تعرف على أسباب تنميل الرأس وطرق العلاج

تعرف على أسباب تنميل الرأس وطرق العلاج
تنميل الرأس

يُعد تنميل الرأس أقل شيوعاً مقارنة بتنميل الأطراف، وقد يحدث التنميل عندما يبقى العصب تحت ضغط مستمر، وعندما تزيل مصدر الضغط يزول، وعادة لا يدعو التنميل في الرأس للقلق.

أسباب تنميل الرأس

معظم الحالات التي تؤدي إلى تنميل الرأس ليست خطيرة، ولكن في حالات نادرة قد يرجع السبب لمشكلة طبية حرجة.

نزلات البرد والتهابات الجيوب الأنفية

الجيوب الأنفية عبارة عن سلسلة من التجاويف المتصلة خلف الأنف، والوجنتين، والجبهة، وقد تؤدي العدوى مثل نزلات البرد، والإنفلونزا، والتهاب الجيوب الأنفية إلى تورم الجيوب الأنفية، ومن الممكن أن تضغط الجيوب الأنفية المتضخمة على الأعصاب القريبة مما يؤدي إلى تنميل أو وخز الرأس.

الصداع النصفي وأنواع الصداع الأخرى

يسبب الصداع النصفي ألماً شديداً على أحد جانبي الرأس أو كلاهما، وقد تؤدي التغيرات في تدفق الدم والضغط في الرأس إلى الشعور بالوخز، ومن أنواع الصداع الأخرى التي قد تسبب الوخز الصداع العنقودي وصداع إجهاد العين.

التوتر أو القلق

المواقف العصبية تنشط استجابة الجسم للقتال أو الهروب، وتقوم هرمونات الإجهاد مثل النوربينفرين بتوجيه الدم إلى مناطق الجسم الأكثر احتياجاً له، ونتيجة لذلك قد تعاني من وخز أو قلة إحساس في أماكن أخرى.

إصابات الرأس

قد تتلف الإصابات التي تؤثر على قاعدة الجمجمة الأعصاب داخل الجمجمة، مما يؤدي إلى ظهور أعراض مثل شلل الوجه، أو التنميل، أو الوخز، كما قد تتسبب الإصابات المباشرة للأعصاب المسؤولة عن الإحساس في الرأس أيضاً في الإحساس بالوخز أو التنميل في المنطقة المصابة.

مرض السكري

مرض السكري هو اضطراب أيضي شائع يرتبط بارتفاع نسبة السكر في الدم، ومع مرور الوقت قد يؤدي السكري إلى تلف الأعصاب.

التصلب اللويحي

مرض التصلب العصبي المتعدد هو مرض مزمن يصيب الجهاز العصبي المركزي، وقد يؤثر على الوجه، والرقبة، وأجزاء أخرى من الرأس، ومن أعراضه الشائعة الوخز والخدر.

الصرع والنوبات المرضية

الصرع هو اضطراب عصبي يسبب النوبات، وقد تسبب أنواع معينة من النوبات مثل النوبات الجزئية البسيطة تنميل الوجه.

الالتهابات التي تسبب تلف الأعصاب

قد تؤثر الالتهابات البكتيرية والفيروسية على الأعصاب في الرأس، مما يؤدي إلى تنميل الرأس، والوجه، والرقبة، وبعض تلك الحالات تشمل الالتهاب الكبدي سي، وفيروس نقص المناعة البشرية، ومرض لايم، والهربس النطاقي، والتهاب الدماغ.

أمراض المناعة الذاتية التي تسبب تلف الأعصاب

تحدث أمراض المناعة الذاتية عندما يهاجم الجهاز المناعي الجسم، وفي بعض الأحيان تتأثر الأعصاب في الدماغ، مما يؤدي إلى وخز في الرأس أو الوجه، وتتضمن تلك الأمراض مرض الفيبروميالجيا، ومتلازمة غيلان باريه، والذئبة، والتهاب المفاصل الروماتويدي، ومتلازمة سجوجرن.

المخدرات والمواد الأخرى

قد يكون التنميل في الرأس من الآثار الجانبية لبعض الأدوية مثل أدوية العلاج الكيميائي ومضادات الاختلاج، كما يمكن أن يسبب استخدام الكحول، والتبغ، والمخدرات وخزاً في الرأس.

أسباب أخرى 

هناك بعض الأسباب الأخرى التي قد تسبب تنميل الرأس، ومنها:

_ ارتفاع ضغط الدم.

_ قصور الغدة الدرقية.

_ السكتة الدماغية.

_ نقص فيتامين ب 12.

_ أورام المخ.

أعراض محددة لتنميل الرأس وأسبابها

فيما يلي بعض الأعراض المحددة لوخز الرأس وما الذي يمكن أن يسببها.

وخز في جانب واحد فقط من الرأس

قد يحدث الوخز في جانب واحد فقط الأيمن أو الأيسر من الرأس، بما في ذلك الجزء العلوي من الرأس، أو مؤخرة الرأس، أو الأذن، أو الصدغ، أو الوجه، ومن الحالات التي تسبب وخز في جانب واحد فقط من الرأس ما يلي:

_ شلل بيل.

_ السكري.

_ الالتهابات التي تصيب العصب الوجهي.

_ الصداع النصفي وأنواع الصداع الأخرى.

_ التوتر أو القلق.

تنميل في الرأس والوجه

قد يحدث تنميل الرأس إلى جانب وخز في الوجه في أحد الجانبين أو كلاهما، وتشمل الحالات التي تسبب وخز في الرأس والوجه ما يلي:

_ شلل بيل.

_ تمدد الأوعية الدموية في الدماغ.

_ ورم في المخ.

_ التهابات البرد والجيوب الأنفية.

_ السكري.

_ الالتهاب الذي يصيب العصب الوجهي.

_ الصداع النصفي وأنواع الصداع الأخرى.

_ التوتر أو القلق.

_ السكتة الدماغية.

وخز في الرأس والرقبة

عندما يتهيج أحد الأعصاب في الرقبة، يمكن أن يسبب الألم والوخز في الرقبة أو الرأس، ويمكن أن تؤدي الأقراص المنفتقة والنتوءات العظمية إلى عصب مقروص، مما يؤدي إلى وخز في الرقبة والذي يُسمى اعتلال الجذور العنقية.

تشمل المصادر الأخرى لوخز الرأس والرقبة التهاب المفاصل، والصداع النصفي وأنواع الصداع الأخرى، والتوتر أو القلق.

وخز في الرأس ودوخة

عندما يكون تنميل الرأس مصحوباً بدوخة، فقد يشير ذلك إلى:

_ السكري.

_ انخفاض ضغط الدم أو انخفاض نسبة السكر في الدم.

_ التهابات الأذن وأمراض الأذن الأخرى.

_ إغماء.

_ إصابات الرأس.

_ الالتهابات. 

_ بعض الأدوية.

_ نوبات ذعر.

_ التوتر أو القلق.

_ السكتة الدماغية.

تنميل الرأس
تنميل الرأس

علاج تنميل الرأس

يمكن علاج تنميل الرأس بالمنزل أو باستخدام الأدوية.

العلاجات المنزلية

عادة ما يكون تنميل الرأس مؤقتاً ويختفي من تلقاء نفسه، وهناك بعض العلاجات المنزلية وتغييرات نمط الحياة التي تساعد في تخفيف الأعراض، ومنها:

_ الحصول على قسط كافٍ من النوم.

_ تقليل مصادر التوتر قدر الإمكان.

_ تخصيص وقت لأنشطة الاسترخاء، مثل التأمل والمشي.

_ ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.

_ تجنب الحركات المتكررة والحفاظ على وضعية جيدة.

_ البحث عن العلاج لحالة صحية أساسية.

الأدوية

يمكن للأدوية الموصوفة أو التي لا تحتاج إلى وصفة طبية لعلاج البرد، والتهاب الجيوب الأنفية، والالتهابات الأخرى التي تسبب تنميل الرأس أن تساعد في تخفيف الأعراض.

بينما تحتاج الحالات الأخرى مثل السكري ومرض التصلب العصبي المتعدد إلى تغييرات في نمط الحياة، وفي حالة الشك أن الوخز قد حدث نتيجة تناول أي دواء، ينبغي إخبار الطبيب، ولا تتوقف فجأة عن تناول الدواء دون استشارة الطبيب.

تشمل العلاجات العامة لوخز الرأس الكريمات الموضعية، والأدوية، والعلاج الطبيعي أحياناً، كما أن هناك بعض العلاجات البديلة التي قد تساعد مثل العلاج بالإبر، والارتجاع البيولوجي، والتدليك.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *