الخبز المصنوع من القمح الكامل بنسبة 100٪ والحبوب الكاملة والمعكرونة.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *