الامراض المنقولة جنسياً
الامراض المنقولة جنسياً

الامراض المنقولة جنسياً

 

يصاب الناس بالذعر عند معرفة أن شخصاً ما في محيط معارفهم، أو في دائرة الأقارب قد أصابه مرض ينتقل جنسياً، وبالفعل وصف المرض أنه منتقل جنسياً يعد أمراً مزعجاً ويحمل في طياته الكثير من القلق والخذلان والرهبة، فلا يقتصر المرض على الأعراض المؤلمة والموجعة للمريض، بل يوصم صاحبه بوصمة تظل تلاحقه طوال حياته، فينفر منه المجتمع، وقد لا يتقبله ، فما هي الامراض المنقولة جنسياً؟ وما أسبابها؟ وكيفية تجنبها والوقاية منها.

 

ما هي الامراض المنقولة جنسياً؟ وما هي مسبباتها؟

الامراض المنقولة جنسياً هي الأمراض التي تنتقل من شخص إلى آخر عن طريق الاتصال الجنسي، قد يكون المسبب الرئيسي هو بكتيريا، أو فيروس، أو طفيليات، وتنتقل بالاتصال الجنسي عن طريق السائل المنوي، وإفرازات المهبل، والدم، وسوائل الجسم، والجنس الفموي ، والجنس الشرجي.

قد تنتقل هذه الأمراض بطريقة غير الاتصال الجنسي، فقد تنتقل من الأم إلى جنينها أثناء الحمل والولادة، أو عن طريق إبر نقل الدم، واستخدام الإبر المشتركة.

أهم الامراض المنقولة جنسياً

هذه الامراض تنتقل بالاتصال الجنسي لكن ليس حصراً على الاتصال الجنسي، فقد تنتقل بطرق أخرى، وتشمل الامراض المنقولة جنسياً على:

السيلان، هي عدوى تنقلها البكتريا، تصيب الرجال والنساء على حد سواء، يشكو الرجل من إفرازات صفراء متكررة من القضيب وآلام أثناء التبول ووجود إفرازات صديدية، وتشكو النساء من إفرازات في المهبل وكذلك أثناء التبول وألم أسفل البطن.

الزهري، هي عدوى تنقلها بكتيريا تسمى البكتيريا اللولبية الشاحبة، قد تظل خاملة لعدة سنوات قبل أن تنشط وتبدأ الأعراض، وقد ينتقل أيضاً بالاتصال الجسدي لفترة طويلة كالتقبيل، ويشكو المصابون به من القرح المتعددة، وتظهر القرح في المكان الذي استطاعت البكتريا الدخول منه، وقد يتطور إلى طفح جلدي يغطي الجسم بأكمله، إذا لم يعالج فيمكن أن يلحق ضرراً كبيراً بالأعصاب، والأوعية الدموية، والدماغ.

الهيربس التناسلي، يسببه فيروس الهيربس البسيط، يشكو المصاب من ألم وحكة في الأعضاء التناسلية وقد تمتد إلى المؤخرة والشرج، تظهر ثآليل حمراء اللون صغيرة معبأة بالسوائل ثم تنفجر وتتحول إلى تقرحات، يصاحب الحكة أيضاً آلام أثناء التبول.

اَلْمُتَدَثِّرَة أو الكلاميديَا، جرثومة تشبه الفيروس وتعد المسبب الرئيسي لالتهاب الإحليل (الأنبوب الذي ينقل البول من المثانة إلى خارج الجسم) لدى الرجال والنساء، ويشكو المصاب به من إفرازات قيحية من العضو التناسلي، وآلام أثناء التبول، ومن أهم مضاعفات هذا المرض أنه قد يسبب العقم.

داء المشعرات، هي عدوى تنقلها الطفيليات، تشكو النساء من إفرازات مهبلية كثيرة، أو بقع من الدم، ورائحة كريهة، التهاب مجرى البول وآلام وحرقة أثناء التبول، بينما يشكو الرجال من حكة داخل القضيب، وحرقة بعد القذف أو التبول.

فيروس الورم الحليمي البشري، هي عدوى ينقلها فيروس HPV، وقد يسبب أشكالا متعددة من السرطانات مثل، سرطانات عنق الرحم، سرطان الفم، سرطان الفرج، سرطان القضيب، سرطان الشرج، إذا تم تشخيص السرطان مبكرًا، فغالبًا ما يكون من الأسهل علاجه بالعلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي أو الجراحة.

قد يهمك أيضاً: سرطان الغدد الليمفاوية

بعض أشكال التهاب الكبد الوبائي، مثل التهاب الكبد الوبائي B، وهو مرض فيروسي، لا تظهر الأعراض في بادئ الأمر، لكنه يتطور إلى اعتلال حاد، يظهر في صورة اصفرار العيون والبشرة والبول الداكن، والغثيان والقيء، وآلام البطن، لكن هناك لقاح لفيروس الكبد الوبائي B، ويعطى جرعة أولى للمواليد الجدد في خلال 24 ساعة من الولادة.

فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز)، يعد من أشهر الأمراض المنقولة جنسياً، وأكثرها خطورة وفتكاً بالمريض، يسببه فيروس HIV، هذا الفيروس يصيب خلايا المناعة مباشرة فيضعفها، ويتكاثر بداخلها وتكمن خطورة هذا المرض في أن الجسم يصبح عرضة لأي ميكروب ولا يستطيع مقاومة الفيروسات والبكتريا التي كان من الممكن التغلب عليها قبل الإصابة بالإيدز، وذلك نظراً لنقص المناعة الشديد الذي يسببه الفيروس.

لا تحدث العدوى من الاتصال اليومي العادي كالتقبيل والمصافحة، يشكو المصاب في بادئ الأمر من أعراض تشبه أعراض الإنفلونزا، وقد لا تظهر الأعراض مطلقاً فور الإصابة بالفيروس، ولا يزال المريض قادراً على نقل العدوى حتى وإن لم تظهر عليه أعراض، ثم تعود الأعراض في الظهور بعد مدة زمنية طويلة قد تصل ل 10 سنوات وتشمل الأعراض الحمى 38 درجة مئوية (تستمر لعدة أسابيع)، التعرق الليلي، السعال الجاف، الإسهال المزمن، فقدان الوزن بشكل ملحوظ، لا يوجد علاج لهذا المرض، لكن هناك بعض العلاجات المساعدة في تخفيف مضاعفات المرض.

قد يهمك أيضاً: غسول بيزلين للمنطقة الحساسة

اعراض الامراض المنقولة جنسياً

في بداية الأمر لا بد من التفريق بين مصطلحين مختلفين وهما: العدوى المنقولة جنسياً، والمرض المنقول جنسياً، حيث أن العدوى المنقولة جنسياً تحدث عندما ينتقل الميكروب المسبب للمرض (بكتيريا، الفيروسات، الطفيليات) من شخصٍ إلى آخر دون ظهور الأعراض، ولكن عندما تبدأ الأعراض في الظهور يصبح اسمه المرض المنقول جنسياً.

يجب التنويه أن ليست كل الأمراض المنقولة جنسياً لها أعراض، فقد يكون المريض مصاباً دون ظهور أعراض، ويستطيع أيضاً نقل العدوى إلى غيره حتى وإن لم تظهر عليه أعراض.

في حالة ظهور أعراض فإنها تشمل الآتي:

  • إفرازات غير عادية من القضيب أو المهبل.
  • تقرحات أو ثآليل في منطقة الأعضاء التناسلية.
  • حكة واحمرار في منطقة الأعضاء التناسلية.
  • بثور أو تقرحات في الفم أو حوله.
  • التبول المؤلم أو المتكرر.
  • رائحة المهبل غير الطبيعية.
  • حكة الشرج، أو وجع، أو نزيف.
  • ألم في البطن.
  • حُمى.
  • إعياء.
  • غثيان.
  • فقدان الوزن.
  • كتل أو تورمات.

قد يهمك أيضاً: اسباب التهاب المسالك البولية والأعراض وطرق العلاج

عوامل خطر الإصابة بالامراض المنقولة جنسياً

  • ممارسة الجنس غير المحمي (بدون استخدام واقي ذكري، أو استخدام غير سليم للواقي الذكري).
  • ممارسة الجنس مع شركاء متعددين.
  • تاريخ مرضي من الامراض المنقولة جنسياً، حيث أن الإصابة بمرض منقول جنسياً مسبقاً قد يكون عامل خطر للإصابة بمرض جنسي آخر.
  • إدمان المخدرات والمواد المغيبة للعقل، وهذا بشأنه يجعل المتعاطي ينخرط في ممارسات جنسية دون وعي.
  • مشاركة الإبر.
  • الأم المصابة بمرض منقول جنسي قادرة على نقل العدوى لطفلها أثناء الحمل والولادة.
الامراض المنقولة جنسياً
تحاليل الدم تفيد في بعض الامراض المنقولة جنسياً

تشخيص الامراض المنقولة جنسياً

من الصعب الاعتماد على الأعراض التي يذكرها المريض للتشخيص فقط، ويتم التشخيص بالطرق التالية:

  • فحوصات جسدية (من خلال الفحص المجهري للقرحة).
  • مسحات من سوائل الجسم (سوائل من المهبل أو القضيب أو الشرج).
  • تحاليل الدم، فمثلاً في مرض الإيدز يقوم المتخصصون بتحليل الدم بحثاً عن الأجسام المضادة للفيروس بتقنية تسمي الإليزا ، حيث تبدأ الأجسام المضادة في الظهور في غضون 6-12 أسبوعا من التعرض للعدوى. وفي حال إيجابية هذا التحليل، يتم عمل فحص تأكيدي يسمى (وسترن بلوت)، وتكون نتيجته قطعية.

قد يهمك أيضاً: طرق تعويض نقص الهيموجلوبين في الدم

علاج الامراض المنقولة جنسياً

ينصح الأطباء الامتناع عن ممارسة الجنس تماماً (الشرجي، المهبلي، الفموي ) حتى اكتمال فترة العلاج، ومن الجدير بالذكر أن هناك بعض الامراض المنقولة جنسياً كالإيدز والثآليل التناسلية لا يمكن الشفاء منها، بينما تعالج الأدوية بعض الأعراض ومضاعفات المرض.

العلاجات المقترحة هي:

  • المضادات الحيوية (إذا كان مسبب المرض هو البكتريا)
  • الأدوية الفموية أو الموضعية.
  • الجراحة.
  • الليزر.

 

الوقاية من الامراض المنقولة جنسياً

  • إجراء الفحوصات اللازمة قبل الزواج وقبل ممارسة الجنس.
  • استخدام الواقي الذكري المصنوع من اللاتكس حيث أنه يوفر حماية أكبر من الواقي الذكري المصنوع من الأنسجة الطبيعية.
  • لا تحم وسائل منع الحمل مثل حبوب منع الحمل أو اللولب الرحمي من الإصابة بالامراض المنقولة جنسياً.
  • تلقي اللقاحات المتوفرة لبعض الامراض المنقولة جنسياً مثل لقاحات فيروس الورم الحليمي البشري ولقاح التهاب الكبد الوبائي B.
  • تنفيذ العقوبات الرادعة للمتحرشين جنسياً.

 

References

https://www.healthline.com/health/sexually-transmitted-diseases#prevention

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/sexually-transmitted-diseases-stds/symptoms-causes/syc-20351240

https://medlineplus.gov/sexuallytransmitteddiseases.html

https://www.webmd.com/sex-relationships/understanding-stds-basics#:~:text=STDs%20are%20sexually%20transmitted%20diseases,syphilis%2C%20and%20trichomoniasis%20are%20STDs.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.