اعراض الجلطة وطرق علاجها

اعراض الجلطة وطرق علاجها
اعراض الجلطة

تعتمد اعراض الجلطة الدموية والعلاج على مكان حدوث الجلطة ومقدار الضرر الذي يمكن أن تسببه، والجلطات الدموية هي تجمعات من الدم تشبه الهلام وتتشكل في الأوردة أو الشرايين عندما يتحول الدم من سائل إلى صلب جزئياً، وقد تكون خطيرة عندما لا تذوب من تلقاء نفسها.

ما هي الجلطة ؟

التجلط هو وظيفة طبيعية تمنع الجسم من النزيف الشديد عند التعرض للأذى، ومع ذلك فإن جلطات الدم التي تتشكل في بعض الأماكن ولا تذوب من تلقاء نفسها قد تشكل خطورة على الصحة.

 عادة تبدأ الجلطات الدموية كرد فعل لإصابة أحد الأوعية الدموية، وفي البداية يبقى الدم في مكان واحد، وتتحد مادتان هما الصفائح الدموية والفيبرين لتشكيل ما يسمى بسدادة الصفائح الدموية لإيقاف الجرح.

عندما تتشكل جلطة دموية في مكان لا ينبغي أن تتطور فيه فإنها تسمى الجلطة، وقد تبقى الجلطة في بقعة واحدة “تسمى تجلط الدم” أو تتحرك عبر الجسم ” تسمى الانسداد أو الانصمام الخثاري” وتكون خطيرة، وقد تتكون الجلطات في الأوردة أو الشرايين.

 ويمكن أن يساعد معرفة علامات الجلطة وعلامات الخطر الأكثر شيوعاً في اكتشاف أو حتى منع تلك الحالة التي تهدد الحياة بالخطر.

الجلطات الدموية التي تشكل مخاطر صحية

يمكن أن تكون أي جلطات دموية في الشرايين أو الأوردة خطيرة، وتسمى الجلطة التي تتكون في أحد الأوردة الكبيرة في الجسم بالخثار الوريدي العميق، التي قد تبقى ثابتة ولا تسبب أذى، ويمكن أن تنتقل وتبدأ في التحرك عبر مجرى الدم وتكون ضارة.

أحد أكثر مخاوف الجلطة الدموية إلحاحاً هو عندما تشق الجلطة طريقها إلى الرئتين وتسمى هذه الحالة الانصمام الرئوي، حيث يمكن أن يتوقف تدفق الدم وتصبح الحالة خطيرة بل قد تكون قاتلة.

الجلطات الشريانية في الدماغ تسمى السكتات الدماغية، كما قد يمكن أن تتشكل الجلطات في شرايين القلب مما يسبب نوبات قلبية، كذلك يمكن أن تتشكل في الأوعية الدموية في البطن مما يسبب الألم، أو القيء، أو الغثيان.

عوامل خطر الإصابة بالجلطات الدموية

هناك بعض العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالجلطات الدموية وتشمل:

_ التقدم في السن “فوق 65 عاماً”.

_ تناول حبوب منع الحمل أو العلاج بالهرمونات البديلة.

_ الإصابة بالسرطان أو العلاج من السرطان.

_ تاريخ عائلي من الإصابة بجلطات الدم مثل مرض العامل الخامس لايدن، أو متلازمة الفوسفولبيد، أو كثرة الحمر الحقيقية.

_ الحمل.

_ الإصابة بفيروس كورونا “COVID 19”.

_ زيادة الوزن أو السمنة.

_ التدخين.

_ أسلوب حياة غير نشط.

اعراض الجلطة الدموية

تعتمد اعراض الجلطة على مكان حدوثها، حيث قد لا يعاني بعض الأشخاص من اي أعراض، وقد تحدث جلطات الدم في:

_ البطن: تسبب الجلطات الدموية في منطقة البطن الألم، والغثيان، والقيء.

_ الذراعين أو الساقين: قد تكون اعراض الجلطة الدموية مؤلمة، ويُعد التورم، والاحمرار، والدفء من اعراض الجلطة الشائعة الأخرى.

_ الدماغ: اعتماداً على الجزء الذي تؤثر عليه الجلطات الدموية تكون اعراض الجلطة، حيث قد تسبب تلك الجلطات مشاكل في التحدث، أو الرؤية، وعدم القدرة على الحركة، أو عدم الشعور بأحد جانبي الجسم، وأحياناً نوبات صرع.

_ القلب أو الرئتين: تتسبب الجلطة الدموية في القلب في ظهور أعراض نوبة قلبية مثل ألم شديد في الصدر، وتعرق، وألم ينتقل إلى أسفل الذراع الأيسر، و/ أو ضيق في التنفس، بينما في الرئتين تتمثل اعراض الجلطة في ألماً في الصدر، وصعوبة في التنفس، وقد تؤدي أحياناً إلى سعال مصحوب بدم. 

تشخيص جلطات الدم

يستخدم الأطباء مجموعة متنوعة من الاختبارات لاكتشاف الجلطات الدموية أو استبعاد الأسباب الأخرى، وفي حالة الاشتباه في حدوث جلطة دموية قد يوصي الطبيب بالآتي:

_ اختبارات الدم في بعض الأحيان لاستبعاد تجلط الدم.

_ توفر الموجات فوق الصوتية رؤية واضحة للأوردة وتدفق الدم.

_ التصوير المقطعي المحوسب للرأس، أو البطن، أو الصدر لتأكيد الإصابة بجلطة دموية، أو استبعاد الأسباب الأخرى للأعراض

_ التصوير بالرنين المغناطيسي.

_ فحوصات V / Q لاختبار دوران الدم والهواء في الرئتين. 

علاج جلطات الدم

الهدف من علاج جلطات الدم وخاصة تجلط الأوردة العميقة هو منع تجلط الدم من التكاثر أو الانهيار، ويمكن أن يقلل العلاج من فرص الإصابة بجلطات دموية أكثر في المستقبل، ويعتمد العلاج على مكان تجلط الدم ومدى احتمالية إلحاق الضرر بك، وقد يوصي الطبيب بالآتي:

_ الأدوية: تساعد مضادات التخثر التي تسمى أيضاً مميعات الدم في منع تكون جلطات الدم، وبالنسبة للجلطات التي تهدد الحياة يمكن للأدوية المسماة بمحللات التخثر إذابة الجلطات التي تكونت بالفعل.

_ الجوارب الضاغطة: توفر هذه الجوارب الضيقة ضغطاً للمساعدة في تقليل تورم الساق أو منع تكون جلطات الدم.

_ الجراحة: في إجراء تحلل الخثرة الموجه بالقسطرة يقوم المتخصصون بتوجيه قسطرة إلى الجلطة الدموية، حيث توصل القسطرة الدواء مباشرة للجلطة للمساعدة على ذوبانها، وفي جراحة استئصال الخثرة يستخدم الأطباء أدوات خاصة لإزالة الجلطة الدموية بعناية.

_ الدعامات: قد يلجأ الأطباء لاستخدام الدعامات لإبقاء الأوعية الدموية مفتوحة.

_ مرشحات الوريد الأجوف: في بعض الأحيان لا يتمكن الشخص من تناول مخففات الدم، فيتم وضع مرشح في الوريد الأجوف السفلي لالتقاط الجلطات الدموية قبل أن تنتقل إلى الرئتين.

اعراض الجلطة
اعراض الجلطة

الوقاية من الجلطة الدموية

 يمكن تقليل خطر الإصابة بالجلطة الدموية عن طريق اتباع ما يلي:

_ ممارسة الرياضة بانتظام.

_ الإقلاع عن التدخين.

_ اتباع نظام غذائي سليم.

_ الحفاظ على وزن صحي.

_ إدارة المشاكل الطبية مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري.

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *