خطوات النجاح

 

خطوات النجاح ليست كما يظن الجميع إنها صعبة ومعقدة وقد تحتاج سنوات عديدة. وقد ينقضي العمر بأكمله ومازال البعض لم يحقق النجاح!

مفهوم النجاح

يشكل كل فرد في العالم مفهومه الخاص عن النجاح فيرى نجاحه كما شكله على حسب معتقداته وافكاره. فيقول شخصٌ ما لن أكون ناجحًا إلا عندما أخذ المركز الأول في الجامعة. فإن حصل على المركز الثاني يغضب ويذم في نفسه كونه لم ينجح! فكيف لم ينجح وهو صاحب المركز الثاني على مستوى جامعته في تخصصه؟

كل هذا يعد سوء تقدير وحساب للأمور والمعتقدات الخاصة بكل شخص منا. وكل شخص منا يجب أن يعطي مقابل ما يأخذ وأن يبذل ما بوسعه وقبل النتيجة يرى أنه نجح، ونجاحه هو تقديمه لكل ما بيده.

مفهوم النجاح الحقيقي لا يستحق كل هذا العناء فقط أن تؤمن أنك تنجح أكثر من مرة في اليوم في أشياء مختلفة. وألا تقارن نجاحك بالآخرين فالمفهوم مختلف وشديد التباين بينك وبين أي شخص آخر، كما تختلف الأولويات.

خطوات النجاح

تتعدد خطوات النجاح وتختلف ولكن هناك بعض الخطوات التي تكون ثابتة وواضحة، وهم كالتالي:

أولًا الصبر

لكي تحقق أي شيء تحتاج إلى الصبر، فقط أن تصبر وأنت تقوم بفعل أي شيء. فإن كنت تريد أن تتعين في مكانٍ ما فقط أصبر حتى تتقن كل المهارات التي تحتاج إليها لتنضم للوظيفة. ثم ستجد نفسك تجني ثمار صبرك فيما بعد.

ثانيًا الإيمان بنفسك

أن تؤمن أنك قادر على فعل كل شيء، فمدام الإنسان مازال على قيد الحياة ويتنفس، فيمكنه أن يفعل كل شيء بإرادته وإيمانه بأنه قادر. وأن تؤمن أنك تفعل كل ما بوسعك وأنك لم تقصر في شيء إنما ما يتبقى فهو من صنع الله وإرادته. وإن ارادك أن تصل لمرادك فتصل وإن لم يريد لحكمةٍ ما فستحصل على ما هو أفضل من ذلك.

ثالثًا أن تكون إيجابيًا

وبالطبع هذه نقطة مهمة للغاية، فالسلبية تهدر وقتك وطاقتك وقدرتك على الإستمرار. ولكن على النقيض تمامًا إن أخذت الأمور دايمًا بطريقة إيجابية ستجد إنك يمكنك التغلب على كل العقبات. كما إنك لن تجد شيئًا يؤثر سلبًا بك وبنفسيتك.

رابعًا المحافظة على وقتك

الوقت هو العامل الأساسي والرئيسي لتنجح، فإن اهدرت يومك بأكمله ولم تدرك أهمية كل دقيقة؛ سيمر عمرك بأكمله وأنت غارق في التفكير عن كيفية عدم نجاحك أو فعلك لشيء طوال هذه السنوات. وبالتالي يجب عليك أن تدرك أن لكل دقيقة وثانية أهمية وثمن من عمرك وحياتك لذلك استغلالها بالطريقة الأفضل هو واجبك.

خامسًا الخوف من المخاطرة

بالطبع هذه النقطة لا أخبرك بها أن تلقي بنفسك إلى التهلكة ولكن فقط بعد حسابك للأمر بشكل دقيق؛ أفعل ذلك. لا تخاف ولا تخشى الخسارة أو الهزيمة أو عدم النجاح فكما خسرنا سننجح وكما نجحنا سنخسر. فلا يوجد ما يسمى بالنجاح الدائم ولا الهزيمة المستمرة.

سادسًا الرضا

فيجب عليك أن ترضى دائمًا بما كتبه الله وذلك لا يعني أن نظل واقفين ونقول لقد كتب الله لنا هذا؟ ولكن الرضا بما كتبه الله وقضاءه بعد سعيك أنت أولًا.

سابعًا الترفيه عن نفسك

فلا يجب السعي والبحث والمذاكرة والعمل دائمًا ولكن يجب عليك أن ترفه عن نفسك وتسعدها، حتى لا تكتئب أو تصاب بأمراض نفسية أخرى.

 

النجاح الحقيقي

نجاحك الحقيقي لا يمكن في انجازاتك فقط، بل يجب الإشارة أن حب الناس لك نجاح. احترام الناس لك نجاح. حبك لعائلتك وحبهم لك نجاح. فعلك للخير نجاح. حبك لله ودينك نجاح. سعيك الدائم نجاح. حبك لحياتك والرضا بما كتبه الله لك نجاح. وكل نجاح مثل ما سبق هو إنجاز كبير لك، فلا تبحث وتغرق في نجاحات انجازاتك واموالك ومستوى تعليمك وتهمل جانب آخر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.