ما هو مرض العضال؟

ما هو مرض العضال؟
مرض العضال

مرض العضال هو حالة صحية من الممكن أن تؤدي في النهاية إلى الوفاة، سنتناول في هذه المقالة الأنواع المختلفة من الأمراض وما يمكن أن تتوقعه إذا كنت أنت أو أي شخص قريب منك مصابًا به.

ما هو مرض العضال؟

هو مرض لا يمكن علاجه ومن الممكن أن يؤدي في النهاية إلى وفاة الشخص، قد يكون لدى الشخص المصاب بمرض عضال بضعة أشهر أو سنوات فقط ليعيشها، هذا يعني أنه من غير المحتمل أن تتحسن حالة الشخص.

 الأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بمرض العضال لديهم قدر تقديري من الوقت سيعيشون فيه بناءً على إحصاءات الأشخاص في ظروف مماثلة وعوامل أخرى تؤثر على متوسط العمر المتوقع.

أنواع مرض العضال

 هناك أنواع مختلفة من الأمراض المزمنة، بعض هؤلاء هم:

 السرطان

 هو النمو غير المنضبط لخلايا غير طبيعية في الجسم، هذا يمكن أن يغزو الأنسجة الطبيعية ويتلفها، يمكن أن ينتشر أيضًا (ينتقل) إلى أجزاء أخرى من الجسم. 

 يمكن أن يكون هذا المرض مميتًا إذا لم يتم علاجه أو إذا عاد السرطان بعد العلاج، إنه أحد الأسباب الرئيسية للوفاة في جميع أنحاء العالم.

  يمكن أن يؤثر هذا على عدد من الأعضاء المختلفة وأجزاء الجسم، بما في ذلك الكبد أو الدماغ أو العظام أو الرئتين.

 السكتة الدماغية

 هي انقطاع في تدفق الدم إلى جزء من الدماغ يمكن أن يؤدي إلى الوفاة إذا لم يتم علاجه على الفور، اعتمادًا على مكان حدوثه في الدماغ، يمكن أن تعيق السكتة الدماغية حركة العضلات أو تخلق مشاكل في الكلام. 

 يُعرف هذا المرض بأنه أحد أكثر أسباب الإعاقة شيوعًا على مستوى العالم، وهناك علاجات متاحة لهذه الحالة ولكنها لا تعمل في كل مرة، لذا تؤدي بعض الحالات إلى الوفاة بسبب التلف الدائم من السكتة الدماغية.

أمراض القلب 

 أمراض القلب حالة تصيب القلب، أكثر أنواع أمراض القلب شيوعًا هو مرض الشريان التاجي، حيث يتراكم البلاك على جدران الشرايين التي تمد القلب بالدم. 

 يمكن أن يؤدي ذلك إلى ألم في الصدر (ذبحة صدرية) أو نوبة قلبية أو حتى الموت، تشمل الأنواع الأخرى من أمراض القلب عدم انتظام ضربات القلب، واعتلال عضلة القلب، وفشل القلب الاحتقاني

 أمراض الرئة

 أمراض الرئة هي أمراض تصيب الرئتين، أكثر أنواع أمراض الرئة شيوعًا هو مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD)، والذي يتضمن حالات مثل انتفاخ الرئة والتهاب الشعب الهوائية المزمن.

 تشمل الأنواع الأخرى من أمراض الرئة متلازمة الضائقة التنفسية الحادة (ARDS) والالتهاب الرئوي والسل.

 أمراض الكبد

 أمراض الكبد هي أمراض تصيب الكبد، أكثر أنواع أمراض الكبد شيوعًا هو تليف الكبد، وهو حالة يصاب فيها الكبد بالندبات والتلف.

 تشمل الأنواع الأخرى من أمراض الكبد، مثل التهاب الكبد، ومرض الكبد الدهني، ومرض ويلسون.

فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز

 HIV هو فيروس يهاجم جهاز المناعة في الجسم ويمكن أن يؤدي إلى الإيدز، ينتشر فيروس نقص المناعة البشرية بشكل أكثر شيوعًا من خلال الجنس غير المحمي أو مشاركة الإبر أو من الأم إلى الطفل أثناء الولادة أو الرضاعة الطبيعية.

  لا يوجد علاج لفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز، ولكن هناك علاجات متاحة يمكن أن تطيل حياة الشخص.

 أعراض مرض العضال

 هذه بعض أعراضه:

 – التعب

 غالبًا ما يعاني الأشخاص المصابون بمرض عضال من الإرهاق، وهو شعور بالتعب الشديد الذي لا يزول بغض النظر عن مقدار الراحة التي يحصل عليها الشخص. 

 يمكن أن يحدث هذا بسبب السرطان نفسه أو عن طريق العلاج مثل العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي.

– فقدان الوزن

 يفقد العديد من الأشخاص المصابين بمرض عضال الوزن بسبب نقص الشهية أو الغثيان والقيء المرتبط بمرضهم أو علاجاتهم.

– الارتباك والخرف

 يمكن أن يسبب مرض الزهايمر والأشكال الأخرى لأمراض الدماغ الارتباك والخرف، وهو فقدان القدرة على التفكير بوضوح وتذكر الأشياء واتخاذ القرارات.

– الاستفراغ والغثيان

 يعاني العديد من الأشخاص المصابين بمرض عضال من الغثيان والقيء بسبب مرضهم أو علاجاتهم.

– الأرق

 غالبًا ما يواجه الأشخاص المصابون به صعوبة في النوم بسبب القلق بشأن تشخيصهم أو الآثار الجانبية للعلاج، هذا يعني أنهم قد يشعرون بالتعب والإرهاق أثناء النهار.

– الاكتئاب

 غالبًا ما يعاني الأشخاص المصابون بمرض عضال من الاكتئاب، وهو شعور بالحزن يستمر لأسابيع أو شهور ويتداخل مع الأنشطة اليومية.

 – التهيج

 الأشخاص المصابون به قد يصبحون عصبيين أو غاضبين بسهولة أكبر مما كانوا عليه قبل تشخيصهم، يمكن أن يحدث هذا بسبب الاكتئاب والقلق والتوتر المرتبط بتشخيصهم وخيارات العلاج.

أسباب مرض العضال

 يمكن أن يكون هناك العديد من الأسباب لمرض العضال، بعض هذه تشمل:

١- التعرض للسموم

 قد يكون الأشخاص الذين يعملون مع بعض السموم أو يتعاملون معها أكثر عرضة للإصابة بمرض العضال، مثل سرطان الرئة من التعرض للأسبستوس في عملهم.

٢- عوامل وراثية

 يرث بعض الأشخاص الجينات التي تجعلهم أكثر عرضة للإصابة بأنواع معينة من الأمراض، والتي يمكن أن تزيد من فرصتهم في الإصابة بمرض عضال مثل مرض الزهايمر إذا عاشوا لفترة طويلة بما فيه الكفاية، هذا يعني أن المرض يمكن أن ينتشر في العائلات.

٣- التدخين

التدخين
التدخين

 يتعرض الأشخاص الذين يدخنون لخطر متزايد للإصابة بالعديد من أنواع الأمراض المزمنة، مثل سرطان الرئة، وانتفاخ الرئة، ومرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD).

٤- سوء التغذية

 يمكن أن يؤدي اتباع نظام غذائي فقير إلى زيادة خطر الإصابة بعدد من الأمراض، بما في ذلك أمراض القلب، والسكتة الدماغية، ومرض السكري من النوع الثاني وكلها يمكن أن تؤدي إلى مرض العضال.

٥- تعاطي المخدرات

 يمكن أن يؤدي تناول العقاقير غير المشروعة إلى زيادة خطر الإصابة بمرض العضال، مثل سرطان الكبد الناتج عن التهاب الكبد C أو سرطان الرئة بسبب تدخين الكوكايين.

٦- عوامل العمر ونمط الحياة

 إذا كان عمرك أكبر من 65 عامًا، فإن فرصتك في الإصابة به تكون أعلى لأن العديد من الأمراض تصبح أكثر شيوعًا مع تقدم العمر. 

 إذا كان لدى شخص ما أسلوب حياة غير صحي (على سبيل المثال، نظام غذائي فقير وقلة ممارسة الرياضة) فقد يكون أيضًا في خطر متزايد لأنواع معينة من الأمراض التي يمكن أن تؤدي إلى تشخيص نهائي.

آثار المرض العضال

عندما يتم تشخيص شخص ما بمرض العضال فهذه بعض الآثار، بعض هذه الأشياء تشمل:

– حدوث تغيرات في وزن الجسم

 غالبًا ما يفقد الأشخاص المصابون به الوزن مع تقدم مرضهم بسبب انخفاض الشهية أو صعوبة تناول الطعام، يعاني بعض الأشخاص أيضًا من احتباس السوائل الذي يمكن أن يؤدي إلى تورم في الذراعين والساقين والبطن.

– وجود مشكلة في التنفس

 مع تقدم المرض، يصاب العديد من الأشخاص بضيق في التنفس نتيجة تراكم السوائل في الرئتين (الوذمة الرئوية) أو زيادة مستويات ثاني أكسيد الكربون في الدم (فرط ثنائي أكسيد الكربون).

– المعاناة من الألم

 يعاني العديد من الأشخاص المصابين بأمراض مستعصية من الألم نتيجة المرض نفسه أو من العلاجات مثل العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي.

– حدوث تغييرات عاطفية

 غالبًا ما يعاني الأشخاص المصابون بأمراض مستعصية من مجموعة من المشاعر مثل الحزن، والغضب، والخوف، والقلق، قد يشعرون أيضًا بالعزلة والوحدة بسبب مرضهم.

 التشخيص

 يمكن أن يكون تشخيص المرض العضال مربكًا ويعاني العديد من الأشخاص من مجموعة من المشاعر مثل الغضب أو الحزن أو الخوف أو القلق.

 يمكنك تشخيص هذه الحالة عن طريق إجراء فحص بدني، وأخذ التاريخ الطبي للمريض، وربما إجراء فحوصات معملية.

 من المرجح أن يقوم الطبيب بتقييم القدرة على أداء المهام اليومية بما في ذلك الأكل، والعناية الشخصية، والنظافة الروتينية، وارتداء الملابس الذاتية أو غيرها من الملابس  المناسبة، يمكن أن يشمل ذلك تقييم ما إذا كانوا قادرين على تناول أدويتهم بشكل صحيح أم لا.

 علاج الأمراض المزمنة

 هناك العديد من الخيارات العلاجية للأمراض المزمنة، يمكن أن تشمل خيارات العلاج الأدوية والعلاجات وما إلى ذلك.

 الأدوية

 يمكن أن يشمل خيار العلاج هذا مسكنات الألم الأفيونية، والأدوية المضادة للغثيان، ومنشطات الشهية، والمخدرات التي يمكن أن تساعد في إدارة أعراض مرض العضال.

 العلاجات

 وهذا يشمل العلاج النفسي أو الاستشارة لتحسين مهارات التأقلم لأولئك الذين يعانون من القلق والاكتئاب وكذلك تحسين العلاقات بين أفراد الأسرة.

  قد يشير هذا أيضًا إلى العلاج الطبيعي الذي يهدف إلى الحفاظ على الوظيفة من خلال تعزيز الحركة وتقليل الألم ومنع المضاعفات مثل تقرحات الفراش (قرح الضغط).

 الرعاية التلطيفية

 الرعاية التلطيفية هي نوع من الرعاية التي تركز على توفير الراحة من الأعراض وتحسين نوعية الحياة للأشخاص الذين يحتضرون. 

 يمكن أن يقدم هذا النوع من الرعاية طبيب أو ممرضة أو غيره من أخصائيي الرعاية الصحية ويمكن أن تشمل الأدوية والعلاجات والدعم العاطفي.

التعامل مع المرض العضال

 هذه بعض الطرق التي يتعامل بها الأشخاص معه، بعض هذه الأشياء تشمل:

 البحث عن الدعم

 قد يكون من المفيد التحدث إلى شخص يفهم ما تمر به إذا كنت تعاني من مرض عضال، هناك العديد من مجموعات الدعم المتاحة شخصيًا وعبر الإنترنت.

 التعبير عن المشاعر

 من الطبيعي أن تشعر بمجموعة متنوعة من المشاعر عندما يتم تشخيصك، قد يكون من المفيد التعبير عن هذه المشاعر في الكتابة أو من خلال العمل الفني أو من خلال التحدث إلى شخص آخر عنها.

 تجربة تقنيات الاسترخاء أو التأمل

 يمكن أن تساعدك تقنيات التأمل والاسترخاء في العثور على السلام والهدوء والتركيز خلال الأوقات العصيبة.

 الانخراط في النشاط البدني

 ممارسة التمارين الرياضية بانتظام أمر مهم لصحتك البدنية ولكنها تلعب أيضًا دورًا مهمًا في صحتك العقلية من خلال تقليل التوتر والقلق. 

 قد يكون التمرين صعبًا إذا كنت تعاني منه، لذا حاول أن تبدأ بالمشي أو اليوجا حتى تستعيد قوتك مرة أخرى.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *