فطام الطفل.. انسب وقت لفطام الاطفال الرضع
فطام الطفل

فطام الطفل من الأمور المهمة جدًا التي يبحث عنها كل أم خاصة إذا كانت هذه هي المرة الأولى لها في إنجاب الأطفال. تواجه الأمهات الغير متمرسات دائمًا مشكلة عند فطام طفلها ومنع الببرونة عنه وذلك لأن الطفل متعلق بشدة بها، وبعد فصل الببرونة عن الطفل تدريجيًا خاصة بعد السنة الأولى يكون قد فات الأوان لأن الطفل قد تعلق بها بشكل كبير وبالتالي الفطام سيكون عائق ومشكلة. في هذا المقال سيتم عرض كب ما يخص الفطام من حيث أفضل وقت له وكذلك الطعام المناسب بعد الفطام.

أنسب وقت الفطام الطفل

بعد التحري توصلنا إلى أن السن الأفضل لفطام الأطفال من الببرونة يأتي بعد بلوغ الطفل سنة بعد ولادته، وذلك لأن الطفل في هذا العمر يكون الطفل قد بدأ بتناول بعض الأطعمة وأولها منتجات الألبان وبعدها الخضروات والفواكه المطبوخة وهذا ما يساعد في تقليل استخدام الببرونة. يجب على الأمهات أخذ الحذر وعدم ترك الببرونة مع الطفل بعد بلوغه عام حتى لا يعتاد عليها ويصبح الأمر صعب عند أخذها منه، وهذا لأن إدراك الطفل بعد السنة يبدأ يزداد وبالتالي يتعلق بها أكثر، لذا أنسب وقت للفطام هو بعد مرور سنة من الولادة.

ما هي علامات فطام الطفل؟

يوجد بعض العلامات والرموز التي من خلالها تعرف الأم أن الوقت قد حان للفطام الآن، وهذه العلامات تشمل ما يلي:

عندما يبدأ الصغير في التدحرج والحبو.

حين يستقيم رفع رأس الطفل.

عندما يستطيع الطفل الجلوس حتى مع وضع وسائد بجانبه.

عند شعور الصغير بالجوع بعد أخذ الرضعة.

عند التنسيق بين العين اليد.

كيف يفطم الطفل؟

يجب على جميع الأمهات الانتباه إلى الخطوات التي ستذكر الآن حتى لا تتعرض للتعب والإرهاق وحتى لا يشق عليها الأمر. في السطور القادمة ستتعرف على أفضل الطرق لفطام الطفل الرضيع تابع التالي:

قومي بالتدرج في نزع الببرونة من الطفل على سبيل المثال يمكنك استبدال الببرونة بكوب صغير يشبهها في الشكل والحجم.

مع الوقت سوف يترك الطفل الببرونة ويتجه للكوب كما أنه سيمسكه بنفسه دون مساعدة أحد.

يجب على الأم التحلي بالصبر والتعامل مع الطفل بكل رفق ولا تتعصب عليه خاصة في هذه المرحلة.

ينبغي التعرف على الأكل الصحي للطفل في هذه المرحلة لأنه بحاجة إلى النمو بشكل سليم.

يجب إدخال منتجات الألبان في مرحلة الفطام مثل الزبادي واللبن الطبيعي وليس الصناعي.

قد يصر الطفل على الببرونة ولن يتركها هذا أمر طبيعي مع الوقت سينساها ولكن لا يجب على الأم الصراخ في وجه.

التحدث مع الطفل ولفت انتباه بالأغاني والقصص وتشجيعه.

يجب إطعام الطفل قبل النوم وجبة مشبعة مثل حبوب القمح أو البطاطس أو الأرز.

الطعام المناسب للطفل بعد الفطام

الطعام المناسب للطفل بعد الفطام
الطعام المناسب للطفل بعد الفطام

يجب على الأمهات الانتباه على نوعية الطعام الذي تقدمه لطفلها بعد الفطام حتى لا يتعرض لأمراض هو في غنى عنها. في البداية يجب أن يكون الطعام به جميع العناصر الغذائية المهمة التي يحتاجها الجسم للنمو بشكل سليم، لذا من المهم أن يكون طعامه مشتمل على منتجات الألبان كما ذكرنا وكذلك جميع الأطعمة التي تدخل الألبان في صنعها مثل الأرز بالحليب وغيرها.

يجب إضافة الخضروات والفواكه المسلوقة والمهروسة بصورة جيدة، كذلك يمكنك إدخال المشروبات والعصائر الطازجة قليلة السكر والأفضل ألا تضع لها سكر بشرط أن تكون مجهزة ومعدة في المنزل وليست من المحلات.

يفضل أن تبدأ الأم بطعام ناعم الملمس وليس صلب، كذلك يفضل تعويد الطفل على الطعام بالملعقة لأن هذا سيساعد في عدم تسوس أسنانه. من المهم أن تكون درجة حرارة الطعام متوسطة أي ليست ساخنة ولا باردة.

أفضل وسيلة لفطام الطفل من الببرونة ليلًا

قد تواجه الأم مشكلة عند فطام الطفل ليلًا، وذلك لأن الطفل قد تعود على النوم بها كل ليلة. نحن نخبركم أن عندما تتبعين الخطوات التي ذكرناها سابقًا لن يكون مشكلة كبيرة في فصل الببرونة عنه عند نومه وهذا لأننا قمنا بتعويده تدريجيًا على تركها والتوجه إلى الطعام بالملعقة.

من الأخطاء التي يقع فيه الكثير من الأمهات هو فطام الطفل فجأة دون تدريجه وتعويده على نشاط آخر. وسنجد أن المقابل سيكون بكاء الطفل شديد وسيعاند أمام الأم ولن تجد الأم مفر إلا إعطائه الببرونة مرة أخرى والاستسلام لطلبه وبالتالي سينمو الطفل ويكبر وهي معه وسيكون الانفصال بينهم صعب جدًا فيما بعد، لذا الانفصال التدريجي هو الأفضل من دون شك.

في الختام إن فطام الطفل أمر ليس صعب وليس سهل هو فقط يحتاج إلى ذكاء في للتعامل وحسن التصرف والجرأة في أخذ القرار وأخذ الخطوة في الفطام، فقط يجب على الأم تجنب العصبية والصراخ وأن تتعامل مع طفلها بحذر وبرفق ولين وستكون النتيجة جيدة إن شاء الله.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *